أخبار يوم ٢٤ يناير

           

               أخبار يوم ٢٤ يناير

الاخوة والأخوات كتاب وقراء مجلة الكاردينيا المحترمين
تحية وتقدير
نود إعلامكم بأن ماينشر من أخبار هي على ذمة الوكالات وأن مهمتنا هو نشر الخبر من مصدره فقط
لذا بادرت مجلة الكاردينيا بكتابة مصدر الخبر في كل فقرة …راجين علمكم بذلك مع خالص التقدير ٠٠

١ -بي بي سي / كيف قضى ترامب اول ليلة خارج البيت الابيض أول ليلة  للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب خارج البيت الأبيض، وإصرار رئيسة مجلس النواب على الاستمرار في إجراءات محاكمته، وعودة التفجيرات الانتحارية إلى بغداد، من أبرز ما تناولته الصحف البريطانية.ونشرت الديلي تليغراف تقريرا لمراسلتها في الولايات المتحدة جوزي إينسون تقول فيه إن الليلة الأولى للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بعد انتهاء ولايته قضاها في قصره في ولاية فلوريدا، حيث كان يعد للدفاع عن نفسه في محاكمة منتظرة في الكونغرس.وتضيف أن ترامب قضى آخر يوم له في واشنطن العاصمة كرئيس بحضور احتفال توديع المنصب والذي حضره نحو 250 من أكثر مساعديه وأنصاره إخلاصا، في ظل غياب ملحوظ لعدد من أبرز مساعديه في البيت الأبيض وعلى رأسهم نائبه مايك بنس.وتشير إينسون إلى أن أول ليلة لترامب في فلوريدا شهدت استقباله لأغلب أفراد عائلته الذين قضى معهم وقتا طويلا جدا، مضيفة أن أكبر نجل له دونالد ترامب جونيور كان حاضرا لكن ابنته، إيفانكا، غابت عن الحضور هي وزوجها جاريد كوشنر.-‫ وتنقل إينسون عن صحيفة هافينغتون بوست تأكيدها أن أول مكالمة أجراها ترامب كانت مع ليندسي غراهام، سيناتور ولاية كارولاينا الشمالية عن الحزب الجمهوري وحليفه القوي، وأن ترامب قال خلال المكالمة "هذا ربما يكون ثاني أفضل مكان بعد البيت الأبيض" حسب ما قاله غراهام للجريدة.
٢-بي بي سي /حساب منسوب للمرشد الإيراني علي خامنئي على تويتر "يدعو للانتقام من ترامب"
نشر حساب منسوب للمرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، بموقع تويتر تغريدة يبدو أنها دعوة إلى استهداف الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، انتقاما لمقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني العام الماضي. وأُرفقت بالتغريدة صورة بها شخص يشبه ترامب وهو يلعب الغولف، وظل طائرة حربية أو طائرة مسيرة كبيرة. كما حملت التغريدة عبارة "لا مناص من الانتقام"

٣-بي بي سي/ اللوحات والصور التي تظهر فيها قرينات الرؤساء الأمريكيين، سواء في الماضي أو الحاضر، يمكن أن تكشف الكثير عن شخصياتهن، والقيم التي تؤمِنَّ بها، بل وعن الولايات المتحدة أيضا. في السطور المقبلة، تستكشف كاث باوند الأوجه المختلفة، التي تم بها تصوير تلك الشخصيات النسائية، اللاتي اضطلعن بدور غالبا ما يكون مثيرا للجدل. بتنصيب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة، دخلت قرينته جيل التاريخ، باعتبارها أول سيدة أولى في التاريخ الأمريكي، تواصل مسيرتها المهنية، بالتوازي مع تولي زوجها منصبه الرئاسي. وتمضي جيل، على خطى من سبقْنّها على مدار قرون، من سيدات أولْ بارزات، شكلنّ ملامح هذا الدور الذي تضطلع به قرينة الرئيس في الولايات المتحدة، ويتسم بأنه معقد ومتطور وذو طابع جدلي في غالبية الأحيان.وتشكل هؤلاء السيدات الأوُلْ، اللواتي ينساهن الكثيرون غالبا، محور اهتمام معرض فني، يُقام في واشنطن تحت عنوان "كل العيون مُسلطة عليّ: السيدات الأوُلْ للولايات المتحدة". ويحتفي هذا المعرض بهؤلاء النسوة، بداية من مارثا واشنطن ودوللي ماديسون وإلينور روزفلت، وصولا إلى ميشال أوباما، وهن أولئك السيدات اللواتي استخدمن المكانة الفريدة التي حظين بها، للتأثير بطرق مختلفة لا حصر لها، في الحياة السياسية والاجتماعية في الولايات المتحدة.وإذا بدأنا بمارثا واشنطن، فسنجد أنها اعتمدت في أداء دورها كقرينة للرئيس، على النماذج الأوروبية السابقة في هذا الصدد، في ضوء أنه لم تكن هناك أي سوابق أمريكية تُعينها على ذلك، باعتبار أنها كانت أول سيدة أولى في تاريخ الولايات المتحدة.وفي هذا السياق، تقول المسؤولة عن المعرض غوينديلون ديبوا شو في تصريحات لبي بي سي: "نظرا لأن الولايات المتحدة، حديثة النشأة وقتذاك، كانت تفتقر لأي تقاليد لأسر ملكية؛ عكست الأدوار التي بدأت السيدات الأوْلْ الأوليات في الاضطلاع بها، ما كنا نتلقاه (كمواطنين أمريكيين) باعتبارنا رعايا للمستعمرين البريطانيين (سابقا). فعندما كانت مارثا واشنطن تظهر علنا، كان الناس ينادونها باسم `السيدة واشنطن`، لأن تلك كانت اللغة التي ورثوها للحديث عن سيدة في مثل مكانتها. ولم نبدأ كأمريكيين في استخدام مصطلح `السيدة الأولى`، حتى أواخر القرن التاسع عشر".

٤-رام الله- د ب أ: دعا الفلسطينيون اليوم الأمم المتحدة إلى التدخل لدى إسرائيل للسماح لضمان إجراء انتخاباتهم العامة في شرق القدس.وحث رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية الأمم المتحدة على بذل كل جهد ممكن لتسهيل إجراء انتخابات الفلسطينيين ومطالبة إسرائيل بتمكين المقدسيين من المشاركة فيها.وأكد اشتيه خلال مباحثات هاتفية أجراها مع منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط الجديد تور وينسلاند، على ضرورة سماح إسرائيل للفلسطينيين في القدس بالمشاركة في الانتخابات التشريعية والرئاسية بالترشح والتصويت.

٥-قالت قناة “CBS” إن زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش ماكونيل، ينوي تقديم اقتراح لزعيم الأغلبية الديمقراطية، تشاك شومر، لتأجيل محاكمة الرئيس السابق، دونالد ترامب.وأوضحت “CBS”، استنادا إلى “مصادر متعددة مطلعة على الخطة”، أن ماكونيل عرضها على السيناتورات الجمهوريين الخميس خلال مؤتمر عبر الهاتف، مشيرة إلى أن المقترح يكمن في تأجيل بدء محكمة ترامب في إطار عملية المساءلة إلى فبراير، ما سيمنح طرفي الدفاع والاتهام أسبوعا إضافيا على الأقل للاستعداد.

٦-ار تي /أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنها ستعلق لـ90 يوما برنامج قبول اللاجئين العراقيين "الذين ساعدوا في الجهود الحربية الأمريكية".وقالت الوزارة إن هذا القرار جاء بعد أن كشفت السلطات يوم الجمعة أن البرنامج المعني قد تم انتهاكه في محاولة لسرقة ملفات اللاجئين.وأفاد القائم بأعمال وزير الخارجية، دانييل سميث، بأن السلطات بحاجة إلى دراسة "نقاط الضعف" في برامج اللاجئين العراقيين، لكنه أصر على أن برنامج اللاجئين الأوسع لا يزال آمنا.وتم إنشاء برنامج اللاجئين العراقيين الخاص في سنوات رئاسة جورج بوش، وكان الهدف منه مكافأة العراقيين الذين عملوا كمرشدين أو مترجمين لفائدة الولايات المتحدة خلال الحرب هناك، إذ أنهم غالبا ما قاموا بمخاطر شخصية كبيرة وأصبحوا أهدافا للانتقام بسبب مساعدة الأمريكيين.وقالت صحيفة "واشنطن تايمز" إن عشرات الآلاف من طلبات اللجوء تمت معالجتها من خلال هذا البرنامج على مر السنين.
٧-ار تي /في أول قضية من نوعها، طالبت ألمانيا الحكومة العراقية بتسليم برلين أحد عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، تم القبض عليه في العراق.ونقلت صحيفة "شبيغيل"، اليوم الجمعة، عن مصادر مطلعة، أن الحكومة الألمانية تصر على ضرورة أن يسلمها العراق العنصر المعتقل في "داعش"، المدعو دينيتس ب.، الذي ينحدر من أرض هيسن وسط ألمانيا ويحتجز منذ 3 سنوات في سجن شمال العراق.وأوضحت الصحيفة أن الرجل وصل في مارس 2016 رفقة زوجته، سيبيل ه.، إلى سوريا التي انتقل منها للعراق ونشط في أراض كان يسيطر عليها في حينه "داعش"، ليتم في صيف 2017 القبض عليه من قبل قوات كردية، وأصدر القضاء العراقي في 2020 حكما بالسجن عليه مدة 5 أعوام.وفي حال استجابة بغداد لطلب برلين، سيكون هذا الحادث الأول لإعادة مسلح في "داعش" إلى ألمانيا من أراضي سوريا أو العراق.وأوضحت "شبيغيل" في هذا السياق أن الحكومة الألمانية سمحت حتى الآن فقط بعودة بعض النساء والأطفال على صلة بـ"داعش" إلى البلاد.وذكرت الصحيفة أن السلطات العراقية لم تعلن حتى الآن ردها على مطلب ألمانيا حول ترحيل دينيتس ب.
٨-شفق نيوز/ اعتبرت مجلة "فورين بوليسي" الاميركية ان التفجير الانتحاري المزدوج الذي وقع في بغداد الخميس، وهو الاكثر دموية منذ سنوات، وبعد تنصيب الرئيس الاميركي الجديد جو بايدن، يذكر بالمخاطر الجدية التي تواجه العراق من التطرف، وان وضع البلد ما زال هشا، وهو ما يؤكد ان العراق يجب ان يكون على جدول اعمال الادارة الاميركية الجديدة. وبعدما اشارت الى ان العراق يبدو كأنه ليس ضمن اولويات ادارة بايدن، ذكرت "فورين بوليسي" بأن للعراق تأثير استراتيجي على سياسات الشرق الاوسط، وتداعيات نجاح العراق او فشله بالنسبة الى صورة الولايات المتحدة امام العالم، ولهذا فان اسلوب تعامل بايدن وفريقه مع العراق سيكون محط مراقبة عن كثب في الشرق الاوسط وخارجه. واشارت المجلة الاميركية في التقرير الذي ترجمته وكالة شفق نيوز، الى انه في العراق وفي دول غيره في الشرق الاوسط، هناك حركة صغيرة لكن مهمة بين جيل الشباب لرفض الهويات السياسية المبنية على المذهبية التي لها تاريخ دموي من خلال استغلالها لتقسيم السنة والشيعة والكورد في العراق. وأسوأ ما يمكن ان يحدث هو ان تلجأ الادارة الاميركية الى الاقتراحات القديمة لتعزيز الانقسام الطائفي في العراق كوسيلة للتحكم بالبلد، مثلما اقترح بايدن فيما مضى. وفي المقابل، فان على واشنطن دعم سيادة العراق واستقراره والحكم الرشيد فيه. وكرئيس للجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس، لعب بايدن دورا مهما في منح الرئيس الاسبق وقتها جورج بوش الموافقة في العام 2002 على شن حرب العراق. وفي مقاله الشهير في "نيويورك تايمز" في العام 2006، اقترح بايدن تقسيم العراق بناء على اسس عرقية وطائفية. وبينما تقول مصادر مقربة من بايدن انه تخلى منذ زمن عن هذه الخطة، الا ان عليه ان يعلن رفضها بشكل مباشر. وكنائب للرئيس باراك اوباما وقتها، فقد تم تكليفه للاشراف على ملف العراق وكان ينظر اليه على انه "صانع الملوك" عندما القى بثقله خلف نوري المالكي للحصول على ولاية ثانية كرئيس للحكومة في العام 2010. وفي الوقت نفسه، فان ادارة اوباما تجاهلت بالكامل التدخل الايراني المدمر في العراق. ولا يتمتع بايدن لوحده بتاريخ مهم مع العراق الذي ظل محجوبا بشكل كبير خلال الحملة الانتخابية والمرحلة الانتقالية في واشنطن. مرشحه لتولي وزارة الدفاع ليود اوستن ووزير خارجيته انتوني بلينكن، يعرفان شؤون العراق بشكل جيد. فقد خدم اوستن في حرب العراق في العام 2003، وتولى لاحقا قيادة القوات المركزية حيث اشرف على تخفيض القوات الاميركي، ثم عودتها لاحقا لمواجهة تنظيم داعش. ومن خلال ترشيحه باربرا ليف كمشرفة على شؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا في مجلس الامن القومي، وبريت ماكغورك كمنسق حول الشرق الاوسط وشمال افريقيا، يكون بايدن بذلك قد استحضر اثنين من الدبلوماسيين المخضرمين الذين عملوا حول العراق الى رأس صناع القرار في الامن القومي الاميركي. ويجلب فريق بايدن معه الخبرة والعلاقات الشخصية في العراق الى الطاولة، لكن العراق تغير بشكل كبير منذ ان كان بايدن في السلطة. رئيس الحكومة الحالي مصطفى الكاظمي اول رئيس للوزراء غير اسلامي منذ العام 2005، وهو يعمل من اجل اقامة حكم مدني لاطائفي في العراق. الرئيس برهم صالح ايضا مناصر للعمل السياسي اللاطائفي والتقدمي. فرصة العمل معهما يجب الا تفوت. واعتبرت "فورين بوليسي" ان هناك فرصة ضيقة لكن مهمة لقلب مسار العراق، وهو شيء لن يكون سهلا. وفي ظل موعد الانتخابات البرلمانية المبكرة المقررة بعد شهور، فان النافذة للعمل مع الكاظمي وبرهم صالح محدودة، فمع اجراء الانتخابات وتشكيل الحكومة الجديدة، فان زعماء "الميليشيات الفاسدة" والموالين لايران سيفعلون كل ما بمقدورهم لاخراج الاحزاب والسياسيين العلمانيين والتقدميين من السلطة. ومن اجل منع حدوث ذلك، على الادارة الاميركية ان تكون لها ثلاث اولويات في العراق:اولا، يجب على واشنطن الا تسمح للقوى المتطرفة، مهما كانت عقيدتها، بمهاجمة المصالح الاميركية في البلد، وهذه المصالح يجب الا تقتصر على سلامة السفارة الاميركية والقوات الاميركية فقط، وانما استقرار العراق بشكل عام، بما في ذلك حكومته وبناه التحتية ومنشآته النفطية وحدوده مع حلفاء واشنطن، وخاصة السعودية والاردن والكويت. وعلى الولايات المتحدة ان تدعم الحكومة الحالية من خلال دعم قدرتها على توفير الامن والخدمات الاساسية للشعب العراقي، وتأمين حكم علماني وتقدمي لكي تنال شرعية اكبر. ثانيا، هناك معركة افكار ومبادئ في الشرق الاوسط، والولايات المتحدة جزء من هذه المعركة، لكن في العراق ولبنان فان الشبان يكافحون ضد الطائفية والفساد والمحسوبية. ولقد مرت 30 سنة منذ انتفاضة العام 1991 عندما طالب العراقيين بالتغيير في بلدهم، وانتفض العراقيون في 14 محافظة من اصل 18 في ثورة لا يتذكرها سوى قلة خارج العراق لانها لم تكن مصورة وسبقت وسائل التواصل الاجتماعي. وعندما تم سحق الانتفاضة بعد "عاصفة الصحراء" التي طردت قوات صدام حسين من الكويت، وقفت الولايات المتحدة رافضة التدخل بينما قتل الاف المنتفضين. والان، منذ اكثر من عام، الشبان العراقيون يخرجون الى الشوارع مجددا للمطالبة بمستقبل افضل. على الولايات المتحدة الا تقف متفرجة مرة اخرى، بل عليها الانخراط معركة العراق والشرق الاوسط من اجل المبادئ التقدمية ودعم الدولة العلمانية في مقابل الحكم "الميليشياوي" و"الطائفي". ثالثا، على واشنطن ان تواجه الاجندة التوسعية لايران في المنطقة، من خلال مساعدة العراق على استعادة سيادته وتقليص النفوذ الاجنبي في البلد. وعلى واشنطن ان تعمل من اجل ان يكون العراق على الطريق ليصبح محايدا اكثر ولاعبا اكبر في المنطقة، وهو ما يخدم المصالح الاميركية ويجلب استقرارا اكبر للمنطقة. ولاحظت المجلة مستغربة كيف ان اسم العراق بالكاد ذكر في واشنطن على الرغم من شبه الاجماع القائم على ان ايران ستكون في رأس لائحة الاهتمامات الخارجية لادارة بايدن في مستهل مشوارها، معتبرة ان التعامل مع موضوع ايران وبرنامجها النووي بشكل منفصل سيكون عملا يفتقر الى الرؤية البعيدة، ذلك ان سياسات ايران وتحديدا دورها في العراق، هي جزء من المشكلة التي يجب ان تتم معالجتها. في جلسة مجلس الشيوخ للمصادقة على تعيينه، قال بلينكن ان دول الخليج واسرائيل ستكون مشاركة في المفاوضات المحتملة مع ايران حول دورها في المنطقة. لم يتم ذكر العراق، على الرغم من ان العراق يقع في قلب الطموحات التوسعية لايران في المنطقة. وهناك اعتقاد خاطئ شائع بان ايران لديها ما يسمى "دور طبيعي" في العراق، سواء بسبب العلاقات الثقافية او بسب الطموحات الامبراطورية لايران. لكن ما من سبب لايران لتكون لها ادوار سياسية وامنية في دول اخرى ذات سيادة. ومن دون شك، الروابط التاريخية مهمة، لكن جعل "ميليشيات" متمركزة في العراق تقدم ارتباطها للحرس الثوري الايراني، ويعبر قادة عسكريون ايرانيون بحرية الحدود، يمثل شيئا ابعد من كثير من الروابط الثقافية. يجب الا يتم النظر الى العراق فقط من خلال الاجندة الايرانية. ودعت المجلة الولايات المتحدة الى الاستفادة من وجودها ونفوذها في العراق سواء من خلال القوات الاميركية او السفارة، لاظهار التزامها واستعدادها لمساعدة العراق في استقراره، معتبرة ان الزعماء السياسيين في بغداد يفضلون وجودا للولايات المتحدة في العراق ليكون عامل توازن مع ايران، بما في ذلك مقتدى الصدر الذي يتظاهر اتباعه ضد الولايات المتحدة، يفضل انخراطا اميركيا يمنع السيطرة الايرانية الكاملة. ومن بين الادوات القوية الاخرى التي تتمتع بها واشنطن، العقوبات التي استخدمتها ادارة ترامب بكثير، فهي تشير الى من ترغب الولايات المتحدة بالعمل معه ومن لا ترغب، مضيفة ان تصنيف شخصية عراقية كزعيم "ميليشيا" معاقب، سينهي طموحاته السياسية اذا كان يسعى الى دخول الحكومة او ممارسة السلطة.
٨-وزير الدفاع الأمريكي الجديد يبحث مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي قضايا العراق وأفغانستان
وزير الدفاع الأمريكي الجديد يبحث مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي قضايا العراق وأفغانستان
المصدر:
وكالات
2,397 مشاهدة
بحث وزير الدفاع الأمريكي الجديد لويد أوستن، اليوم السبت، مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، قضايا تتعلق بأفغانستان والعراق. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان: "ناقش القادة أهمية القيم المشتركة والوضع الراهن، بما في ذلك الحفاظ على موقف دفاع واحتواء قوي للناتو، واستمرار المهام في أفغانستان والعراق".هذا ووافق مجلس الشيوخ الأمريكي الجمعة، على ترشيح لويد أوستن وزيرا للدفاع.

مع تحيات مجلة اگاردينيا

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

955 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع