قصة لما أشتد ساعده رماني

    

        قصة لما اشتد ساعده رماني

يعد هذا المثل من أكثر الأمثال المتداولة معنى ومضمون ، وهو مثل عربي شهير يضرب حينما يتنكر الفرد لمن أحسن إليه ، فقد يتنكر الشاب ، حينما يصبح رجلاً فتياً لأمه ، وقد تتنكر الابنة التي ربُيت وعُلمت حتى زُوجت لأهلها .

وعن هذا ذكرت العديد من القصص في القرآن ، كما نرى ونتابع دائمًا في حياتنا اليومية ، فدور المسنين والشوارع تعج بمئات الأهالي الذين لفظوا من قبل أبنائهم ، لأنهم اعتبروهم عبئا ثقيلًا عليهم ، وهذا ما يرفضه الإسلام شكلًا ومضمونًا.

قصة المثل :
يحكي أن رجل من العرب ربى ابن أخت له ، حتى كبر وصار فتيًا قويًا ، فلما أحس الولد من نفسه القوة والقدرة ، تنكر لمربيه وأخذ يرد جميله نكرانًا وكفرًا ، فقال الرجل في ذلك بعض الأبيات الشعرية :

فَيَا عَجَبًا لمن رَبَّيْتُ طِفْلاً * ألقَّمُهُ بأطْراَفِ الْبَنَانِ
أعلِّمهُ الرِّماَيَةَ كُلَّ يوَمٍ * فَلَمَّا اشْتَدَّ ساَعِدُهُ رَمَاني
وَكَمْ عَلَّمْتُهُ نَظْمَ الْقَوَافي * فَلَمَّا قَال قَافِيَةً هَجَاني
أعلِّمهُ الْفُتُوَّةَ كُلَّ وَقْتٍ * فَلَمَّا طَرَّ شارِبُهُ جَفَاني

وهكذا يصنع من لا يثمر فيهم المعروف ، فيسيئون إلى من أحسنوا إليهم ، ولا يقدرون لهم المعروف ، وفي هذه الأبيات يصف العربي ابن أخته بنكران الجميل حين قال : لما اشتد ساعده رماني ، أي أنه حينما أصبح قويًا استقوى عليا أنا ، ونسى أني مربيه الذي علمته فن الرماية ، ولكنه حينما رمى رماني ، وأنا الذي علمته نظم الشعر ، ولكنه حينما قال الشعر هجاني أي سبني.

العبرة من المثل :
ليس المعروف لكل الناس سواء ، فهناك أناسا مهما فعلت لهم لن يشكروك ، وسينكرون دائما وقفتك إلى جوارهم ، وتقديمك الدعم والمساعدة ، لذا يجب أن تتخير الناس ، حتى لا تصاب بخيبة الأمل فيمن حولك.

وهذا لا يتنافى مع قول الرسول صلّ الله عليه وسلم عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به ، ولكن إذا تعاملت معهم بالحسنى ، وتنكروا لك ، فانصرف عنهم ، فالله يحب المؤمن القوي ولا يحب المؤمن الضعيف.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

337 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع