شئٌ من التأريخ مَعْرَكَةُ تَحْرير الفاو فَجِرْ يوم ( 17 – 18 ) نيسان سنة 1988

      

شئٌ من التأريخ مَعْرَكَةُ تَحْرير الفاو فَجِرْ يوم ( 17 – 18 ) نيسان سنة 1988

      

  

       

تنويه

مُنْذُ بَدَأْتُ بالتوثيق قبل أكثر من سنتين وثقتُ معركة إحتلال الفاو سنة 1986 التي كان لي شَرَفُ المُشارَكَةِ فيها وَمَعْرَكَةُ جزيرة أم الرصاص نهاية سنة 1986 حَيْثُ كُنْتُ في قاطع الفاو، وكان لي شَرَفُ المُشارَكِة في صفحة الإسْتِحْضٍارات لتحرير الفاو ضمن التشكيلات التي تَمَ تحريرها لغرض التدريب إسْتِعْداداً لمعركة تحريرالفاو، لكن تسارع الأحداث في قاطع السليمانية ولمقتضيات الموقف الأكْثَرُ خُطورَةً صدرت الأوامر بحركة لِواء المُشاة التاسع عشرإلى القاطع الشمالي ، ولَنْ تَسْنَحْ لي الفرصة بمشاركة إخواني في تحرير الفاو ولكي أسْتَكمِلَ التوثيق لمعركة تحرير الفاو ..

  

مُنْذُ فَتْره وأنا أبْحَث عن مصادر موثوقة عن معركة تحرير الفاو سنة 1988، قبل أيام وَجَدْتُ ضالتي في بَحْثٍ موسع للكاتب قصي المعتصم منشور في موقع (المُرابطْ الْعِراقي) لكِنَ البحث يَنْقُصُهُ الكتابة بإسلوب التأريخ العسكري ، إسْتَعَنْتُ بهذا البحث وتم توثيق هذه المعركة لكي تكون في متناول يَدُ القارئ الكريم المتشوق والباحث المؤرخ وتخليداً لتأريخ الجيش العراقي الباسل ومَآثِرُهُ في معارك الحرب العراقية الإيرانية ( 1980 – 1988 ) الذي إقتضى التنويه مع فائق التقدير للكاتب قصي المعتصم.

   

  


المُقَدِمَة
1. الإسْتِحْضاراتِ الميدانية للمعركة التي سَبَقَتْ معركة إحتلال الفاو سنة 1986 التي أشرنا إليها في مقال (الموقف ما بين معركة شرق دجلة آذار 1985 – و قبل معركة الفاو شباط 1986 ) المنشور في موقع الكاردينيا بتاريخ 19 آيلول 2013  التي قامت بها الوحدات والتشكيلات في قاطع شرق دجلة على مدى عشرة أشهر والجهد الذي بَذَلَهُ الجنود والضباط  ذهب أدراج الرياح نَتِيجَة لإخفاق مديرية الإستخبارات العسكرية العامة في تقييم مكان ووقت الهجوم القادم للعدو الإيراني ، الأهم من كل ذلك حالة التخبط والإرتباك والذهول الذي سادَ بين القيادات الميدانية العِراقية العُليا نَتِيجَة للإخفاق الذي حصل ونجاح العدو الإيراني في تحقيق نصر ولو مَحْدود المساحة لكن كان له تَأثيرُ معنوي على الصعيد الشعبي العراقي والعربي وتَأثيرٌ بالغُ الأهمية على الصعيد العسكري نتيجة للخسائر البشرية الجسيمة التي تكبدتها القطعات العسكرية للجيش العراقي ، وأصبح يَقيناً على مستوى القيادات العسكرية للتشكيلات والوحدات التي تتحمل المسؤولية الجسيمة عند نشوب أي معركة إستحالة طرد العدو من شبه جزيرة الفاو في وَقْتٍ قصير وبِجُهْدٍ وخسائر قليلة.
2. بقدر ما كان إحتلال مدينة الفاو سنة 1986 من قبل الجيش الإيراني كابوسٌ جاثم على صدور العراقيين جَميعاً والعسكريين خصوصاً كان نبأ تحرير الفاو في 18 نيسان 1988 صاعِقَةً نزلت من السماء فتحت أبواب الجحيم على الجيش الإيراني في مدينة الفاو والقواطع الأخرى وفاجأت القيادات السياسية والعسكرية الإيرانية وأذهلت العالم أجمع نتيجة المفاجئة والسرعة التي تم فيها تحرير قاطع الفاو بِوقْتٍ لايتجاوز 36 ساعة ، نبأ تحرير الفاو من براثن الجيش الإيراني رَفَعَ معنويات الجيش العراقي بنسبة 100% وألْهَبَ قلوب مقاتلي الجيش العراقي الباسل ضباطاً وجنوداً المتعطشين لتحرير كل شبر من الأراضي العراقية التي إحتلها العدو الإيراني بغفلة من الزمن وفتحت الأبواب على مصراعيها لتحرير كامل الأراضي العراقية المحتلة من قبل الجيش الإيراني وماهي إلا شُهُورٌ قليلة لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة حتى تَجَرَعَ المقبور خميني كأس السُمُ الزؤام ووافق على وقف إطلاق النار فكانت نهاية الحرب لصالح الجيش العراقي الباسل.

طبوغرافية قاطع شط العرب
طبيعة الأرض في الجانب الإيراني
تُعْتَبَرْمدينة المُحَمَره التي تَحُدُها من الشمال منطقة الشلامجة العراقية ومن الجنوب نهر الكارون ومن الغرب نهر شط العرب أكبر المدن الإيرانية في القاطع يُقابِلْها في الجانب العراقي جزيرة أمُ الرصاص في نهر شط العرب  وإلى الجنوب من نهر الكارون  تقع  مدينة عبادان ثاني المدن الإيرانية في القاطع ومركز مصافي النفط الإيرانية يُقابِلُها في الجانب العراقي منطقة السيبه ، المنطقة من مدينة عبادان شِمالاً حتى رأس الخليج العربي جُنوباً عبارة عن شريط من بساتين النخيل الكثيفة والقصب مَحْصورَةً بين نهرين من جهة الشرق تُرْعةْ بهمشير الموازِيَةِ  لنهر شط العرب ومن جهة الغرب نهر شط العرب وعدد كبير من الأنهر الصغيرة التي تُسَمى الأحوازات وهي مُشابِهةً لطبيعة الأراضي العراقية .
الْطُرُقْ في الجانب الإيراني
يوجد طريق بري واحد يبدأ من مدينة الأحواز يتجه نحو الغرب يَسيرُ بِمُحاذاةِ نهر الكارون يَصِل الى مدينة عبادان ، من عبادان يتفرع إلى فرعين فرع يتجه نحو الشمال إلى مدينة المُحَمَرَة  وفرع يَتَجهُ نحو الجنوب يسير غرب تُرْعَةْ بهمشير حتى جزيرة عبادان المقابلة لمدينة الفاو جُنوباً هذا الطريق مستور ببساتين النخيل من الرصد من الأراضي العراقية كما تُعْتَبَرْ ترعة بهمشير طريق مائي صالح لمسير الزوارق والمجنبات والسفن الصغيرة.

طبيعة الأرض في الجانب العراقي
يبدأ قاطع شط العرب من منطقة أبو الخصيب شِمالاً حتى رأس (البيشة - مدينة الفاو) جُنوباً غرب نهر شط العرب الشريط  الأخضر مزروع  ببساتين النخيل لايتجاوز عُرْضَهُ واحد كيلومتر تتخلل هذا الشريط أنهار متباينة العرض ترتبط بشط العرب تسمى أحوازات تتأثر بظاهرة المد والجزر بمُحاذاة حافة البساتين الغربية حَيْثُ يسير الطريق العام ، اليابسة بين الطريق العام والطريق الستراتيجي أرض رخوة وتتعرض للغرق في فصل الشتاء لإرتفاع نسبة المياه الجوفية ، اليابسة غرب الطريق الستراتيجي إمْتِداداً لخور الزبير تغمرها مياهٌ ضحلة ، منطقة المملحة عبارة عن أحواض لغرض ترسيب الملح ، جنوب الطريق (أم قصر- الفاو) المنفذ المائي الوحيد للعراق هو خور عبد الله الذي يتصل برأس الخليج العربي.

الطرق في الجانب العراقي في ( قاطع الفاو)

أولاً. الطريق العام ( بصرة – فاو) يبدأ من مدينة البصرة شِمالاً يتجه جُنوباً يسير بمحاذاة الشريط الأخضر حتى مدينة الفاو.
 ثانياً. الطريق الستراتيجي يبدأ من طريق مدينة ( البصرة -  الزبير) وَيَتَجِهُ جُنوباً حتى المملحة غرب مدينة الفاو هذا الطريق أساساً يخدم خطوط نقل النفط من البصرة إلى الميناء العميق في رأس الخليج العربي.
ثالثاً. طريق (أم قصر- الفاو) يبدأ من الجسر العسكري قرب القاعدة البحرية في أم قصر يَتَجِهُ شرقاً يَسيرُبمُحاذاة خور عبد الله حتى مدينة الفاو.
رابعاً. توجدعدة طرق عرضية تربط بين الطريق الستراتيجي والطريق العام ( بصرة – فاو).
خامساً. يوجد عدد كبير من الطرق العرضية بين بساتين النخيل تربط الطريق العام ( بصرة – فاو ) بحافة نهر شط العرب الغربية.

  


أهداف الجيش الإيراني
كانت أهداف الجيش الإيراني من إحتلال مثلث الفاو إحتلال مدينة البصرة كهدف سوقي إستراتيجي للأسباب التالية:
أ . توفر منابع النفط الغنية .
ب. منفذ بحري لصادرات وواردات العراق .
ج. نقطة إنطلاق بإتجاه محافظات العراق الأخرى .
د. إحتلالها يسبب قطعها إقْتِصادِيَاً مع كافة دول الخليج .
هـ. نقطة إنطلاق لدول الخليج العربي الأُخْرى .
و. إحتلالها يؤثر مَعْنَوياً على العرب كافة .

خيارات القيادة العراقية العليا
بعد مرور( 42 ) يوماً على إحتلال الجيش الإيراني لمثلث الفاو كان أمام القيادة العراقية خياران لا ثالث لهما :
أ. الخيار الأول : الإستمرار بشن الهجمات لإستعادة المواقع التي إحتلها  الجيش الإيراني والوقوع في الفخ الإيراني بتحويل منطقة الفاو إلى مصيدة  للقوات العراقية وإستنزافها  بصورة مستمرة  مستغلين رغبة العراقيين بضرورة تحرير الفاو نفسياً ومعنوياً وتعبوياً.
ب. الخيار الثاني : ضرورة التريث  وإختيار الظروف الملائمة  لتحرير الفاو لأن تحرير الفاو يتطلب الإعداد لمعركة  تحقق المباغتة  بالوقت  وبحجم القطعات  ونوعيتها  وبمستوى تدريبها والإستخدام الأمثل للأسلحة بكافة أنواعها.
وعلى هذا الأساس تم إعتماد الخيار الثاني وبدأ الرئيس الراحل صدام حسين سلسلة إجتماعات متواصلة مع أعضاء القيادة العامة للقوات المسلحة وقادة الفيالق الثالث والسابع والحرس الجمهوري  لغرض الإعداد الجيد لمعركة  تحرير الفاو  وبدأت هذه  الإجتماعات  في  ( 16 /3/1986 ) ولحين وضع اللمسات الأخيرة لخطة تحرير الفاو.

   

الموقف العام
على ضوء قرار القيادة العامة للقوات المسلحة بإعتماد الخيار الثاني قامت قطعات الجيش العراقي الباسل بِشَنِ هجمات مقابلة على القوات الإيرانية لغرض تثبيتها و منعها من التوسع والتقدم بإتجاه أم قصر (الميناء البحري العراقي الحيوي ) ، و جرى العمل وفق توجيهات القيادة العسكرية الميدانية العُلْيا لإنشاء دفاعات ميدانية على شكل نصف دائرة تُحيطُ بمثلث الفاو من جهة الشمال والغرب مؤلَفَةً من ثلاث خطوط دفاعية كما يلي:
الخط الاول: مؤلف من قطعات المُشاة المُسْنَدةِ بالهاونات من مختلف العيارات وأسلحة ضد الدبابات ومحمي بمنظومة مانع تتألف من حقول الألغام والموانع السلكية.
الخط الثاني: مؤلف من قطعات المشاة ( تحت إعادة التدريب ) و وحدات المغاويرالتي يمكن المناورة بها عند الحاجة.
الخط الثالث : مؤلف من القطعات المدرعة والآلية .
كانت الخطوط الدفاعية مُسْنَدَةً بثلاث خطوط إسناد ناري تتألف من مدفعية الميدان – المدفعية المتوسطة – المدفعية الثقيلة – صواريخ أرض أرض ،
كانت مسؤوليتي كقائد لِلِواءْ الْمُشاة التاسع عشر الدفاع عن مدينة الفاو مُنْذُ الأيام الأولى من المعركة مع باقي إخواني من أبناء الجيش العراقي الْباسل والمشاركة الفعالة في مرحلة الإستحضارات لمعركة تحرير الفاو.

المبادئ الأساسية التي إعتمدتها القيادة العامة للقوات المسلحة في إعداد خطة تحرير الفاو
أ. كفاءة  التخطيط  والتدريب  .
ب. الإرتقاء بمستوى التدريب الفني والتعبوي للضباط والجنود .
ج. إعتماد التسليح الحديث للتشكيلات والوحدات التي ستشترك في المعركة.
د. حشد القدرة النارية  في الوقت والمكان لمواجهة الكثافة البشرية.
هـ. تأمين عنصر المباغتة التعبوي والسوقي.
و. دِقَةِ  تنفيذ و إدارة المعركة.
ز. مشروعية الحرب والقتال لتحرير الأرض.
ح. الدفاع عن الوطن طريقاً لتحقيق السلام .
لقد وضعت ( ق ع ق م )  المبادئ الأساسية أعلاه في حساباتها العملية منذ إجتماعها  في 14 آيار 1986 حيث تم لِأول مرة مُناقَشَةِ عملية تحرير الفاو وتم حساب مفردات إحتلال الفاو بدقه  عبر حسابها  لموازين القوى لتصل إلى نتيجة مهمة هي :
 أ. إن الفعل العراقي  بالرغم من إحتلال الفاو مازال فعالاً .
ب . إن القوات البحرية مازالت فعالة للغاية .
ج. إن القوة الجوية مسيطرة على سماء المعركة  و سماء إيران كلها .
د. إن طيران الجيش قادراً على تقديم الإسناد الناري و الإداري للقطعات بِكَفاءةٍ عالية.
الأمر الذي أفقد إحتلال الفاو قيمته الستراتيجية وكان إدراك القيادة بأن العدوان الإيراني  في الفاو ينبغي أن لا يُجابَهْ بتسرع وبغياب البصيرة وقد عملت القيادة العراقية العُليا على تحقيق مايلي:
أ. زيادة حجم القوات المسلحة بتشكيل وحدات جديدة للحرس الجمهوري.
ب. توفير الأسلحة والمعدات اللازمة.
ج. تدريب الوحدات الخاصة لعملية تحرير الفاو في أراضي مشابهة لقاطع الفاو.
د. العمل بأقصى درجات السرية والكتمان.
هـ. تعزيز القوات البحرية والبرية حول ميناء أم قصر.
و. زيادة الضربات الجوية في العمق الإيراني وضرب الْمُنْشَآتِ النفطية والسفن الناقلة للبترول الإيراني ، وكذلك تكرار ضرب جزيرة خرج  بهدف حرمان إيران من مصادر تمويل الحرب.
ز. وضع خطة لمشاغلة قطعات العدو في الفاو إعتمدت على الصبر والمباغتة وتهدف إلى :
أولاً. إستنزاف قوات العدو وتدميرها وإلحاق أفدح الخسائر بها بواسطة القصف المدفعي.
ثانياً. إدامة الإشتباك القريب بقوات العدو من خلال الغارات والكمائن والدوريات القتالية.
ثالثاً. إضعاف معنويات العدو.
رابعاً. أشعارالعدو بعدم الإستقرار في المناطق التي إحتلها وتمركز فيها.
خامساً. جعل العدو الإيراني في وضع سيئ بسبب خَسائِرَهُ البشرية التي فُرِضَتْ عليه ، وصولاً إلى جعله أعزل ضعيف الثقة والإيمان بقيادته .

       

تفاصيل إعداد خطة تحرير الفاو
التخطيط  لمعركة تحرير الفاو
لقد وضعت القيادة العامة للقوات المسلحة مهمة تحرير الفاو مهما طال الوقت وغلت التضحيات مبدأً وهدفاً للجميع وقررت ان تكون فترة الـ (26) شهراً التي أعقبت الإحتلال الإيراني للمنطقة  فترة عمل دؤوب  وتخطيط مُتَأنِ  للوصول إلى هدف تحرير الفاو، ولقد ساهم رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن نزار عبد الكريم الخزرجي وهيئة الركن في رئاسة أركان الجيش في البدء بالتخطيط والإعداد ومن ثم في ( إدارة معركة الفاو) ويعتبر الكثير من المهتمين في التأريخ العسكري العراقي إن الفريق الأول الركن نزار الخزرجي كان له دَوُرٌ فاعل ومؤثر في إنهاء الحرب مع إيران وتحقيق النصر عليها ، والسبب في ذلك لإنه قائد ميداني يمتلك الشجاعة التي ينبغي على كل قائد إمتلاكها علاوة على المعرفة العسكرية  والخبرة الكبيرة ، ومتابعة تخطيطه للمعارك التي تلت معركة تحرير الفاو .
ويمكن تقسيم هذه الفترة إلى مرحلتين:-
المرحلة الأولى
إجتماعات وقرارات وتوجيهات ( ق ع  ق  م) في المرحلة الأولى
1. في يوم 14 مايس 1986 عُقِدَ أول إجتماع للقيادة العامة للقوات المسلحة  لغرض التخطيط لإستعادة الفاو وتم بحث الخطوط الأساسية لخطة التحرير حيث وجه القائد العام  للقوات المسلحة بمايلي :
إن الفاو من أهم الأهداف التي أمامنا الآن والتي قد تُسْتَعادُ من العدو بشَكْلٍ مُباشِرْ أو غير مُباشِرْ من خلال فعاليات تعرضية في قواطع أخرى أو أي عمل آخر يؤدي إلى الهدف ، ولكن يبقى العمل المباشر لإستعادة الفاو من دنس الأعداء هو الإسلوب النهائي ، ولغرض أن نتهيأ لهذا العمل من الآن علينا أن نضع أمامنا الحقائق التالية:
أ. يجب أن نبدأ بالعمل التعرضي لإستعادة الفاو بعد أيْلول أو تشرين الأول في أسْوَءِ الأحوال.
ب. من المفضل أن نضع الخطة والقرار عليها فوراً، أو أن نبدأ بوضع تفاصيل هذه الخطة، وتحديد وتسمية التشكيلات التي ستنفذها من الآن، ومن ثم القيام بممارسات التدريب على تنفيذ الخطة الموضوعة لمدة تتراوح من شهر إلى شهرين.
ج. عقد إجتماع بحضور قائد الفيلق السابع وقائد القوة البحرية والدفاع الساحلي لإجراء مناقشة مفتوحة للخطوط والأفكار على منضدة الرمل قبل وضع الخطة.
د. قيام التشكيلات التي سَتُخَصَصْ لتنفيذ الخطة المرسومة بعدة ممارسات على مناطق مشابهة لمنطقة المعركة.

                           


2 . في يوم 16حزيران 1986 عُقِدَ إجتماع (ق ع ق م)  وأصدرت فيه توجيهات بصدد التخطيط لإستعادة الفاو وتم تشكيل فريق عمل برئاسة الفريق الركن عبد الجبار شنشل وممثلين عن قيادة الفيلق السابع وقيادة القوة الجوية والدفاع الجوي وقيادة القوة البحرية والدفاع الساحلي ومديريات الإستخبارات العسكرية العامة والتخطيط والحركات لوضع خطة تحرير الفاو إطْلِقَ عليها المشروع  رقم (22).
3 . في يوم 21 حزيران 1986 في إجتماع القيادة العامة للقوات المسلحة نُوقِشَتْ تفاصيل خطة الفيلق السابع لتحرير مثلث الفاو وحصلت الموافقة عليها، ولكن تعرض العدو الإيراني على منطقة مهران خلال شهر تموز 1986 ومالحقه من إستخدام التشكيلات المخصصة للعمل في منطقة الفاو بالتصدي لذلك التعرض، أثَرَ بشكل مباشر على خطة المشروع (22)، لذلك نسب نائب القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع المرحوم الفريق الأول الركن الطيار عدنان خير الله بعدم الإستمرار في العمل بالمشروع كما رُسِمَ له سابقاً وإعادة النظر بالتوقيتات  ( الموعد السابق لتنفيذ الهجوم كان قد حدد نهاية شهر آيلول أو بداية تشرين الأول 1986).

مرحلة الإستحضارات
الإستحضارات التي قامت بها القيادة العامة للقوات المسلحة
1. الاستحضارات التمهيدية
أ .  تحرير عدد من وحدات الفرق واَلْمُناوَرَةُ بها.
ب .تحرير ثلاثة عشر تشكيل لأغراض التدريب المركزي.
ج .المناورة بـسبعة  تشكيلات من قواطع العمليات الأخرى.
د .تحشيد قطعات الحرس الجمهوري في قاطع الفيلق السابع وإجراء التدريب والمعايشة.
هـ .إنشاء ميادين تعبوية مشابهة لقاطع الفاو لغرض تدريب الفيلقين السابع والحرس الجمهوري.
و.حساب توقيتات المعركة.
ز . المناورة بجهد مدفعي كبير لأغراض التنفيذ ويشمل هذا الجهد :
أولا ً. أربعة وعشرون كتيبة مدفعية.
ثانياً .إثنى عشر بطرية خفيفة.
ثالثاً . خمسة بطريات إنبوبية خفيفة.
رابعاً . سبع عَشْرَة َبطرية إنبوبية كراد.
خامساً . أربعة  مقرات كتيبة.
سادساً. البطريات الثقيلة.
سابعاً . عدد من بطريات الصواريخ لونا (40).
ثامناً . بطرية أس- أس (40).
ح . تخصيص جهد هندسي كبير لأغراض التنفيذ وكما يأتي:
أولاً. خمسة عشر سرية هندسة .
ثانياً . خمسة  كتائب هندسة الميدان
ثالثاً . عدد من وحدات ودبابات التجسير.
رابعاً .عدد من وحدات القوارب والعبور للمشاة.
ط .تخصيص وحدتي مقرات خاصة للواجبات الخاصة للعمل خلف خطوط العدو على الضفة الشرقية لشط العرب قبل ساعة الشروع.
ي . تعزيز جناح طيران الجيش الثالث بعدد من:
أولاً. طائرات الأوسلو.
ثانياً . طائرات بي ســـي 7 .
ك . إضافة إلى كل ذلك كانت هناك إستحضارات فيما يخص القواعد الجوية ووحدات الميدان الطبية وفتح المستشفيات وتهيئة ناقلات الدبابات وفتح أكداس لمواد التحكيم والتحصين وتهيئة جهد هندسي إحتياطي (للطواريء) وتهيئة أكداس الأعتدة لمختلف أنواع الأسلحة وتهيئة المنظومات الإدارية من خلال المناورة بعدد من سرايا التموين والنقل.


2.الإستحضارات التنفيذية  
فتح مركز القيادة العامة للقوات المسلحة المتقدم في القاطع الجنوبي للإشراف المباشر على سير العملية وَالْحِقَتْ به مقرات متقدمة لكل من :
أ . قيادة القوة الجوية والدفاع الجوي.
ب . قيادة  طيران الجيش.
ج . الإدارة والميرة.
د . التوجيه السياسي.
هـ . الهندسة العسكرية.
و . مدفعية الميدان وبإشراف مدير الصنف.
ز . فتح مقر مسيطر لمدفعية الميدان .
ح .فتح مقر للسيطرة على السابلة في القاطع الجنوبي.

  

الإستحضارات التي قامت بها  قيادة  قوات الحرس الجمهوري
أ .إجراء التحشد.
ب .الحفاظ على الأمن.
ج .جمع معلومات الإستخبارات عن قطعات العدو.
د .التدريب وإكمال الملاكات.
هـ .معالجة الرصد المعادي.
و .مجابهة الإسناد الناري المعادي.
ز .معالجة تأثير عامل المناخ.
ح .العمل على مجابهة الصعوبات الجغرافية ومنطقة الموانع.
ط .تحطيم الحاجز النفسي.
ي .مواجهة عامل الإعاشة.
إن الفقرات التي وردت أعلاه ضمن إستحضارات الحرس الجمهوري تطلبت جهوداً مضنية وطويلة ولايستطيع الشخص أن يقدر حجم تلك الجهود الجبارة إلاّ من كان ملماً بالإمور العسكرية.

  

الإستحضارات التي قامت بها قيادة الفيلق السابع:
أ . إعداد مسرح العمليات.
ب . تحديد الموانع الطبيعية.
ج . تحديد حجم التهديد المعادي.
د .تخصيص القطعات.
هـ .تحرير التشكيلات لإغراض التدريب.
و .التحسب للطقس.
ز .المعايشة.
وهكذا فقد كانت هناك إستحضارات لقيادة القوة الجوية و الدفاع الجوي و قيادة القوة البحرية والدفاع الساحلي  و قيادة طيران الجيش.

  

المعلومات عن قوات العدو وتحصيناته:
الإجراءات الدفاعية التي قام بها الجيش الإيراني في قاطع الفاو بعد إحتلالها
أ. إنشاء جسر أنابيب رُكامي على نهر شط العرب في منطقة رأس البيشة لغرض إدامة قطعاته العسكرية ونقل المعدات العسكرية الثقيلة من جزيرة عبدان إلى شبه جزيرة الفاو.
ب. إنشاء جسرين أطواف عسكرية في المراحل اللاحقة بعد تثبيت وجوده في شبه جزيرة الفاو لتأمين سهولة نقل القطعات وإدامتها.
ج. إنشاء ثلاثة سواتر ترابية حصينة تحيط بمنطقة الفاو المحتلة معززة بمنظومة الخنادق الدفاعية المتعددة والمتعاقبة .
د. إنشاء نقاط كونكريتية حصينة ( دوشمات ) للأسلحة الساندة الرشاشات المتوسطة والرشاشات الثقيلة ومدافع ضد الدبابات ومراصد المدفعية.
هـ. حفر قنوات مائية أمام منظومة الخنادق الدفاعية بطول من (6 – 11) كيلومتر وبعرض من( 25 – 75) متر وقام بإغمار مناطق واسعة بالمياه وعلى شكل مسطحات مائية بأبعاد مابين  200 م عرضاً و400 م طولاً وبعمق مابين ( 20-30 ) سم لغرض إعاقة عجلات القتال المدرعة والآلية ومنعها من التقدم في حالة هجوم الجيش العراقي.
و. إنشاء منظومة مانع سلكية ومنظومة حقول ألغام أمام منظومة الخنادق الدفاعية .
ز. تعزيز منظومة الخنادق الدفاعية بدبابات ومدافع ضد الدبابات عيار 106 ملم ومفارز صواريخ  تاو ضد الدبابات أمريكية الصنع .
ح. تعزيز القاطع بعدد كبير من الهاونات الثقيلة عيار 4,2 من العقدة أمريكية الصنع.
ط. تعزيز القاطع بأسلحة دفاع جوي متنوعة .
ي. تعزيز القاطع بجهد هندسي كبيرمن المعدات الهندسية الثقيلة وأطواف الجسور.
ك. الإحتفاظ  بإحتياط من قطعات حرس خميني قريب من مثلث الفاو في جزيرة عبادان.
1 .حجم قطعات العدو في قاطــع الفــاو.
أ .أربعة مقرات ميدانية إثنان  شرق شط العرب وإثنان غرب شط العرب.
ب .خمسة  ألوية من حرس خميني.
ج .لواء مغاوير بحري يشغل ساحل خور عبد الله.
د .لوائين من حرس خميني إحتياط عام للقاطع.
هـ .لواء مغاوير بحري إحتياط عام للقاطع.
و .عدد من الدبابات لتعزيز المواضع الأمامية.

    


2 .حجم قطعات العدو في قاطع شط العرب
أ .لِواء جندرمة.
ب .تسعة  أفواج من حرس خميني.
ج .لواء حرس خميني في جزيرة الحاج صلبوخ.
د .( 20 - 30 ) ألف مقاتل مقابل قاطع الفرقة 37 .
هـ .لواء مدرع موزع على عموم قاطعي الإختراق في الفاو وشط العرب عائد إلى الفرقة المدرعة 40 حرس خميني.


3 .  حجم  مدفعيــة العدو
أ . (57) مدفع منها (13) ذاتي الحركة غرب رصيف المعامر وفي منطقة المشاريع.
ب . (17) موضع للهاون.
4 . الأسلحة أخرى
أ .(40-50) طائرة سمتية مختلفة الأنواع.
ب.(14) حوامة مختلفة الأنواع.
ج .زوارق مختلفة  تقدر بـ (2000) زورق.
د .(177) كدساً للأعتدة والمواد التموينية.
كما إن العدو كان لديه (30- 40) ألف مقاتل لأغراض التعزيز والتعويض والتبديل.

  

المرحلة الثانية
إجتماعات وقرارات وتوجيهات ( ق ع  ق  م ) في المرحلة الثانية
1. في يوم 15 حزيران 1987 عُقِدَ إجتماع (ق ع ق م) وحضر الإجتماع  نائب القائد العام للقوات المسلحة الفريق الأول الركن المرحوم عدنان خير الله وقائد قوات الحرس الجمهوري وقائد الفيلق السابع وقائد القوة البحرية والدفاع الساحلي وأمر الرئيس الراحل صدام حسين بما يأتي:-
أ. القيام بتغطية إستخبارية كاملة للمعركة.
ب.تشكيل سبعة ألوية مُشاة لِْلإْسْتِفادةِ من أفواج المهمات الخاصة وتخصيص الألوية المذكورة إلى قيادة الفيلق السابع بإدخالها في الموضع وتحرير تشكيلات بدلاً عنها  وتُباشر في التدريب لمدة شهر ونصف.
ج .تهيئة إحتياط للمعركة وأن نأخذ من الجيش لدعم الحرس الجمهوري.
د .تحديد منهج لتدريب القطعات.
هـ .بدء خطة المخادعة... وطُلِبَ أن (يُكْتَبْ تقرير نقول فيه إن العدو يهتم إهتماماً مريباً بقاطع الفيلق السابع وعندما يصل التقرير إلى قائد الفيلق السابع يطلب إمكانية تعزيزالفيلق ويطلب تدريب أفواج المهمات الخاصة التي كانت قد ألغِيَتْ وإدخالها الموضع).
و.تخصيص الواجبات.
ز. تكليف طيران الجيش بالقيام بعمليات إنزال قوات خاصة لأعمال قتالية خلف خطوط العدو في الداخل الإيراني أو رفع مجموعة الإستطلاع العميق بشكل مستمر وتدريب الطيارين ليلاً لهذه الأغراض.
ح .عدم إصدار توجيه مكتوب بالمحضر ويتابع الحاضرون تنفيذ النقاط آنفاً بأنفسهم .
2 .في يوم 27  آيلول1987 عُقِدَ إجتماع (ق ع ق م) وشملت التوجيهات ما يأتي:-
أ. إستمرار قطعات الحرس الجمهوري في الشمال بالتدريب على السباحة والغوص.
ب.تحرير (48) لواء من قوات الحرس الجمهوري وتدريبها بشكل جدّي.
ج .تهيئة الخطة النارية لإسناد العملية ويعتبر هذا الأمر ضرورياً.
د.في حالة عدم مساعدة المنطقة لعمل الدروع  تُفْتَحْ جبهة أخرى لسحب إحتياطات العدو.
هـ.تنتج هيئة التصنيع العسكري المواد العسكرية المطلوبة وتحدد وزارة الدفاع الحاجة منها.
و.ضرورة إثارة روح العمل لدى المقاتلين والعمل ساعات إضافية لأن زمن الحرب ليس مثل زمن السلم.
ز. عدم إصدار توجيهات مكتوبة.

  


3 . في يوم 28 آيلول 1987  عقد إجتماع (ق ع ق م) لمتابعة ما أنْجزَ من الْإسْتِحْضارات.
4 . في يوم 3  ت1 1987 عُقِدَ إجتماع (ق ع ق م) وتمت مناقشة فكرة العمليات المشتركة وإدارة المعركة والتصور المُسْبَقْ لِما سيحدث وتهيئة متطلبات المعركة والسيطرة والإسناد الناري والمخادعة العملياتية وسرعة رد الفعل وإختبار القطعات وإعدادها للتدريب ونواحي الأمن والمعلومات الإستخبارية.
5 . في يوم 13 ت1 1987  عُقِدَ إجتماع برئاسة (ر أ ج) لمناقشة توجيهات (ق ع ق م) ووضع التفاصيل.
6 . في يوم  14 ت1 1987 صدرت توجيهات (رأج) للبدء بتنفيذ توجيهات (ق ع ق م) وتم بنفس اليوم عقد إجتماع برئاسة (رأج) وَإُسْتُعْرِضَتْ فيه الخطة العامة ومهام الفيلقين وتحديد موعد أولي للعملية.
7 .في يوم 4 كانون الثاني 1988 عُقِدَ إجتماع برئاسة نائب القائد العام وزير الدفاع لمناقشة تفاصيل الإسناد الإداري للخطة وتفاصيل الواجبات الخاصة.
8 .في يوم  24 آذار 1988  عُقِدَ إجتماع (ق ع ق م) ونوقشت فيه الأمور الآتية:-
أ. التوجيهات الخاصة للمناورة والموقف السوقي وتقليل الخسائر وتوسيع جبهة الهجوم لتقليل تمركز القوات الإيرانية.
ب. أهمية الإستمرار بالعمل بإتجاه الفاو.
ج . المحافظة على القطعات المخصصة لواجب تحرير الفاو.
9.في يوم  5 نيسان 1988 عُقِدَ إجتماع (ق ع ق م) وتم التأكيد في الإجتماع على الأمور الآتية:
أ. إن تأثير إنتزاع الفاو على مستوى السوق كبير ويحقق شعار (لا أمل لإستمرار الحرب بالنسبة للعدو الإيراني).
ب.وضع كل إمكانات الدولة في خدمة المعركة وإن لايكون العمل بالمقياس التقليدي.
ج .إستخدام خطط مخادعة لإيهام العدو سواء في فتح مقرات الفرق والتشكيلات أو تنقلها.
10 . في يوم  6 نيسان 1988 عُقِدَ إجتماع حَضَرَهُ رئيس أركان الجيش لمتابعة  تنفيذ الإستحضارات .
11 . في يوم 9 نيسان 1988 عُقِدَ إجتماع برئاسة نائب القائد العام لمتابعة تنفيذ الإستحضارات .
12 . في يوم  10 نيسان 1988 عُقِدَ إجتماع برئاسة رئيس أركان الجيش وتم تدارس خطة تحرير الفاو.
13 . في يوم  13 نيسان 1988 عُقِدَ إجتماع (ق ع ق م) وتم مناقشة خطة الهجوم تفصيلياً وبعد الإنتهاء من المناقشة تم تحديد يوم (ي) في السابع عشر من نيسان وَسُمِيَتْ العملية (معركة رمضان مبارك).
14 . في يوم 15 نيسان 1988 عُقِدَ رئيس أركان الجيش إجتماعاً مع ممثلي الصنوف وتم التبليغ بيوم (ي) والساعة (س).
15 .في يوم 16 نيسان 1988 عُقِدَ لقاء ترأسه الرئيس الراحل صدام حسين  وبحضور رئيس أركان الجيش ومعاونه للعمليات ومدير الإستخبارات العسكرية العامة وإعْطِيَتْ فيه التوجيهات النهائية وإصدار الأوامر بالشروع في التنفيذ وأكد القائد العام على الجوانب الآتية:
أ .إن صادف غداً أول أيام رمضان فيحسب حساب السحور.
ب .حدد الساعة (س) بين الساعة  430 0  لغاية  630 0.
ج .أهمية أن تكون آخِرْ ضربة بالقوة النارية مثل أول ضربة من حيث قوة الصدمة.
د .توكلوا على الله دون الرجوع إلينا.

 

تفاصيل إدارة معركة تحرير الفاو
لقد وضعت (ق ع ق م) في الإعتبار عند إعداد خطة تحرير الفاو تطبيق مبدئين مهمين من مبادئ الحرب وهما المخادعة والمباغتة وقد تم تطبيق ذلك بدقة متناهية كما يأتي :

أ .المخادعة
أولاً. لقد إستثمرت ( ق ع ق م ) وجود معارك تعرضية واسعة في شمال العراق فأصدرت أوامر بحركة فرقة مُشاة من فرق الحرس الجمهوري إلى قاطع السليمانية وتم إنفتاحها في منطقة عربت إستعداداً لتحرير حلبجه لجلب إنتباه العدو الإيراني إلى ذلك القاطع.
ثانياً .لقد ساهم الفريق الأول الركن الطيارالمرحوم عدنان خير الله وزير الدفاع  والفريق الأول الركن نزار الخزرجي رئيس أركان الجيش بوضع خطة المخادعه السوقية حيث قاموا بجولة في القاطع الشمالي يرافقهم مدير الإستخبارات العسكرية العامة وعدد من ضباط ركن ( ر أ ج )
وأوهموا القيادة الإيرانية  بأن الهجوم سيكون لإسترداد حلبجه وعليه قام الإيرانيون بتحشيد نسبة كبيرة من قواتهم في قاطع حلبجه وسيد صادق وبنجوين .
ب.المباغتة
أولاً .إرتكزتحقيق المباغتة في معركة تحرير الفاو على عوامل كثيرة منها المكان والوقت وحجم القطعات  ونوعيتها ونوعية الأسلحة التي أسْتُخْدِمَتْ والمناورة السوقية والعملياتية وإستخدام أساليب تعبوية وسوقية مبتكرة.
ثانياً .بالرغم من كل الصعوبات التي رافقت العمل منذ اللحظات الأولى للتخطيط للمعركة ومراحل الإستحضارات  والتنفيذ فقد تحققت المباغتة بخطة بارعة تمكنت فيها القطعات من التحشد في منطقة العمليات ومن ثم الحركة إلى مناطق الإيواء والإجتماع فخط الشروع دون لفت إنتباه العدو .

  

القوات التي عملت تحت أمْرَةْ قوات الحرس الجمهوري والفيلق السابع
أ . فرقة المُشاة الثانية.
ب . الفرقة المُدَرَعة السادسة.
ج . فرقة المُشاة السابعة.
د . فرقة المُشاة الثامنة.
هـ.الفرقة المدرعة الثانية عشرة.
و. فرقة المُشاة الرابعة عشرة.
ز .فرقة المُشاة التاسعة عشرة.
ح .فرقة المُشاة الواحد والعشرين.
ط .الفرقة الآلية الواحد والخمسين.
ي .ألوية القوات الخاصة.
ك .ألوية المغاوير.
ل .رجال الضفادع البشرية.
م .القوة البحرية والدفاع الساحلي.

تخصيص الواجبات ومحاور الهجوم


 1 . قـوات الحـرس الجمهـوري
أ‌ . تهجم قيادة قوات الحرس الجمهوري في الساعة 630 0 من يوم 17 نيسان 1988على مواضع العدو في المنطقة المحصورة بين المملحة (الطريق الستراتيجي) خارج  وخور عبد الله  وتطوير الهجوم بإتجاه عقدة الفاو  ورأس البيشة  وتدمير العدو وطرده خارج المنطقة.
ب‌ .تدافع قيادة قوات الحرس الجمهوري في المناطق المحررة والصمود فيها ومنع العدو من إستعادتها مهما كلف الثمن .
ج .يكون التنفيذ بثلاث صفحات :
أولاً. بجهد فرقتين للصفحة الأولى .
ثانياً . بجهد فرقتين للصفحة الثانية .
ثالثاً .الإندفاع بفرقة لتحقيق الصفحة الثالثة .
رابعاً. الإحتفاظ بإحتياط عام بمستوى فرقة.


 2 .قطعات الفيلق السابع
أ . يهجم الفيلق السابع والقطعات الملحقة به في الساعة 0630 من يوم 17 نيسان 1988 لتحرير الأراضي الوطنية في المنطقة المحصورة بين الضفة الغربية لشط العرب داخل والطريق الستراتيجي داخل  ومن ثم تطهير مدينة الفاو حتى رأس البيشة  بالتعاون مع القطعات من قيادات قوات الحرس الجمهوري.
ب.يكون التنفيذ بثلاث صفحات :
أولاً.بجهد فرقتين للصفحة الأولى.
ثانياً. بجهد فرقتين للصفحة الثانية.
ثالثاً.الإندفاع بفرقة لتحقيق الصفحة الثالثة.
رابعاً .الإحتفاظ  بإحتياط عام بمستوى فرقة.

القوة البحرية
تؤمن الحماية لقوات الحرس الجمهوري من جانب البحر ومنع قوات العدو البحرية من الجناح الأيمن للتأثير على قواتنا البرية.

 


القوة الجوية
تنفذ المهمات التالية:
أ .المشاركة بالقصف التمهيدي.
ب.إسكات المدفعية المعادية .
ج .تدمير جسر الأنابيب (جسر رأس البيشة المقام على شط العرب).
د .إيقاع الخسائر الفادحة في صفوف العدو وإحداث إرباك في صفوف قواته.
هـ .قطع طرق الإمداد في العمق الإيراني.

  


طيران الجيش
أ .الإستطلاع البصري وإيجاز القادة الميدانيين عن سير المعركة.
ب .إسناد العمليات البرية ليلاً ونهاراً.
ج .إنارة ساحة المعركة ليلاً.
د . معالجة الأهداف المعادية التالية:
أولاً . تجمعات المُشاة المُعادية .
ثانياً .الدروع و ناقلات الأشخاص المدرعة .
ثالثاً .معالجة الطائرات السمتية المعادية.


سير المعركـة
الأعمال ليوم 16 نيسان 1988
أ. في الساعة 2300 فُتِحَ مركز القيادة العامة للقوات المسلحة (المتقدم) في الجنوب بعد وصول أعضائها بالطائرات وباشروا بإدارة العملية.
ب. وصول القائد العام للقوات المسلحة ونائب القائد العام وزير الدفاع إلى القاطع وأشرف بنفسه على كافة الإجراءات التمهيدية.

الأعمال ليوم 17 نيسان 1988
أ. في الساعة 0300 شرعت قوة آشور (قوات خاصة) في العبور إلى الضفة الشرقية لشط العرب لتنفيذ الواجب الخاص بها.
ب. في الساعة 0445 إتصل القائد العام  للقوات المسلحة  بقائد الفيلق السابع الفريق الركن ماهر عبد الرشيد وإستفسر منه عن الموقف.
ج . في الساعة 0530 شرعت قوة من مجموعة الإستطلاع العميق (الضفادع البشرية) في العبور إلى الضفة الشرقية لشط العرب لتنفيذ واجب خاص بها وذلك بالغوص تحت الماء مع بداية الجزر.
د. في الساعة 0545 بدأ القصف التمهيدي في عموم القاطع لمدة 45 دقيقة وشرعت العناصر الأمامية من الفيلق السابع بالتخلل عبر القطعات الماسكة للموضع الدفاعي نحو مواضع العدو.
هـ. في الساعة 0630 شرعت القطعات في الصولة على العدو لتنفيذ أهداف الصفحة الأولى حسب الخطة المرسومة.
و. شرعت قوة مؤلفة من (90) زورقاً من قيادة القوة البحرية والدفاع الساحلي في الرمي بإتجاه منطقة الواجب في خور عبد الله.
ز. في الساعة 0800 شرعت القوة الجوية بتنفيذ الواجبات المكلفة بها لإسناد العملية وكانت الوجبة الأولى مؤلفة من (45) طائرة.
ح. في الساعة 0830 توجه السيد رئيس أركان الجيش وأعضاء القيادة العامة المتواجدين في المركز المتقدم إلى مقر قيادة الحرس الجمهوري للإشراف المباشر على سير العملية.
ط. في الساعة 1030 إتصل القائد العام  للقوات المسلحة  بقائد الفيلق السابع مستفسراً عن الموقف وتم إيجازه .
ي. في الساعة 1100 أكملت قيادة قوات بغداد والمدينة المنورة حرس جمهوري إحتلال الصفحة الأولى عدا لواء القوات الخاصة السادس عشر الذي توقف لشدة المقاومة.
ك. في الساعة 1205 زار القائد العام  للقوات المسلحة  مقر الفيلق السابع التعبوي.
ل. في الساعة 1216 والساعة 1235 وجه القائد العام  للقوات المسلحة  التوجيهات الآتية إلى الفيلق السابع وتم تبليغ الفرق بها:
أولاً. إبلاغ التشكيلات والوحدات التي يتقرر عدم دفعها إلى الأمام بابقائها في العمق قواعد أمينة لإعادة التنظيم على الهدف مع تهيئة مواضع بأي شكل من الأشكال وبأسرع وقت.
ثانياً. التحسب من الآن لتخصيص قطعات مُشاة على وجه التحديد مع الدروع لتعزيز الحماية ليلاً.
ثالثاً. يجري تحديد القاطع القوي للعدو وتدميره بإستخدام المدفعية وموارد القوة الجوية وطيران الجيش .
رابعاً. تطوير الهجوم بالإتجاه الناجح بالعمق للمشاة والدورع.
خامساً.الإستفادة من الضياء الأبيض للدبابات ليلاً.
سادساً.عندما نرى العدو هشاً نؤسس قواعد أمينة قبل ضربه ثم يجري ترصين القاعدة الأمينة وتحكيمها.
سابعاً. يجب أن تتعاون القطعات وتنسق فيما بينها لمعرفة حدود أجنحتها في الليل خاصة.
ثامناً. لاننسى إن إسلوب المجاميع الصغيرة أفضل إذا كانت نشطة في مثل هذه الأرض.
تاسعاً. نؤكد على الحماية ليلاً.
ل. في الساعة 1305 شرعت قطعات الحرس الجمهوري في تنفيذ أهداف الصفحة الثانية.
م. في الساعة 1400 وصل القائد العام  للقوات المسلحة  إلى المقر التعبوي لقيادة قوات الحرس الجمهوري للإطلاع على الموقف وأصدر توجيهاته بصدد إستثمار إنهيار العدو وسرعة إندفاع التشكيلات المعقبة دون الإنتظار والعمل على تنفيذ الصفحات بالتداخل.
ن. في الساعة 1435 أصدر القائد العام للقوات المسلحة توجيهاً إلى قائد قوات الحرس الجمهوري يقضي بأن تمسك قوة كبيرة الأرض جيداً مع حلول الظلام ودفع عدد مناسب من مجموعات القتال لإدامة التماس مع العدو لمنعه من تعزيز موقفه أو قيامه بهجوم مقابل.
س. في الساعة 1800 وجه القائد العام  للقوات المسلحة  بالأمور الأتية:
أولاً. تنفذ قيادة قوات الحرس الجمهوري الصفحة الثالثة فوراً دون إنتظار إكمال مرحلة إعادة التنظيم للصفحة الثانية  بسبب إنهيار العدو  ولعدم إعطائه الفرصة لإعادة تنظيم صفوفه أو وصول وحدات تدعم تواجده  وتم تبليغ القيادات الثلاث بذلك.
ثانياً. ضرورة وصول اللواء المدرع العاشر حرس جمهوري إلى إهدافه فوراً بإستغلال قابلية الحركة وإمكانيات اللواء العالية بالمناورة.
ع. في الساعة 1810 أمر رئيس أركان الجيش بتنفيذ ضربة بصواريخ آس آس/40 على أهداف الصفحة الثالثة بدلاً من صواريخ لونا.
ف. في الساعة 1820 أمرالقائد العام  للقوات المسلحة بإستمرار اللواء الرابع حرس جمهوري بالإندفاع لتطهير عقدة الفاو فوراً شمالاً وجنوباً ودون الدخول إلى خط البساتين.
ص. في الساعة 1900 تمكن اللواء الرابع حرس جمهوري من إحتلال عقدة الفاو.
ق.في الساعة 2030 إتصل القائد العام هاتفياً بقائد قوات الحرس الجمهوري وطلب منه إزالة السواتر في منطقة المملحة وإصلاح الطرق المخربة فوراً لتسهيل حركة القطعات.
ر. في الساعة 2215 أنجزت قيادة قوات الحرس الجمهوري أهداف الصفحة الثانية كافة وبذلك سحقت كل وجود للعدو في المنطقة حتى عقدة الفاو والسيطرة عليها بشكل كامل.
ش. في الساعة 2235 تمكنت الفرقة المدرعة السادسة من تجسير قناة الإغمار الثانية وإندفعت إلى الأمام وبذلك أنجزت قيادة الفيلق السابع أهداف الصفحة الثانية كافة وسحقت كل وجود للعدو في المنطقة ماعدى شريط النخيل المحاذي لشط العرب.
ت. في الساعة 2320 وجه القائد العام  للقوات المسلحة   بما يأتي:-
تحدد الأهداف والواجبات ليوم( 18/4 /1988 )  منذ الآن لكل فرقة/ تشكيل/ وحدة ويجب أن تكون واضحة لها وكذلك معرفة الوحدات والتشكيلات الجانبية.
ث. في الساعة 2330 إستناداً للموقف آنفاً وجه القائد العام للقوات المسلحة  بأن يدفع اللواء العشرون حرس جمهوري فوجاً بإتجاه مدينة الفاو.

الأعمال ليوم 18 نيسان 1988
أ. في الساعة 0010 يوم 18 نيسان شرعت قطعات الحرس الجمهوري بقصف مدينة الفاو.
ب. في الساعة 0725 وصل القائد العام للقوات المسلحة ونائب القائد العام وزير الدفاع إلى مقر قيادة قوات الحرس الجمهوري التعبوي وتم إيجازهما بالموقف.
ج . في الساعة 0855 تمكن لواء المشاة البحري 440 من إحتلال لسان المشروع 81 من إتجاه مرسى أمير المؤمنين.
د. في الساعة 1215 تم تحرير الفاو والسيطرة عليها بشكل كامل كما يأتي:
أولاً. دخول فوجين من اللواء 19 حرس جمهوري وكتيبة دبابات من اللواء المدرع 17 حرس جمهوري والإنتشار فيها.
ثانياً. أنجز لواء القوات الخاصة 3 حرس جمهوري ولواء المغاوير 12حرس جمهوري مسك الضفة الغربية لشط العرب شمال مدينة الفاو.
هـ. في الساعة 1420 تمكن الفيلق السابع من تطهير شريط النخيل وتدمير كل وجود للعدو فيه وبذلك أنجزالفيلق السابع الصفحة الثالثة حتى عقدة الفاو (خارج).
و. في الساعة 1450 وجه القائد العام للقوات المسلحة بتأمين القضايا الإدارية لكافة التشكيلات التي وصلت أهدافها حتى لو تطلب الأمر إستخدام الطائرات السمتية.
ز. في الساعة 1710 أنجزت قيادة قوات الحرس الجمهوري أهداف الصفحة الثالثة وبذلك تم تطهير مثلث الفاو كاملاً وتحرير الأراضي الوطنية ورفع العلم العراقي على رأس البيشة وإعلان الكلمة الجفرية (صدام) بإنجاز كامل الأهداف في الخطة.
ح. في الساعة 1800 وجه القائد العام للقوات المسلحة التهاني إلى أعضاء القيادة العامة للقوات المسلحة أثناء زيارتهم لمقر قيادة قوات الحرس الجمهوري والفيلق السابع وكذلك لقادة القوات والقطعات التي أنجزت أهدافها بالنصر العظيم وحمدوا الله على توفيقه وعونه.
ط. وجه القائد العام القطعات كافة بإبقاء الغنائم في أماكنها للسماح لوسائل الإعلام بتصويرها كما وجه بتدمير ماتبقى من جسر الأنابيب.
ي. في الساعة 1900 زُفَتْ بُشرى النصر العظيم إلى الشعب العراقي والأمة العربية بتحرير الفاو بإذاعة البيان ذي العدد 3147 الذي خطه القائد العام للقوات المسلحة بيده من أرض المعركة.
اللواء فوزي البرزنجي
30 آب 2014



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

817 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع