عملية وادي ألانة .. آب 1988

         

                                  عملية وادي ألانة أب 1988

          


        

                

طبوغرافية المنطقة

 

أولا.عند مغادرتك مدينة شقلاوة متجها الى مدينة راوندوز تشاهد أمامك  سلسلة جبل حرير عند الأقتراب من السلسلة الطريق العام القديم ينعطف نحو اليسار ويسير بموازات حافة السلسلة في سهل حرير أول المدن التي تشاهدها مدينة  ميراوة تليها مدينة سيساوة  تليها مدينة حرير بعد مدينة حرير بمسافة  قليلة ينعطف الطريق نحو اليمين متسلقا سلسلة جبل حرير المسمى (مضيق سبيلك ) ذو السبع ( ألتواءات ) عندما تكمل العجلة تسلق الألتواء السابع تشاهد على يمين الطريق سطح سلسلة جبل حرير أرض شبه مستوية بعد مسافة قليلة ينعطف الطريق قليل نحو اليمين ويبدأ بأنحدار تدريجي نحو الأسفل عند الوصول أسفل المنطقة تشاهد مدينة خليفان قبل دخول المدينة الى جهة اليمين تشاهد طريق ( وادي ألانة ) قبل أجتياز مدينة خليفان تشاهد على يمين الطريق جبل كورك وعلى يسار الطريق جبل نواخين يسير الطريق بين الجبلين في مضيق ضيق  يسمى (مضيق كلي علي بك ) قبل وصولك الى ( شلال كلي علي بيك ) المشهور على جهة  اليمين  يبدأ  طريق ( هملتون ) الصخري في سفح جبل كورك يستمر هذا الطريق بمحاذات سفح جبل كورك وينعطف نحو اليمين حيث توجد في سفح جبل كورك أجمل عين ماء في منطقة الشرق الأوسط هي (عين ماء بيخال) المشهورة يستمر الطريق حتى مدينة راوندوز هذا الطريق يسلكه القليل لخطورته أما الطريق العام الرئيسي يستمر في المضيق حيث توجد عدة جسور حديدية ضيقة مجسره على مجرى النهر العميق حتى أنتهاء المضيق..

      

ثانيا. عندما تتجه من مدينة خليفان بأتجاه وادي ألانة يسير الطريق يسار حافة سلسلة جبل حرير يوجد يسار الطريق وادي ألانة المشهور بزراعة أشجار الفاكهة بأنواعها المتعددة يسار وادي ألانة توجد سلسلة جبلية غير مسماة يفصل بينها وبين جبل كورك قطع عميق جدا في أسفله مجرى مياه  تبدأ السلسلة من القطع و تمتد نحو الشرق بموازات طريق وادي ألانة  وتتصل بجبل مكوك..

    

الطرق في المنطقة
أولا.الطريق العام  ( أربيل – شقلاوة – سيساوة -  حرير – خليفان  - مضيق كلي  علي بيك – راوندوز )
ثانيا. يتفرع من الطريق العام أنفا قبل الوصول الى شلال كلي علي بيك (طريق هملتون ) الصخري في سفح جبل كورك حتى مدينة راوندوز
ثالثا.طريق ( مدينة خليفان - وادي ألانة – جوار قرنة – مدينة رانية )
رابعا.يتفرع من الطريق العام أنفا  قبل الوصول الى مدينة سيساوة طريق يتجه نحو اليمين يرتبط مع طريق مدينة خليفان – وادي ألانة - جوار قرنة

       

منطقة العمليات
تشمل العملية تطهير العوارض الجبلية المبينة أدناه
أولا.سلسلة جبل حرير
ثانيا. حوض وادي ألانة

       

ثالثا. السلسلة الجبلية الكائنة شمال وادي ألانة التي تبدأ من القطع الفاصل بينها و بين جبل كورك من جهة الغرب حتى نقطة ألتقائها بسلسلة جبل مكوك من جهة الشرق


حقائق تاريخية

أ.في عام 1982 بعد معارك شرق البصرة صدر قرار من مجلس قيادة الثورة بأعفاء الأكراد من الخدمة العسكرية بالجيش وتم تسريح من كان في الخدمة فعلا بالوقت الذي كانت وحدات الجيش تعاني من نقص شديد بموجودها الفعلي بسبب الضغط المستمر للحرب بين الجانب الأيراني والجانب العراقي .
ب.صدر قرار أخر بتشكيل أفواج الدفاع الوطني من الأكراد وفق الضوابط التالية :
أولا. تشكل هذه الأفواج من قبل شيوخ العشائر الكردية ( الأغوات ) كل ضمن منطقته الجغرافية .
ثانيا. أن يكون رؤساء العشائر الكردية هم أمري هذه الأفواج .
ثالثا.أن ينسب ضابط أداري لكل فوج .
رابعا.أن لايكون الزي العسكري لباسا لهم .

خامسا.تتكفل الدولة القيام بتجهيز هذه الأفواج ودفع رواتب منتسبيها.
سادسا.أن تعهد الى هذه الأفواج مهمة الدفاع عن المناطق التي يتواجدون فيها في كافة المدن الكردية.
سابعا. شكلت قيادتين الأولى في الفيلق الأول / سميت جحفل الدفاع الوطني الأول والثانية في الفيلق الخامس / سميت جحفل الدفاع الوطني الخامس وجري ربط أفواج الدفاع الوطني بها من الناحية الأدارية
ج.كانت مهمة الفيلق الأول الدفاع عن الحدود العراقية مع أيران من منطقة دربندخان  جنوبا داخل حتى منطقة  قلعة دزة شمالا داخل
د.كانت مهمة الفيلق الخامس الدفاع عن الحدود العراقية مع أيران من منطقة قلعة دزة خارج الى منطقة سيدي كان - المثلث العراقي الأيراني التركي داخل بالأضافة الى الحدود العراقية التركية .
العمليات العسكرية في المنطقة الشمالية خلال الحرب العراقية الأيرانية

        

أولا.تمكن العدو الأيراني في قاطع الفيلق الأول قاطع السليمانية من أحتلال عوارض تعبوية ومدن صغيرة لقربها من خط الحدود العراقية الأيرانية مثل ( بنجوين- باسنه- ماوت ) بمساعدة بيشمركة حزب الأتحاد الوطني الكردستاني من خلال تقديم المعلومات للجيش الأيراني عن حجم ونوعية وأماكن تواجد قطعات الجيش العراقي وفي بعض الأحيان يشاركون الجيش الأيراني في هجماته على الجيش العراقي الا أن هذه المدن كانت أرض حرام بالأضافة الى أن سكان هذه المدن تم أخلائهم الى مناطق خلفية
ثانيا.تمكن العدو الأيراني في قاطع الفيلق الخامس من أحتلال عوارض تعبوية أشهرها جبل كردمند ودارت معارك كر وفر تكبد الطرفين فيها خسائر كبيرة . بمساعدة بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني من خلال تقديم المعلومات للجيش الأيراني عن حجم ونوعية وأماكن تواجد قطعات الجيش العراقي وفي بعض الأحيان يشاركون الجيش الأيراني في هجماته على الجيش العراقي.
ثالثا.كانت طبيعة المنطقة الجغرافية وبعد القصبات عن خط الحدود وبسالة القطعات العراقية في الدفاع عن أرضها حالت دون أحتلال العدو الأيراني هدف سوقي في هذا القاطع.

رابعا.أغلب هذه المعارك دارت أوائل سنة  1982وأستمرت حتى أواخر سنة 1983 عندما كانت المعارك في قواطع الوسط والجنوب ساخنة .

            


الموقف العام
أولا.بعد معركة رمضان مبارك في قاطع الفيلق السابع التي خاضها الجيش العراقي ضد الجيش الأيراني التي حرر فيها مدينة الفاو بأقل من 36 ساعة ومعارك توكلنا على الله في قواطع الفيالق الثالث و السادس والرابع و الثاني ومعارك محمد رسول الله في قواطع الفيلق الأول والخامس التي تم فيها  تحرير كامل الأراضي العراقية من دنس الجيش الأيراني هذه الأنتصارات التي حققها الجيش العراقي الباسل على الجيش الأيراني في السنة الثامنة للحرب التي بدأت من منتصف نيسان 1988 وأنتهت في نهاية تموز 1988 التي على أثرها رضخت أيران مرغمة على قبول وقف أطلاق النار وتوقف الحرب في 8/ 8/ 1988
ثانيا.أتخذت القيادة السياسية قرارا يتضمن تطهير المناطق التي تتواجد فيها عناصر البيشمركة لحزب الأتحاد الوطني الكردستاني في قاطع الفيلق الأول في المناطق الجبلية القريبة من الحدود المشتركة العراقية الأيرانية في شمال غرب مدينة السليمانية وعناصر البيشمركة للحزب الديمقراطي الكردستاني في قاطع الفيلق الخامس في المناطق الجبلية القريبة من الحدود المشتركة العراقية الأيرانية التركية في شمال شرق وشمال غرب مدينة أربيل


الموقف الخاص
أولا. أخر عملية أشترك فيها لواء المشاة التاسع عشر هي عملية محمد رسول الله الثالثة تطهير لسان ميشاف في قاطع  بنجوين مدينة السليمانية تحت أمرة فرقة المشاة الرابعة للفترة من 20 تموز 1988 لغاية 8 أب 1988
ثانيا .بتاريخ 27 أب 1988 صدر أمر من قيادة الفيلق الأول بحركة لواء المشاة التاسع عشر من قاطع بنجوين في السليمانية الى مدينة خليفان في قاطع أربيل
ثالثا. حال وصول اللواء الى قاطع خليفان عسكر اللواء على جهة اليسار في بداية طريق مدينة (خليفان – وادي ألانة – جوار قرنة )
رابعا. المقر الأعلى الذي كلف لأدارة العملية قيادة فرقة المشاة 37 حيث عقد مؤتمر في مقر الفرقة وتم تخصيص الواجبات الى التشكيلات لوائين لتطهير سلسلة جبل حرير أحدهم لواء المشاة التاسع عشر ولواء لتطهير السلسلة المشرفة على وادي ألانة من جهة الشمال التي وصفتها أنفا
خامسا.قبل بدأ العملية بيوم حضر قائد الفرقة مؤتمر في مقر الفيلق الأول وبعد عودته أستدعاني الى مقره مع أمر التشكيل المكلف بتطهير السلسلة الجبلية المشرفة على وادي ألانة من جهة الشمال...

  

حيث قال : أمر قائد الفيلق الأول اللواء الركن سلطان هاشم أحمد فك الله أسره أن يكون لواء المشاة التاسع عشر هو المسؤول عن تطهير السلسلة الجبلية المشرفة على وادي ألانة من جهة الشمال لكونها أكثر تعقيدا من ناحية طبوغرافية السلسلة الجبلية لثقته بلواء المشاة التاسع عشر من ناحية  تنفيذ الواجبات في المناطق الأكثر تعقيدا / حدد قائد الفرقة وقت للتواجد في المثابة على قمة جبل كورك الكائن يسار السلسلة المقرر تطهيرها


سير الأحداث
أولا.بالساعة 5 عصر يوم 30 أب 1988 تواجدت على قمة جبل كورك الذي يبلغ أرتفاعه 2027 متر كان  يمين القمة الرئيسية  توجد قمة  تسمى ( بيجان قلعة ) مشرفة على وادى ألانة والسلسلة الجبلية التي يجب تطهيرها كان هذا المكان مثابة للقاء القائد فيها / وصل قائد الفرقة ومعه أمر مدفعية الفرقة بالوقت المقرر
ثانيا.كان يوجد في المكان سلسلتين  متوازيتين  يفصل بينهم وادي عميق  الأولى تشرف على وادي ألانة والثانية تشرف على جهة مدينة راوندوز / قائد الفرقة يصر على أن السلسلة الثانية هي المقصود تطهيرها أقول له السلسلة الأولى هي المقصودة لا يقتنع القائد يصر على الخطأ بالرغم من تسقيطنا الأهداف على الخرائط / نظرت الى أمر مدفعية الفرقة قلت له عميد علي أرمي طلقة دخان على الراقم الأيسر / أمر المدفعية عبر المعلومات الى موقع قيادة المدفعية بعد 2 دقيقتين رمت المدفعية طلقة الدخان سقطت قذيفة الدخان على الراقم قلت له أيقنت سيادة القائد ؟
ثالثا.أصدر أمر لي بصعود اللواء الى جبل كورك قلت له لماذا / قال  قائد الفيلق يقول اللواء يجب أن ينطلق من جبل كورك نحو أهدافه قلت له بين جبل كورك والسلسلة الجبلية قطع عميق كيف نجتاز القطع قال ينزلون الى الأسفل ثم يتسلقون السلسلة قلت له هل نحن في تمرين تسلق أم تطهير سلسلة هذا أنهاك لقوى الجنود ومضيعة للوقت والجهد / قلت له من المسؤول عن تطهير المنطقة قال أنت قلت له أنا أتصرف وهذه مسؤليتي لم أنفذ أمره لأنه خطأ علما سبق أن أصدرت أمر الى الفوج الثالث بتسلق قاعدة جبل كورك بمستوى أرضية السلسلة الجبلية المراد تطهيرها
رابعا.بعد الضياء الأول يوم 31 أب 1988 بدأ الفوج الثالث بالحركة من قاعدة جبل كورك نحو اليمين بأتجاه الجانب الأيسر من السلسلة الجبلية التي يجب تطهيرها التي يبلغ أرتفاعها أكثر من 1900 متر خسرنا 3 ساعات وقت للوصول الى قاعدة السلسلة بسبب الأوامر الخطأ لقائد الفرقة تسلق الفوج وأكمل تنفيذ واجبه بعد الساعة 4 عصرا


المؤتمر المسائي للفرقة
خامسا.خلال المؤتمر المسائي للفرقة يوم 31 أب 1988 وبعد أن أكمل أمري التشكيلات الأخرى أيجاز أعمالهم لليوم الأول للواجب قال قائد الفرقة عقيد فوزي لواء  19 متأخر عن بقية التشكيلات قلت له كلا بل متقدم مقارنة بطبيعة المنطقة لبقية التشكيلات بدأ يتحدث بشكل أستفزني قلت له ماهو الوقت المحدد لتنفيذ العملية في أوامر الفيلق قال غدا قبل الساعة 4 عصرا قلت له  لواء المشاة التاسع عشر قبل هذا الوقت ينجز أحتلال أهدافه ... قال كيف؟؟ قلت له هذه مسؤوليتي!!

  

قبل أن ينتهي الأجتماع قلت له  أطلب تخصيص كافة الجهد السمتي غدا الى لواء المشاة التاسع عشر قال موافق..
سادسا.كان القمر في نهاية التربيع الثاني أي بدرا طول الليل أتصلت بأمر الفوج الثالث قلت له قبل الضياء الأول يوم 1 أيلول 1988 أدفع سرية بأتجاه الراقم الذي على يمينك / بعد موعد صلاة الفجر دفع أمر الفوج الثالث سرية بأتجاه الراقم الذي على يمينه ومع الضياء الأول أحتلت السرية الراقم المقرر كذلك مع الضياء الأول كان الفوج الأول في مهبط السمتيات أسفل جبل كورك ينتظرالأوامر

   

أستطلاع المنطقة بطائرة سمتية
سابعا.مع الضياء الأول يوم 1 أيلول 1988 ركبت سمتية ألوت وطرنا أستطلاع مفصل للمنطقة وأنا بالجو أصدرت أمر الى مقدم اللواء بالمباشر بأركاب الفوج الأول بالسمتيات والتنقل الى الأهداف بعد وقت قصير تم نقل سريتين وتم أنزالها في الرواقم المخصصة لها تلتها سريتين لم تستغرق العملية أكثر من ساعة الفوج الأول تمركز في أهدافه التي خصصت له
ثامنا .بعد أكمال الفوج الأول باشر الفوج الثاني بنقل رفعة سريتين تلتلها السريتين الباقية قبل الساعة 12 ظهر يوم 1 أيلول 1988 أكمل اللواء أحتلال الرواقم كافة ..

    

كان في أحد الرواقم مهبط للسمتيات هو الراقم 1926 كائن فوق ( قرية ختي) مباشرة تم نقل أفراد حمايتي اليه وفتح مقر اللواء في الراقم 1926 أتصلت بقائد الفرقة أخبرته بأنجاز الواجب أستغرب القائد وقال معقولة؟؟؟... قلت له أنا حاليا بالراقم 1926 أركب طائرة وتفضل حتى تشاهد تمركز وحدات اللواء
تاسعا . بعد وقت قصير وصل القائد وهبطت الطائرة في الراقم 1926 وصعدت فيها مع القائد وعمل الطيار جولة فوق الرواقم التي مسكها لواء المشاة التاسع عشر بعد أنتهاء الجولة عدنا الى الراقم 1926 نزلت من الطائرة وغادر القائد الى مقرالفرقة
عاشرا.مقدم اللواء أستلم رسالة من الفرقة بفتح مقر اللواء في قرية ختي حيث قاد القدمة الأدارية الى (قرية ختي ) في وادي ألانة و فتح مقر اللواء على الطريق العام (خليفان – جوار قرنة ) مقابل هذه القرية أخبرني بذلك ونزلت من الراقم 1926 مع عناصر حمايتي مشيا على الأقدام الى المكان الذي حدد من قبل الفرقة في قرية ختي

شهادة لله والتاريخ
أولا.لم تستخدم المدفعية في هذه العملية سوى طلقة دخان واحدة  للدلالة فقط
ثانيا.لم تشتبك وحدات اللواء بأي مقاومة خلال عملية التطهير
ثالثا.لم نشاهد أي أشخاص في القرى الموجودة في القاطع
رابعا.وجدت الوحدات في المكان قواعد لأطلاق صواريخ كراد منفردة مع عدد من الصواريخ
خامسا.وجدت الوحدات عجلة لاندكروز عسكرية تعود الى قائد جحفل الدفاع الوطني الخامس الشهيد العميد الركن حسن علي الصالح الذي قتل بوقت سابق بكمين نصب له في وادي ألانة من قبل عناصر بيشمركة الحزب الديمقراطي الكرديستاني
سادسا.وضع بأمرة اللواء فوج دفاع وطني لأحد أغوات عشائر الجاف ولم يكلف بواجب خلال عملية التطهير للسلسلة الجبلية
سابعا.توفى جندي واحد فقط نتيجة تسلقه شجرة جوز مرتفعا جدا وسقوطه من أعلى الشجرة الى الأرض
ثامنا.كانت هذه العملية الأخيرة التي نفذها لواء المشاة التاسع عشر بقيادتي
بقى اللواء في هذا المكان حتى نهاية شهر أيلول 1988/ بعدها صدر أمر بأنسحابه الى منطقة دارمان في كركوك

اللواء فوزي البرزنجي
12 / 10 / 2013

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

577 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك