صفحات من كتاب(أوراقي.. في الصحافة والحياة) للأستاذ/ صبري الربيعي/3

  

                    

         

                           

هذه المرة يمتعنا كاتبنا الرائد الأستاذ صبري الربيعي بورقة مستلة من كتابه القيم (اوراقي ..في الصحافة والحياة), لم تتناول أمرا سياسيا , بل يذهب  بنا الى معركة خاضها مع (كر), في محاولة منه ومن قبلنا للتمتع بأسلوبه المميز في صياغة الكلمة .

معركتي مع (كر)

ما اتحدث عنه ليس مزحة , او احدى حكايات (الفبركة الصحفية), بل ان الأمر حدث حقيقة وبكل تفاصيله  !

عصر احد الايام من شهر مايس , وبعد عودتي من قاطع (ميسان) حيث تابعت أحدى المعارك الكبرى في (الحرب الإيرانية العراقية ) , ولما تزل انفاسي  معبقة برائحة الموت , وعضلات جسمي تأن من قلة النوم وكثرة الحركة وقلق الترقب , جلست  في حديقة داري  بمنطقة (الخضراء -الصدك) , محتسيا القهوة ,  وبعد حين سمعت جلبة في الشارع فأنصتّ حتى اقتربت الجلبة من باب الدار , عند ذلك عرفت ان ولداي رغيد واديب في السادسة والخامسة عشرة من العمر على التوالي,  قد تعاونا على امساك حمار صغير له من الرشاقة والجمال نصيب وافر , واعذروني ان قلت ربما يفوق  ذوق وجمال ورشاقة  العديد من سياسيينا  الفاشلين , حيث نجح الصبيان ب(القوة ) احيانا وب(المروّة) أحيانا اخرى, في اقتياده الى حيث اجلس .. رفعت رأسي متطلعا الى الباب الخارجي وقلت .."ماذا تفعلان ؟ "اجاباني بوقت واحد " بابه..لكينا لقطة ! "

     

التفت يمينا ويسارا, فلم اجد اية لقطة, وكل الذي وجدته حمار صغير جميل بلون ابيض مع بعض البقع السوداء , وبأذنان منتصبتان,  تدوران ذات اليمين وذات الشمال, و (من المؤكد انه هو الآخر لايعرف ما الامر) ؟

اقتربت من الولدين و(لقطتهما) , وتفحصت الحمار فوجدته لطيفا هادئا , ينظر لي باستغراب واستعطاف , آملا في انقاذه من محنة الأسر, وأسركم ..انمي لطالما صرعت هياما بعيون الحمير , لتوفرها على سعة , و(تلوزها)  ,وكحلتها الربانية التي لم تستفد من خبرات (الميكآب)  , وقد اخذ نفسه وارتاح بعض الشيء من مخاض معركة خسرها هو, وربحها الولدان, إذ اسرع احدهما الى داخل الدار مستصحبا ما تبقى من خبز الغداء ,مع (سطلة) ماء قراح , وضعها امام (الحمار الضيف) , الذي أبت نفسه ان يأكل, وهو في (الاسر)..  قلت " والآن..لقد أسرتما الحمار..مالذي ستفعلان به " ؟..

اجاب أحدهما .. "بابا الله ايخليلك.. نحتاج بالمزرعة حمار, نحمّل عليه ويساعد الفلاح ".وقال الآخر"راح نتونس بالحمار ونركب عليه" , ويبدو ان خيالي انا الاخر قد جنح الى متمنيات مضافة , الى درجة أني تفاعلت مع رغبات الولدين فقلت "..

     

ويمكن نسويله عربانه  (كرته مصرية )" ؟, عند ذاك تحقق تطابق في الرأي , رغم ان هناك اعتراضات موضوعية قد صدرت من الداخل , الا ان (الديكتاتورية الذكورية), حسمت الامر, بنقل (الضيف) الى المزرعة ,التي تبعد حوالي 15 كيلومترا عن الدار !

هرع (اديب) الى الحبل المعلق في الحديقة لنشر الغسيل, وانتزعه من مربطه , وتعاونّا نحن الثلاثة على ربط قوادم وقوائم الحمار الاربعة,

         

وهو(يرافس) بيننا ف(يزكط) هذا , ويصيب ذاك , ولما اصبح جاهزا رفعناه بمنتهى (الشجاعة) , التي تتطلبها مقاومة حمار , الى مستوى صندوق سيارتي من نوع (تويوتا سوبر صالون) , وبعد جهد جهيد, وعديد (الرفسات) , الكثير منها كان مؤذيا , وقليله ب(الريش) , استطعنا جعل الحمار مستلقيا على جانبه, وقد ربطناه بعتلات داخل صندوق السيارة , ولكن.. ما أن احتواه صندوق السيارة ,حتى (جن) ذلك (الكر)الأسير, وبدأ (برفس ) الغطاء الخلفي لصندوق السيارة , فيما اخذت السيارة تهتز بعنف ذات اليمين وذات الشمال , ولم يكن أمامي سوى فك قيود الحمار الصغير المتمرد, ومحاولة إخلاءه من السيارة , فقد صار خطره أكثر من فائدته , ولابد من التصرف ..هنا تمنيت لو كنت بيطريا , لبادرت الى حقنة بحقنة مخدرة , ( والعب بيه طوبة) ! ولكن.. ليس في اليد حيلة , وعلينا التصرف السريع  , والا (تراصفت) السيارة عند أحد ( التنكجية ) !

دعوت الولدين الذين أبديا من الشطارة الكثير, ان يتعاونا معي على فك اربطة الحمار المتمرد.. ولكن كل منهما نأى بنفسه  بضعة أمتار من موقع (المعركة) , توكلت على الله , وبمساعدة بسيطة من السيدة الخائفة هي الأخرى , نجحت في فك وثاق يدا الحمار, الذي ما أن احس برفع بعض قيوده , حتى ( نط) من صندوق السيارة الى الأرض , وهو موثق الساقين , وبصعوبة أكثر , حاولت  فك  وثاق قائمتيه الخلفيتين , وقبل  نجاحي في فك قوادمه , قفز ذلك الحمار الوديع ,  بقوة ثور ,  ليغادرنا الى حيث لاندري !

 ابطال الحكاية:

المذيع رغيد

مدير التصوير أديب

(كر) ضائع

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

375 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع