الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - تأملات في فلسفة الوجود والحياة

تأملات في فلسفة الوجود والحياة

  علاء الدين الأعرجي

أيُّ هذا  الساري  بدربِ  الحياةِ   
      وطويتَ   العقـــودَ  والسنواتِ     
وخـَبَـرتَ الأحداثَ  في كل فجٍ
      هل ترى لـُجـَّة َ  الكيان  العاتي؟
هل  تعي  ما يدور في أيِّ  صَـقع ٍ
    تحت  أبصارنا  وفي  الذراتِ ؟


نحن  نسعى  في كلِّ  يوم ٍ لأمـر ٍ
       من شؤون الأرزاقِ  والترهاتِ
أتـُـرانا  مثـــل البهائــــم  نـعـدو  
       بغية الـعيش أو لـذي  الطيـباتِ؟
غير أنـّـا نعمى عن الحسِّ في ما  
       صـار من  كل هذه المعجزات !


كـلُّ مـــا  حولنـَا    أراه    عجيبا ً:  
      نبتة ً أو جـــرادة ً  في   فــلاة ِ
صخرة ً   أو  حمامة ً    أو تــُرابا ً
        شعلة ً أو تـَبَسُّـمـَا ً   من   فتاةِ
بــَلـْـهَ هذي النجومَ في الكونِ تسري
        في خلاء ٍ  يَعُــجُ   بالظــُلـُمات ِ
لا تسلْ عن  كوامن ِ  النفس ِ لمَّـا
        تــَشْـتـَهي أو تضيقُ  في لحظات ِ!!
وهموم ِ  الفكر ِ الجليـل ِ  وسيــل ٍ   
     من خواف ٍ تعصى على مُدرِكاتي

  


نحن من  جهلنا  نــــظنّ ُ  بــــأنــَّـا
      طلقاء ٌ  في     هذه ِ   الساحات ِ
بـَيْـدَ  أنــَّا في سِجْـنِـنا رهن سجن
      ثـمَّ   قيـد ٍ  في دائــم ِ  الأوقات ِ :

أرضـُنــا سِجنـُنــا يَضيقُ علـيـنــا
        وحُدودُ  الإدراك ِ من مشكلاتي
وقيــودُ  العقـــل ِ المُـكـبـل ِ  فيمـا
       سادَ  في  بقـعـةٍ مــن الشائـِعات ِ
فكتابـي   وأسرتــــي   وصديقـي
      قـد يـكـونـون  بــذرة    المــأساة ِ
أنــا  طيفٌ في كــل ِهذي المرايا  
     فـرضته  الحياةُ  ماضٍ وآتِ
بـــل  وحتى مُفـَـكــِّرون تـرَدّوا      
 بعضَ حين ٍ في كــُل ِ هذي الهـِنات ِ   
وصراعُ الأبـطال ِ كان عنــــاءً
       لـلـتخلي عــن هــــذه  الآفــات ِ


وأرى العــلمَ  والمـعـارف آلات ٍ
      عِـجابا ً  بديعـــــة   القسمــات ِ

بـيـد أن  العلـومَ  تبـدو  وَبـــالا ً  
       حيـن  تغـدو مطيَّــة ً  للغـُـلاة ِ
      *        *       *
كـلــَّما زادت العُــلومُ   اتــِّسَاعا ً
        فجـَّرت أنهرا ً من المُعضِلات ِ
عِـلمُنـا  قطرة ٌ   ببحر ٍ  عظيم ٍ
        والبرايا من جَهلها في سُبات ٍ
نحـن نـَعيـا عما  يـدور بـجسم ٍ  
        مُستـَدِق ٍ يحـيا بشكـل ِ نبات ِ


لا نرى من وجودنا غير نـَزر ٍ
       رغـمَ  كـل ِ العـلوم ِ  والآلات ِ
فالـخلايا  عــوالــمٌ  من حيـــاة ٍ
         تسَـتـَـبيـنا بــرائع  الآيــــــات ِ
نـــحنُ من غـيِّــنـا نـظـن   بأنــَّا
       قد  مَلكـنا  حشدا ً من الملكات ِ


ثم َّ أنساب في الحضيض بـعـُمـق ٍ
     وأرى  أنـَّـنـا مـن   الحَـشـرات ِ  
أوَ لـَسْـنـا  سوى   خلائقَ  دُنـيا؟
    ليت شعري، هل إنـَّـنيْ أنـا ذاتي ؟
 أم  أنـا  دُميـَة  يـُحركـُها  الدهرُ
    ستـبـقى  ما  قـدَّروا  لـحيـاتـــي ؟


ولماذا  نحيـا ونسـعـى    ونـشـقى
        ثـمَّ  نغفو  في عالم ِ الأموات ِ
هل  أنـا مالكٌ  لجسمي  وعـقلي؟   
    أم أنا  ناتـِج ٌ  من  المُنـتـَجات ِ؟
صَـنـَعـته ُ  يـَد ٌ  تَحَـكـَّـمُ  فــيـنـا
         كـُــلُّ  شيء ٍ  مـُقـَـدَّرٌ  بـثـبـات ِ
أتــُرى  أنـنـا غـَفــلـنـا طويــلا ً  
        كـُـلَّ  هــذي الأدلـَّةِ  الـبـيـنـات ِ
كـلُ ما في الوجود يهمس جهرا ً
        هـلْ  فهمنا مغازيَ  الهَمَسات ؟
ومعاني الأشياء ِ  تصرخُ   فينا
        هل سَمِعـنا بعضا من الصَـرَخـَات ِ
أبــــدع َ  الله ُ  كـَوْنـَه  وتعـالى
          فوق كل الأفـْهام ِ  والمُدرِكات ِ
فتأملْ ، يا صـاحبي ، بوجـود ٍ
        كـُلــُّه ُ معجزٌ  بشتى الصفات ِ

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

509 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع