حقائق تنشر لأول مرة عن خلف البغدادي في زعامة تنظيم "داعش"

           

رووداو- أربيل:أعلن تنظيم "داعش" عقب مقتل البغدادي عن اختيار أبو إبراهيم الهاشمي القرشي خليفة له، حيث تبين مؤخراً من يكون وتم الإعلان عن اسمه من قبل وكالات أنباء عالمية عن مصادر استخباراتية سرية.

والقرشي هو أحد مؤسسي التنظيم ومن كبار منظريه العقائديين"، واسمه الحقيقي أمير محمد عبد الرحمن المولى الصلبي، وهو عراقي تركماني.

و بحسب المصادر نفسها، خليفة داعش الجديد متخرج من جامعة الموصل، وكانت له اليد الطولى في حملة الاضطهاد التي شنّها "داعش" بحق الأيزيديين في سنجار عام 2014.

من جهتها، رصدت الولايات المتحدة في آب/أغسطس 2019 مكافأة مالية تصل قيمتها إلى خمسة ملايين دولار مقابل أي معلومة تقودها إلى القرشي الذي كان لا يزال في حينه قيادياً في التنظيم.

وبحسب موقع "المكافآت من أجل العدالة" التابع للحكومة الأميركية، فإن "المولى، الذي يعرف أيضاً باسم حجي عبد الله، كان باحثاً دينياً في المنظمة السابقة لداعش، وهي منظمة القاعدة في العراق، وارتفع بثبات في الصفوف ليتولى دور قيادي كبير في داعش".

إلى ذلك أضاف الموقع أنه بصفته "واحداً من أكبر الأيديولوجيين في داعش، ساعد حجي عبد الله على قيادة وتبرير اختطاف وذبح وتهريب الأيزيديين في سنجار، ويعتقد أنه يشرف على بعض العمليات الإرهابية العالمية للتنظيم".

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أعلن في تشرين الأول/أكتوبر مقتل البغدادي بغارة أميركية شمال غربي سوريا على بعد كيلومترات قليلة من الحدود مع العراق.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

533 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك