فنجان قهوة - أطراف الحديث مع مخرج " أطراف الحديث " المخرج حيدر الانصاري ...نلتقي دائما لنرتقي!

            

أطراف الحديث مع مخرج " أطراف الحديث " المخرج حيدر الانصاري ...نلتقي دائما لنرتقي!

    

   

ما هي مهام المخرج في (السينما، التلفزيون، المسرح، الصحافة) إنه باختصار عيون المشاهدين وآذناهم، فإذا كان ناجحا في فهم ما يقدمه للناس، فلا شك، ان فريقه من معدين ومقدمين وممثلين واضاءة، يكون ناجحا.. وليس هناك برنامج تلفزيوني او فلم سينمائي او مسرحية او صحيفة ناجحة، دون ان يكون خلفها مخرجا حاذقا يعرف ادواته، فيقدمها على طبق من البهاء الفني، تسعد العين والاذن..

   

مخرجنا اليوم، حاورناه بأطراف الحديث، هو الفنان "حيدر الانصاري" اسم لمع في عالم الإخراج العراقي.. وهو سليل اسرة امتهنت الاخراج الاذاعي والتلفزيوني والسينمائي الذي عرفناه بإخراج البرنامج الجماهيري المعروف، ذائع الصيت (أطراف الحديث) الذي يعده ويقدمه د. مجيد السامرائي، من على قناة " الشرقية" منذ سنوات.
وقبل ان نطرق ابواب قناة " الشرقية " في مقرها في عمان بالأردن، لنحاور الانصاري ونرتشف معه قهواتنا في زاويتنا (فنجان القهوة) ومع اول رشفة، في مكان عمله، وجدته عفوي يتمتع بشفافية عالية يحب عمله بشغف ما جعله مميز منذ الصغر.. فالأنصاري حيدر حاصل على شهادة الدبلوم في الفنون المسرحية - قسم التمثيل، ومن ثم على شهادة البكالوريوس في الإخراج التلفزيوني من قسم الفنون السمعية والمرئية من جامعة بغداد كلية الفنون الجميلة؛ متزوج ولديه ولدان توأم (على وحمزة)..

   


قلت لمضيفنا:
** يلاحظ المتابعون، أنك اصبحت مختصا بإخراج ومونتاج برنامج (أطراف الحديث).. فهل تحدثنا عن بداياتك مع البرنامج؟ متى كانت اول حلقة قمت بإخراجها؟
ــــ كانت البداية مع الراحل النحات محمد غني حكمت والراحل يوسف العاني ورفيق دربه سامي عبد الحميد فكانت جلسات استذكاريه هائلة فيها عصف ذهني لاستحضار التاريخ الشخصي لكل منهم، وهو غير منفصل عن ثقافة العراق فلكل واحد منهم حضارة شخصية.. وهناك شخوص أخرى في كل التخصصات العلمية والانسانية والنادرة؛ فقد صار من منجزي الذي افخر به أكثر 500 حلقة ولمن يشك في ذلك العد معنا على اليوتيوب..
** ما الحلقة التي اتعبتك في البرنامج؟ واي الحلقات اعجبتك في مضمونها وضيوفها؟
ـــ دون ذكر لأسماء الشخوص هناك من يقدم نفسه بطريقة لا تتناسب ومجده الكبير.. بمعنى انه لا يحسن التعبير عن مكنوناته الخاصة؛ والبرنامج له جمهور عريض في كل مدى يصله بث الشرقية حول العالم.. ما يجعلنا، نسعى دوما لتقديم من نفخر بهم بطريقة تليق بنجوم المعرفة..
** هل تضع لكل حلقة خصوصية معينة؟ وكيف تجتمع رؤاك مع المعد والمقدم المعروف د. مجيد السامرائي، ومتى تفترق هذه الرؤى؟
ـــ لابد من افتراق الرؤى ولكنها عند العرض تلتقي من جديد مثلما هو رائج في ختام كل حوار (نلتقي دائما لنرتقي) ... ربما لأننا من برجين مختلفين كما يقول خلات.. (وخلات مقدم برنامج الابراج في القناة)

     


عائلة امتهنت الاخراج
** المعروف ان عائلتك، قدمت للوسط الفني العراقي العديد من المخرجين المبدعين، مثل عمك الرائد " مهند الانصاري " وعمك " حسن الانصاري" وابيك المعروف " علي الانصاري " ثم انت؟ ما السر وراء هذا التوجه الفني في الإخراج.
ــــ (المكتوب على الجين لازم تشوفه العين). فجدي الاعلى عبد الصاحب الانصاري اخرج مسرحية (ذي قار) وكان بطلها ابن محلة التل في الكاظمية الراحل جعفر السعدي ومن هنا بدأنا جيلا يسلم جيلا بعده.. وهذه الراية اتمنى ان يرفعها واحد من اولادي من بعدي.. وكلاهما مؤهل لذلك فأبني "علي" شغوف في المونتاج والحاسوب و"حمزة" مولع بالمسائل العلمية ويجيد التحدث بالعربية الفصحى متأثرا بالأفلام المدبلجة.. لا يملان من مشاهدة فيلم الرسالة وخاصة من الناحية التقنية والبلاغية.
** رأيك بواقع الاخراج التلفزيوني، في ظل التقنيات الجديدة؟
ــــ التجديد والتحديث؛ أحدث التقنية نقلة خطيرة في الدراما؛ والبرامج ايضا ... هناك فضاءات اوسع في الاستوديوهات ضمن عالم افتراضي جديد سوف ندخله ونبدع فيه أكثر من الذين ابتكروه
** هل مارست الاخراج الحي للبرامج، اي البرامج التي تُبث مباشرة على الهواء؟
ــــ في بغداد مع مطلع بث الشرقية من هناك نفذت مخرجا برامج حية على الهواء مباشرة مثل (كرسته وعمل) (بطاقة تموينية) (شمة هوا) ومشروع الشرقية الكبير (صاية وصرماية)؛ و(مشروع الشباب) و(بيت بيوت).. وبرنامج (اليد البيضاء) من عمان لمعالجة حالات خاصة لأطفال مصابين من العراق
** اي المواقف المحرجة التي مررت بها في حياتك الشخصية؟
ـــ ليست لدي مواقف محرجة في حياتي برجي العقرب من مواصفاته الحذر؛ انا حيادي لا اتدخل فيما لا يعنيني..
** ومثلها على صعيد العمل المهني؟
ـــ هي كثيرة منها أنى اكون حاضرا لدى اي خطأ يحدث على الهواء مباشرة؛ فأبادر الى تبرير هذا الموقف بما يرفع عني وعنه الحرج.
اميل للأعمال التاريخية
** لو سنحت لك الفرصة، لتخرج اعمال درامية، فإلى اي لون تميل: الاعمال المحلية، التاريخية؟
ـــ انا انجزت اعمالا درامية كمخرج منفذ منها (برج العقرب) بجزئية ومسلسل (الملاذ آمن) ومسلسل (قناديل) واعمالا تاريخية مثل سوق الجواهر: الاصمعي لسان العرب وحي الالغاز والطب عند العرب.
وانا في الواقع اميل الى الاعمال التاريخية لغنى محتواها وبعدها عن العصر ومشكلاته، فالتاريخ حماله الاوجه.
** لكل منا اماني نحلم بتحقيقها.. ماهي امنياتك بشكل عام؟
ــــ يسعدني عندما يعود العراق الى مجده الاول؛ على صعيد خاص اسعى الى ان أبقي هكذا معطاءَ ومستمرا وبتقديم كل ما هو جديد ومبتكر.

   


** هواية تمارسها؟
الاخراج يقتضي ان نعرف الحياة كما ينبغي في كل صروفها.. احاول ان أصلح كل شيء في البيت وإسعاد من حولي.
** أكثر ما يسعدك؟ والعكس؟
ــــ دائما انتقد عملي وخصوصا في العرض الاول؛ لكنني اتغاضى عن كل ما مضى واقول عفى المشاهدون عما سلف.. اعود الى الارشيف واقول لنفسي: عفيه!
** كلمة لمجلة الگاردينيا الثقافية؟
شكرا لكم لقد عززتم في نفسي الانتماء للوطن لفتة كريمة منكم ان نلتقي خارج البلاد؛ أنتم بهذا تجعلون العراق على مرمى حجر.

   

 

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

646 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع