التعليم العالي - جامعة بغداد – إشراقة النشأة وإستقامة الإتجاة

مجيد ملوك السامرائي [*]



التعليم العالي - جامعة بغداد –إشراقة النشأة وإستقامة الإتجاة

# لصناع الحياة .. الذين مرو روادا .. ولمن هم يواصلون إبداعا .. ولأولئك القادمون أجيالا !!! لكم مقالي المتواضع إحتراما.
العلوم والمعارف المتاحة والمبتكرة بإستمرار؛ توجه رافق كل الحضارات بالتزامن مع الحروب التي تفضي الى تغيرات تطال منظومات التعلم والتعليم، وهذا ما شهده العراق منذ زمن بابل وأشور وبغداد الزوراء، وكان للحرب العالمية الاولى 1914 - 1918 وما تلاها من أحداث عبر أكثر من مئة سنة مضت؛ منعكساتها على التعليم في العراق، فكل خطوة للأمام تتبعها أحيانا خطوتان للخلف، وذلك ما يحاول المقال جغرافيا - تأريخيا وبالاعتماد على البيانات المكانية الوصفية والمنطقية - الرقمية الكشف عنه.
مؤسسات التعليم الاولى:
كانت أليات التعليم في العراق مطلع القرن العشرين مقتصرة على التعليم في بعض البيوت، والكتاتيب، والمساجد والجوامع، والمدارس الدينية، والحوزات العلمية، ضمن حلقات يقودها شـيخا، ويبدأ بالصبية صعوداً، وكذلك لحلقات النساء، وأطلق على هذه الحلقات أسماء محلية عديدة منها (الكُتاب) بضم الكاف، و(الكتاتيب)، وحلقة (الــمُلا/ الملاية) بضم الميم، وكان يتعلم فيها أفراد السكان بمختلف الاعمار أوليات القراءة والكتابة وتلاوة وحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة والاحكام الشرعية، وهكذا وضعت الاسس الاولى للتعليم الحديث، وبعد انتشار المدارس في بغداد وبقية المدن العراقية تقلص عمل هذه الحلقات والكتاتيب تدريجيا.
تضمنت المدارس العثمانية الاولى؛ الحكومية منها والأهلية كل من؛ المدارس الإسلامية والمسيحية واليهودية والأجنبية الأخرى، ومنها؛ اللاتينة للأباء الكرمليين 1721، الكلدانية 1843، والموصل 1855، والاتحاد الاسرائيلي 1865. و(المدارس اليهودية/ مدارس الإتحاد الفرنسي/ الأليانس التي شملت؛ سبع منها في بغداد، وخمس في كل من؛ البصرة والعمارة وخانقين والحي وكركوك ). ومدارس كل من؛ السريانية الأفرامية، الأرمن المختلطة، الراهبات للبنات، البروتستانت للبنات، الاباء الدومنيكان. اضافة لمدارس كركوك 1868، وسامراء 1881، والنجف، 1882.[1]
المدارس العثمانية النظامية التي تعتمد الاسس الحديثة أنذاك شملت كل من؛ الرشدية المدنية، والفنون والصنائع 1869، والأعدادية العسكرية، والمدرسة الرشدية العسكرية/ كركوك 1870، والأعدادية المدنية 1871. وقد تم افتتاح المدرسة الرشدية العسكرية ببغداد سنة 1870، وموضعها قرب شاطئ نهر دجلة من جانب الرصافة (بناية المحاكم المدنية سابقا)، والواقعة عند يسار نهاية شارع المتنبي، الى يمين بناية القشلة، ويعود أصل البناء الى أواخر العصر العباسي ( مدرسة الأمير سعادة، خادم الخليفة المستظهر بالله 1078- 1118م )، ثم أشُغل المبنى بدائرة/ الدفترخانة المعنية بحفظ الوثائق والسجلات العقارية والمالية زمن المماليك 1749- 1831، بعدها قرر الوالي مدحت باشا 1870 استخدامها مدرسة عسكرية حديثة لاستقبال أبناء بغداد بهدف تأهيلهم للدراسة في الكلية العسكرية في إسطنبول، وفي 1891 تم نقل المدرسة الرشدية العسكرية الى بناية جديدة (خصصت لاحقا 1918 لدار المعلمين الابتدائية، وموضعها؛ بناية المدرسة الاعدادية المركزية العريقة، الحالية بالميدان). وقد تم الغاء المدارس العسكرية العثمانية بعد احتلال بغداد 1917.
لقد شرعت دائرة/ مجلس المعارف العثمانية ببغداد بفتح المدارس الاتية؛ في سنة 1889 فتحت؛ مدارس؛ جديد حسن باشا، الحميدية/ الفضل، الكرخ، والاعظمية. وفي 1891 الصابونجية، والعثمانية. وفي 1907 مدرسة تطبيقات دار المعلمين الابتدائية. وفي 1908 الجعفرية الأهلية/ مكتب الترقي الجعفري العثماني، والحقوق، وتذكار الحرية/ البصرة. وفي 1910 كلية/ مدرسة الامام الأعظم. وفي 1911 الكاظمية الأهلية، والحلة 1911. وفي 1914 شيدت بناية مدرسة تطبيقات دار المعلمين الابتدائية التي سبق أفتتاحها في 1907. كما تم في 1914 الأنتهاء من تشييد وفتح مدرسة الاتحاد والترقي (لاحقا بناية مدرسة المأمونية الابتدائية 1922- 1959/ جوار الدفاع، عند ساحة الميدان).
في عهد الإحتلال/ الأنتداب البريطاني أستند التعليم على النظام التعليمي العثماني، ونظام التعليم في مصر المتأثرين بالفكر الفرنسي، وتم تقسيم العراق لأربع وحدات إدارية حيث إستهدفت السياسة التعليمية لإدارة المعارف المباشرة بفتح المدارس الإبتدائية فيها، وعليه تم إعادة فتح مدرسة/ كلية الامام الاعظم 1917، ودار المعلمين 1918، وفي سنة 1919 أعيد فتح مدرسة الحقوق، كما تم افتتاح المدرسة الاهلية الإبتدائية. ثم تزايد إفتتاح المدارس الحديثة تدريجيا في عدد من مدن العراق الكبيرة والصغيرة ومنها؛ مدرسة العمارة 1917، الناصرية 1917، كربلاء 1918، الكوت 1919، الرمادي والفلوجة 1919. وفي 1921 تشكلت وزارة للمعارف لتتولى انشاء وفتح المدارس والكليات في عموم العراق.[2]
مرتكزات التعليم العالي وتطورها:
شهد التعليم العالي خلال السنوات المئة الماضية تطورا تدريجيا شمل؛ تزايد أعداد الطلبة، وتحويل المدارس المهنية الى كليات مع تنامي تشكيلها، لتنضوي إداريا وعلميا بعد مرور أكثر من ثلاثون سنة بجامعة بغداد/ الجامعة الام، وشمل ذلك ما يلي:
* دار المعلمين الأبتدائية؛ يعد أساس المدارس، لذلك تم فتح أول دار ببغداد 1907 ضمن بناية المدرسة الرشدية، وبعد أغلاقه 1914 أعيد فتحة 1918 في بنايته (موضع بناية المدرسة الأعدادية المركزية العريقة، الحالية بالميدان )، ثم انتقل بعد 1930 الى الاعظمية/ قرب المقبرة الملكية، وأستمر نواة لعشرات الدور التي تم أفتتاحها تباعا في العديد من مدن العراق خلال سنوات العقود العشرة الماضية.
* مدرسة الحقوق العثمانية؛ تأسست في بغداد سنة 1908 ثم أعيد أفتتاحها 1919، وتقع بنايتها مقابل مبانى السراي- القشلة تقريبا، والتي أعيد تشييدها 1934 على الطراز الانكليزي/ الفكتوري، ومن أبرز الشخصيات التي تخرجت منها؛ المحامي عباس العزاوي 1921.
* دار المعلمين العالية و كلية التربية؛
تأسس دار المعلمين العالية سنة 1923، وضم قسمين/ العلوم الطبيعية والعلوم الانسانية بضمنها الجغرافية، وأضيف اليها قسم الرياضيات فيما بعد، ويقبل فيه خريجو دار المعلمين الأبتدائية وخريجو المدارس الثانوية، وقد شغل في بدايته الطابق الثاني من مدرسة المأمونية الابتدائية (جوار الدفاع، عند ساحة الميدان)، ثم انتقل الى جوارها في ( بناية المدرسة الاعدادية المركزية العريقة، الحالية بالميدان، والتي سبق وأن شغلها دار المعلمين الأبتدائية ). وقد أغلق دار المعلمين العالية خلال السنوات 1931- 1935. ثم انتقل مرة أخرى الى الأعظمية - مجاور المقبرة الملكية (بناية دار المعلمين الأبتدائية)، والتي أصلها أحد مباني جامعة آل البيت العراقية الملغاة 1930. بعدها أستقر دار المعلمين العالية في؛ بنايته الرئيسة مع ملحقاته من الأبنية الادارية والخدمية، والمشيدة سنة 1952، وأفخم وأشهر ما فيها؛ البناية التي حضر فيها الألاف عبر أكثر من ستون سنة مضت ولحد الان، (قاعة ساطع الحصري ) مؤسس الدار/ 1923 وعميده الأول، وموضع بناية الدار بمحاذاة مسار ( سدة المدينة الترابية المشيدة 1917، وهي السدة الأقرب من مسار سدة ناظم باشا الاسبق منها)، وتقابل بناية الدار موضع المقبرة البريطانية من الاتجاه الغربي، ( وحاليا هي مبنى الكلية التقنية- معهد الادارة). لقد أستمر الدار بهذه البناية لغاية إلغائه 1958 بعد تأسيس كلية التربية التي ضمت الدار، وفي بنايته ذاتها.
في سنة 1969 أغلقت كلية التربية، وبعد ان أعيد فتحها 1972 أنتقلت عمادتها واقسامها الانسانية تدريجيا الى مبانيها الجديدة، مقابل مبنى كلية الأداب وسط مجمع كليات باب المعظم، حيث تشكلت منها لاحقا 1988 كلية التربية/ الأولى/ أبن رشد. أما اقسامها العلمية فقد بقيت بمبناها ( المقابل للمقبرة البريطانية)، وتشكلت منها لاحقا 1988 كلية التربية/ الثانية/ ابن الهيثم 1988، حيث أنتقلت لاحقا الى ( مبنى كلية العلوم/ الاعظمية/ ساحة عنتر، والتي سبق وان أنتقلت بدورها الى مبناها الحديث في مجمع الجادرية لجامعة بغداد 1983).
* جامعة آل البيت العراقية؛ تأسست 1924 من عدة (كليات/ مدارس) ومنها؛ الحقوق، الهندسة، العلوم المالية، ودار المعلمين العالية، وتوزعت بعدة مباني في الاعظمية، ومنها (مبنى الكلية/ الشعبة الدينية )، (حاليا موضع الجامعة العراقية) والغيت هذه الجامعة 1930.
* كلية الطب الملكية العراقية؛ تأسست 1927 جوارموضع مستشفى باب المعظم (مدينة الطب لاحقا)، وأتخذت نظام ومناهج الكلية الطبية الملكية البريطانية.
* كلية الصيدلة؛ تأسست 1936 جوار كلية الطب، ثم انتقلت الى بنايتها الاحدث خلف موضع سايلو باب المعظم 1973.
* كلية الهندسة؛ تأسست 1942 بضم مدرسة الهندسة السابقه، وتقع البناية الأولى لكلية الهندسة والمشيدة 1956؛ يمين شارع ابي طالب - جوار المبنى السابق لوزارة الري ( وحاليا؛ ملحق الجامعة المستنصرية - كلية الهندسة)، وقد انتقلت كلية الهندسة الى مبناها الحديث في مجمع الجادرية لجامعة بغداد 1983.
* كلية الملكة عالية؛ تأسست سنة 1946 بمبنى صغير/ بباب المعظم، وتحولت الى كلية التحرير للبنات 1958، ثم إلى كلية البنات 1963، وأخيرأدمجت مع كلية الاداب 1969. وكانت كلية الملكة عالية بديلا لدار ( المعلمات الاولية )، والمنشطر بالأصل من ( دار المعلمات الابتدائية، المؤسس سنة 1926، والذي سبق وان أنشطر 1943 الى؛ دار المعلمات الابتدائية، والى دار المعلمات الاولية ).[3]
* كلية الاداب و العلوم؛
تعد الأداب والعلوم من الكليات المركزية لكل جامعات العالم، وقد تأسست سنة 1949 في بغداد، وكان عميدها الاول الدكتور عبد العزيز الدوري 1949 - 1958، وضمت قسمين/ العلوم الطبيعية، والعلوم الانسانية بضمنها الجغرافية، وأضيف اليها قسم الرياضيات فيما بعد، وكانت بنايتها الاولى متواضعه في منطقة باب المعظم (بناية مدرسة الفنون المنزلية القديمة )، مقابل (كلية الملكة عالية - لاحقا التحرير ثم البنات)، وبنايتها حاليا؛ ملحق المعهد الطبي التقني (عند مجسر مشاة باب المعظم - شارع الخلفاء/ الجمهورية).
في سنة 1956 أنقسمت كلية الاداب والعلوم الى كليتين مستقلتين هما؛ (كلية الاداب) التي انتقلت الى بنايتها بمنطقة الاعظمية، وتحديداً خلف المجمع العلمي العراقي/ في البناية التي تشغلها حاليا كلية القانون. (ولاحقا في سنة 1969 أنتقلت كلية الاداب الى مبناها الحالي - بمجمع كليات باب المعظم -، والمشيد 1960، والذي كانت تشغله قبلها كلية التجارة ). اما (كلية العلوم) فقد توزعت اقسامها في بنايتين مؤجرتين في الاعظمية/ شارع المشاتل، ثم استقرت في بنايتها الجديدة أنذاك في الأعظمية/ ساحة عنتر.
* كلية التجارة؛ تأسست 1946 من معهد العلوم المالية المؤسس 1936، والذي كان ضمن كلية الحقوق، وأنتقلت كلية التجارة الى مبناها الجديد المشيد 1960 (مجمع باب المعظم، مبنى كلية الأداب الحالي)، وتحولت كلية التجارة سنة 1968- 1969 إلى كلية الادارة والاقتصاد بمبناها المجاور لكلية القانون/ الوزيرية.
* كلية الشريعه؛ تشكلت 1946 في الأعظمية، وإلحقت بجامعة بغداد 1963، وحاليا كلية العلوم الاسلامية.
* كلية الزرعة؛ أسست 1952 في ابي غريب/ بغداد، وتخرجت أول دوراتها 1956 برعاية ملك العراق فيصل الثاني.
* كلية طب الاسنان؛ أسست 1953 بجوار كلية الطب.
* كلية الطب البيطري؛ أسست 1955 في ابي غريب/ بغداد، بموقعا/ العامرية غرب بغداد.
* جامعة الحكمة اليسوعية، مؤسسة أكاديمية أهلية تم تأسيسها سنة 1956، وسميت جامعة الحكمة سنة 1957 وبدأت بثلاثة اقسام؛ ادارة الاعمال والهندسة والفنون الحرة والدراسات العربية، وفي سنة 1969 تم تأميم جامعة الحكمة وإلحاقها بجامعة بغداد.
* جامعة بغداد؛ (الجامعة الام) أقدم جامعة حديثة في العراق، وشرع لأول مرة قانون تأسيسها سنة 1956.
* كلية التمريض؛ فتحت 1962 قرب كلية الطب.
* الجامعة المستنصرية، أستحدثت (جامعة خاصة) سنة 1963، وأستقرت سنة 1968 بمبناها الجديد الذي شيدته مؤسسة كولبنكيان الخيرية، وهو المبنى الحالي الذي يقع في الرصافة من مدينة بغداد/ شارع فلسطين، وأعتبرت جامعة رسمية حكومية سنة 1974. وتضم حاليا 13 كلية وبكافة التخصصات، ( وسميت نسبة إلى؛ المدرسة المستنصرية العباسية العريقة ذات المركز العلمي والثقافي، والتي تم تأسيسها ببغداد سنة 1233م على يد الخليفة العباسي المستنصر بالله 1192 - 1243م ).
* جامعة البصرة، أستحدثت سنة 1964 من خمسة كليات، وتضم الان 22 كلية بمختلف الاختصاصات العلمية، وشيدت بنايتها الاولى شرق شط العرب/ التنومة، ثم انتقلت الى مبانيها الجديدة في كرمة علي 1983.
* كلية التربية الرياضية؛ تشكلت 1966 - 1967 من ضم المعهد العالي للتربية البدنية، واستقرت بمبناها (التي تشغلها حاليا كلية التربية الرياضية للبنات) يسارمدخل شارع المغرب ومقابل منطقة الوزيرية، ثم أنتقلت الى مبناها الحديث في مجمع الجادرية لجامعة بغداد 1985.
* اكاديمية/ كلية الفنون الجميله؛ فتحت 1967، في الزاوية الجنوبية الغربية من منطقة الوزيرية/ يمين شارع ابي طالب، (وكانت بنيتها قبل توسيعها وتطويرها دارا لرئيس الوزراء الأسبق نوري سعيد).
* جامعة الموصل؛ تأسست سنة 1967 في مبانيها في الجانب الايمن/ المجموعة الثقافية. وسبق تأسيسها فتح كليات عديدة؛ أولها كلية الطب/ وزارة الصحة، والتي ألحقت بجامعة بغداد 1960، وتبعها فتح كليتا العلوم والهندسة 1963، وكلية الزراعة والغابات وكلية الصيدلة 1964، وكلية البنات 1967.
* جامعة السليمانية، أستحدثت سنة 1968، ثم نقلت الى اربيل سنة 1981 باسم (جامعة صلاح الدين /الحالية)، وفي سنة 1992 أعيد فتح جامعة السليمانية/ الحالية.
* الجامعة التكنولوجية، ببغداد/ حي الوحدة - شارع الصناعة، وتم أستحداثها سنة 1975، وتضم 13 كلية/ قسما هندسيا علميا، وأساسها ( المعهد الصناعي العالي المؤسس 1960، والذي تحول لكلية الهندسة التكنلوجية التي ارتبطت لعدة سنوات بكلية الهندسة/ جامعة بغداد).
جامعة بغداد:
أقدم جامعة حديثة في العراق (الجامعة الام)، ولم تبدء بالأدارة لافتتاح الكليات لاحقا، انما بدأت بضم كليات مضى على تشكيل بعضها أكثر من ثلاثون سنة، وشرع لأول مرة قانون تأسيس جامعة بغداد رقم 60 لسنة 1956، وتشكل مجلسها الاول 1957 برئاسة الدكتور متي يوسف عقراوي/ فلسفة ( أول رئيس للجامعة)، وفي 1958 صدر قانون رقم 28 تنفيذيا لقانون 60، وترأسها الدكتور عبد الجبار عبدالله الشيخ سام/ فيزياء 1958 ( وحاليا؛ يتصدر تمثاله النصفي ساحة برج جامعة بغداد في الجادرية )، وفي 1963 ترأسها الدكتور عبد العزيز عبد الكريم الدوري/ تأريخ، وفي 1968 ترأسها الدكتور جاسم محمد خلف الركابي/ جغرافيا. وتنقلت رئاستها بعدة أبنية تابعة لكلياتها ومعاهدها وفي بناية وزارة التعليم، وذلك في كل من؛ باب المعظم والاعظمية والطيران/البتاوين، ثم انتقلت الى بنايتها في الجادرية.
لقد تشكلت جامعة بغداد من؛ تسعة كليات سابقة التأسيس هي؛ الحقوق، التربية، الطب، الصيدلة، الهندسة، الأداب، العلوم، التجارة، الزراعة. كما الحقت بها المعاهد العالية الاتية؛ العلوم الادارية، اللغات، المساحة، الهندسة الصناعية، والتربية البدنية.
خلال السنوات العشرة اللاحقه تم مرة ثانية ضم عدد من الكليات منها الأقدم، وتلك المستحدثة الى جامعة بغداد وهي؛ الشريعة، طب الاسنان، التمريض، التربية الرياضية، أكاديمية/ كلية الفنون. وتبع ذلك أستحداث كليات عديدة منها؛ اللغات، العلوم السياسية، التربية للبنات. وتضم جامعة بغداد حاليا 24 كلية و4 معاهد و16 مركزا بحثيا و36 مجلة علمية، وتخرجت منها الدورة 66 لسنة 2023. ومن حيث التأسيس عدت جامعة بغداد الأولى عراقيا، والثانية عربيا بعد جامعة القاهرة/ 1816م، وفي سنة 2023 صنفت جامعة بغداد علميا بالمرتبة الاولى من بين 122 جامعة عراقية، والمرتبة 41 من بين 1365 جامعة عربية، والمرتبة 1571 من بين 12002 جامعة عالمية.
مجمع كليات باب المعظم - مجمع الجادرية):
تشكلت جامعة بغداد من عدة كليات كانت تابعه لوزاراتها التي استحدثتها لاول مرة، وبالمقدمة وزارة المعارف/ مجلس التعليم العالي، وتركزت مؤسساتها منذ البدء في منطقة باب المعظم لكونها المركز الحكومي الاول منذ العهد العثماني، وبالتالي تزايد الروابط فيما بين تلك المؤسسات خاصة الابنية والتجهيزات والعلاقات التعليمية والعلمية، ومنذ سنة 1943 بدء البحث عن الموقع المناسب لتشيد جامعة بغداد، وفي سنة 1955 شرعت وزارة المعارف بتشكيل لجنة تضم عدة أعضاء من وزارات ودوائر عدة برئاسة الدكتور عبد العزيز الدوري، لتشييد مباني للكليات خارج مبانيها القديمة والعديدة بمنطقة باب المعظم، وذلك بسبب؛ التزيد السنوي لأعداد الطلبة، وتصاعد احتجاجاتهم ومظاهراتهم قرب المراكز الحكومية/ بباب المعظم في أعقاب الاضرابات الادارية المطلبية، والتظاهرات السياسية المتعاقبة منذ 1948، وخصوصا تلك التي جرت سنة 1952 بالساحة المقابلة لكلية الاداب والعلوم ( باب المعظم/ موضع مجسر مشاة تقاطع شارع الخلفاء/ الجمهورية)، وتم اختيار عدة مناطق ببغداد.
في سنة 1955 تم أختيار الجادرية أرضا (بمساحة 1300 دونم = 325 هكتار) لأبنية جامعة بغداد؛ لبعدها عن المركز، وفرادت موقعها وموضعها، وسعة مساحتها للتوسع المستقبلي. وتقع أرضها في الجنوب الشرقي لمدينة بغداد الكبرى، يسار مجرى نهر دجلة الذي كون تعرجه تلك الارض الأقرب لشبه جزيرة، وفي 1957 أنجز تصميم برجها، وبوشر بالبناء 1963، وأكتمل تشييد برج الجامعة ( 19 طابقا بارتفاع 80م ) سنة 1967، ثم بوشر لاحقا بتوسيع أبنيتها الاخرى سنة 1982، وهكذا تم نقل الادارة/ رئاسة الجامعة اليها (ببرج مجمع الجادرية) سنة 1975، ثم تبعتها كليات العلوم، الهندسة والرياضة سنة 1983، ولاحقا كليات البنات، الاعلام، الزراعة، السياسية، والطب البيطري.
أما (مجمع كليات باب المعظم) فيقع في الركن الشمالي الشرقي لمدينة بغداد القديمة (المسورة )، مابين (منطقتي الفضل والشيخ عمر، وطريق محمد القاسم من الجهة الجنوبية الشرقية)، وبين ( شارع صفي الدين الحلي/ منطقة الوزيرية شمالا، وشارع ابي طالب غربا). لقد كانت عائدية ارض مجمع كليات باب المعظم تابعة للأوقاف، وهي بالاصل حقول زرعية للرز ومحاجر للطابوق وخندقا لتجمع المياه، وبعد 1917 شيد البريطانيون فيها كل من؛ سدة المدينة الترابية 1917- على طول حافتها الشمالية تفاديا لفيضان نهر دجله، وهي السدة الأقرب للمدينة من مسار سدة ناظم باشا 1911. كما شيدو؛ مقبرة لجنودهم، وحديقة عامة/ المعرض، ومعسكرا للخيالة، وخطا متريا لسكة حديد. مع بناء المسقفات والمخازن والدور السكنية للعاملين بمحطة قطار باب المعظم (محطة قطار شمال بغداد/ خانقين - كركوك – أربيل)، والمرتبطة بمحطة قطار باب الشيخ (محطة قطار شرق بغداد/ بمنطقة النهضة - مقابل مستشفى الكندي).
يضم المجمع عدة كليات تم تجديد أبنيتها مرارا مع توسيع ملحقاتها على مدى أكثر من نصف قرن وهي؛ الاداب، التربية/ ابن رشد، الصيدلة، العلوم الاسلامية/ الشريعة، اللغات، التمريض، والكلية التقنية، ومعهدي الادارة والرياضة. إضافة الى (ملحق الجامعة المستنصرية/ كلية الهندسة). كما تنتشر أبنية كليات المجمع بأتجاه نهر دجلة (المجموعة الطبية/ كليات؛ الطب، وطب الاسنان)، وتتبع المجمع أيضا كليات اخرى؛ الفنون الجميلة/ في الوزيرية. والادارة والاقتصاد، والقانون، والتربية/ ابن الهيثم في الاعظمية.
لقد حضي مجمع باب المعظم لأهميته المكانية بالاهتمام الجامعي المبكر، فقد تم تشييد البناية الأولى (دار المعلمين العالية 1952 ) قبل صدور قانون جامعة بغداد 1956، ثم (( بناية كلية التجارة 1959 التي ضمت بناية أقدم/ ثانوية الصناعة المشيدة 1953، وحاليا هي بناية كلية الاداب ))، ثم تبع ذلك تشييد بنايات الكليات السابق ذكرها، كما شيدت بنايات علمية وخدمية ذات أهمية علمية وجامعية وهي؛ المكتبة المركزية 1959/ يسار مسار شارع صفي الدين الحلي/مقابل منطقة الوزيرية. وشيد مجمع الوحدة السكني/ دار الطلاب 1960، يسار مدخل شارعي الكفاح/غازي والشيخ عمر من جهة باب المعظم. كما أعيد تشييد البناية الجديدة/ مقابل كلية اللغات، لمركز بحوث التأريخ الطبيعي (متحف التأريخ الطبيعي) سنة 1973. وتم كذلك بناء مجمع التعاون لأسكان الطالبات/ وسط المجمع في يسار مبنى كلية اللغات سنة 1975.
(( .. وكما هم عشرات الألاف من القادمين من كل بقاع العالم.. الذين مرو بهذا المكان/ المجمع .. ترددت عليه لأكثر من عشرون سنة، ناهلا من ينابيع العلم والمعرفة تفاعلا، ومرتويا بصفاء ومحبة الوجوه الباسمة والتي ترقى بالجمال جمالا، والمستبشرة خيرا، حبا، مودة، وإحتراما.. لقد كان الأنبهار عاليا بمعمار المكان، وشوارعه النظيفة في محيطه والتي تزهو بحافلته الحمراء (باص الامانة/ المصلحة 7 / الميدان - الوزيرية)، كما كان السرور بحسن ترتيب وتنظيم تلك القاعات، المكتبات، المختبرات، المراسم، الملاعب، ونوادي كليات التربية، الاداب، الهندسة، والصيدلة؛ تلك النوادي الراقية بزمانها والتي تستضيف الأحبة من كل بقاع الدنيا، ويتواصل السرور بصباحات نظارة جنائن المكان الخضراء وعبق زهورها العطره، وروعة أماسيه المبهجة، لأروع أماكن بغداد الحضارة والرقي العلمي - الثقافي، في السنوات المفعمة بالنشاط المتعاظم والحيوية المفرطة بعشقها للحياة إعمارا للأجيال ..)).
تطورالمستوى العلمي للتعليم العالي؛
لقد أنطلقت من جامعة بغداد الملاكات التدريسية والفنية والإدارية المدربة تدريباً عال المستوى لصالح المؤسسات الحكومية، ولتنتشر في الجامعات العراقية التي تم تأسيسها في مدينة بغداد وخارجها، إعتماد على امكانات جامعة بغداد من حيث إعداد التدريسيين والكوادر الادارية والفنية وخبرات التشييد والتطوير والأداء العلمي ومنها؛ جامعات المستنصرية، البصرة، الموصل، السليمانية، ومجموعة جامعات 1987 وهي؛ الكوفة، القادسية، تكريت، الانبار، وجامعة المتميزين/ النهرين حاليا ببغداد/ الجادرية. كما أسست الجامعة العراقية ببغداد/ الاعظمية 1989. وتبع ذلك تدريجيا العشرات من الجامعات المستحدثة ومنها؛ ديالى، سامراء، كركوك، ودهوك. وعبر السنوات الخمس والعشرين اللاحقة لتأسيس جامعة بغداد أمست جامعات البصرة، الموصل، المستنصرية؛ ذوات مكانة وشهرة علمية رصينة محليا وخارجيا، وتضاهي قي ذلك المكانة المرموقة لجامعة بغداد من حيث الإداء والكفاءة.
في سنة 1958 أستحدثت وزارة التربية والتعليم بدلا من (وزارة المعارف/1921)، تتبعها كل مؤسسات التعليم، وفي 1970 تشكلت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المسؤولة عن الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية مما زاد من تنظيمها اداريا وعلميا، والتي كانت لسنوات تدار من قبل وزارة المعارف ثم التربية والتعليم. ومع التدني التدريجي لنسبة الأمية في العراق، وتنامي مستويات التعليم، تسببت الأحداث المتكررة؛ بالتراجع التدريجي لتلك المستويات وبضمنها التعليم العالي، مما أدى الى تزايد هجرة الكفاءات التي لها دورا علميا كبيرا، كما ان التسرع بأستحداث الأعداد الكبيرة والمتزايدة للجامعات الحكومية والخاصة، والتوسع العام للدراسات، قد أربك توجهات التعليم العالي نتيجة؛ الضغط المتزايد على الأمكانات المتاحة العلمية منها والادارية وكذلك البنى الأرتكازية.[3]
هكذا بـدا مشهد التعليم في العراق عبر أكثر من مئة سنة، مشرق النشأة التي تصاعد تألقها الذهبي تربويا - تعليما وعلميا في عقد الخمسينات وعقد السبعينات من القرن العشرين. ولازال التعليم ينحو جاهدا رغم الأحداث القاسية للإتجاة المستقيم، وذلك بالجهد المتراكم عبر السنيين للعقل العراقي النير ممثلا بكل من الساده؛ المشايخ، الائمة، الخطباء. والمعلمين، المدرسين. والتدريسيين، الأساتذه. والعلماء، والمفكرين المبدعين ... وجميعهم يستحقون الإحترام.
* الرحمة من ،الله، تعالى لمن غادر منهم الدنيا ... والموفقية مجدا لمن في التعليم بكل مفاصله.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[*] مجيد ملوك السامرائي، جغـرافـي، كاتـب ومـؤلف وأستاذ جامعي.# ويكيبيديا.
المراجع: 1. مجيد ملوك السامرائي، سامراء رؤية جغرافية ... ، دار اليازوري ،2022. صص 154-156. 2. ابراهيم العلاف، تطور التعليم الوطني، 1982 ... ، موقع نيل وفرات. 3. علاء خميس الحميري، تطور التعليم، 2019 ... ، موقع العراقية للمجلات العلمية الاكاديمية. 4. عقيل عبد ياسين حسين، مشاكل التعليم العالي في العراق ... ، صحيفة الزمان، 2023 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

960 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع