ذكرى معارك محمد رسول الله في قاطع الفيلق الاول في السليمانية / القسم الثاني

                                      

                           بقلم / اللواء فوزي البرزنجي

    

ذكرى معارك محمد رسول الله في قاطع الفيلق الاول في السليمانية /القسم الثاني

                          

                                               

  

بعد تطهير عارضة گرده رش بتاريخ 26 حزيران 1988 من قبل تشكيل الايوبي انهارت معنويات العدو...

وقام بسحب قطعاته من حوض ماوت الدليل على ذلك عندما تقدمت قطعات الفرقة 44 لغرض تطهير حوض ماوت والعوارض التعبوية المسيطرة على مدينة ماوت من جهتها الشرقية لم تواجه اي مقاومة تذكر لذلك ادام الفيلق زخم الهجوم على قطعات العدو في حوض باسنه الكائن شرق حوض ماوت في 3 تموز 1988 بعد الظهر صدرت الاوامر من مقر الفيلق الى تشكيل الايوبي بالتحرك الى قاطع الفرقة 39 في جوارته صدر الامر الانذاري الى وحدات اللواء بالحركة وبما ان المسافة بين مكان تعسكر اللواء ومدينة جوارته قريبة كلفت مقدم اللواء بالاشراف على حركة اللواء وتحركت انا الى جوارته يرافقني أدلاء من الوحدات / حال وصولي الى المكان استطلعت منطقة مأوى لتعسكر وحدات اللواء وبقى ادلاء الوحدات كل في المكان الذي خصصته لوحداتهم بانتظار وصولها لكي يتم تأمين الدلالة الى المكان المخصص لها

ذهبت الى المقر الرئيسي للفرقة 39 وجدت أحد ضابط الركن جالس في غرفة الحركات بعد السلام عليه اخبرني ان قائد الفرقة وهيئة ركنه في المقر المتقدم للفرقة في منطقة ( بداية سلسلة جبل جيمو القريب من جوارته في الراقم 1700 ) طلبت منه دليل يرشدني الى المقر المتقدم وغادرت المقر الرئيسي متوجها الى المقر المتقدم وصلت عند حلول الضياء الاخير دخلت الى ملجأ المرصد أديت التحية العسكرية لكني لم أميز أي منهم القائد لان المرصد شبه مظلم لغياب الشمس وعدم وجود انارة في المرصد صافحت المجودين جميعا بعد ذلك قال قائد الفرقة اللواء الركن علي الشلال تفضل الى فتحت المرصد أنظر تلك السلسلة الجبلية الكائنة الى الشرق ويمين المرصد قال هذه سلسلة جبل سركيو والموقف لواء المشاة 501 يقوم بالهجوم على الجناح الايسر للسلسلة وتمكن من تحقيق موطئ قدم فيها الا انه يتعرض الى ضغط شديد من القطعات المتواجدة في قسمها الاوسط لذا سيكون واجب لوائك الهجوم على الرواقم الوسطى اشرها لي على خارطتي الخاصة الى هنا الامر طبيعي بالنسبة لي و قال التنقل الى المنطقة الامامية بالسمتيات والمقرات تكون باول طائرة يقصد مقر اللواء ومقرات الافواج لذا ازدادت ضربات قلبي اضطرابا خشيت ان يكون التنفيذ ليلا وانا ادون في مفكرتي هذه الملحوظات ثم قال يكون التنفيذ غدا مع الضياء الاول تنفست الصعداء وحمدت الله في نفسي سألته عن كتيبة مدفعية الاسناد المباشر قال تلتحق باللواء بعد المباشرة بالتنقل قلت له اي توجيهات اخرى قال كلا أخذ راحتك خرجت من المرصد وركبت عجلتي وعدت الى المكان الذي انتخبته لايواء اللواء وجدت الوحدات قد وصلت الى المكان استقبلني مقدم اللواء / الرائد الركن صباح سليمان أحمد وطلبت منه عقد مؤتمر لامراء الوحدات لغرض اصدار الاوامر

كان هذا اليوم موعد عودة المجازين الى وحداتهم ضباط ومراتب لذا اصبحت القوة القتالية لوحدات اللواء 90% بعد تجمع الامرين في الوقت الذي حدده مقدم اللواء التقيت بهم وشرحت لهم الواجب وكيفية التنفيذ واسبقية التنقل وطلبت من معاون الادارة والميرة في مقر اللواء استلام شبكات رزم الارزاق والعتاد من ممثل جناح طيران الجيش الاول في مقر الفرقة والمباشرة بالرزم على ان تكون جاهزة قبل الضياء الاول وأكدت على استلام عبوات الماء البلاستيكية وارزاق المعركة التي كانت متوفرة في مقر الفرقة لاهميتها في المرحلة الاولى من الواجب / علما ان وحدات اللواء سبق لها العمل مع اسراب جناح طيران الجيش الاول في معركة سابقة ولديهم خبرة في الاركاب والتنقل ونقل ارزاق المعركة والاعتدة بشبكات الحبال التي تعلق باسفل السمتيات .

  

بعد الضياء الاول يوم 4 تموز 1988 ذهبت الى مهبط طائرات السمتيات قرب مقر الفرقة الرئيسي في جوارته حسب الاتفاق في مساء اليوم السابق مع معاون امر جناح طيران الجيش الاول لغرض القيام باستطلاع منطقة الهدف ومنطقة الانزال ركبت طائرة معاون امر الجناح نوع الويت التي يوجد فيها مقعدين فقط خلف قائد الطائرة ومساعده اقلعت الطائرة وتوجهت باتجاه منطقة الهدف كانت سرعة الريح شديدة لاتسمح بالطيران مما دعى قائد الطائرة بالعودة ادراجه الى مهبط السمتيات وطلب مني اخبار قائد الفرقة بالموقف اخبرته انت يجب أن تخبر قائد الفرقة لكونك الشخص الفني المسؤول عن حركة السمتيات أخبر قائد الفرقة بالموقف وقال له القائد أنتظروا تحسن الظروف الجوية ولكن معلوماتي الشخصية عن الاحوال الجوية التي اكتسبتها في السنة الاولى للحرب عندما كنت اشغل منصب ضابط الارتباط الارضي في قاعدة على الجوية في الناصرية كلما ترتفع درجة الحرارة تزداد سرعة الريح جلسنا انا والطيارين في غرفة حركات الفرقة الى حوالي الساعة العاشرة صباحا ولم تتحسن الظروف الجوية اتصل قائد الفرقة وطلب مني حركة فوج بالعجلات الى المنطقة لان ضغط العدو على لواء المشاة 501 في تزايد اصدرت امر حركة الى الفوج الاول وباشر الفوج بالحركة بوقت قصير / علما ان الطريق المؤدي الى منطقة باسنه تحت رصد ونار مدفعية العدو واحتمال تعرض رتل الفوج الى خسائر جسيمة خلال التنقل ولكن الجهد الهندسي للفرقة سبق ان بذل جهود مكثفة وجبارة لفتح طريق يمين الطريق الرئيس في احد الوديان مما يؤمن ستر حركة العجلات عن رصد العدو لكنه طريق ضيق ومتعرج ولايسمح بحرية بالمناورة الوقت / يمضي ولا أمل بتحسن الظروف الجوية بحدود الساعة الحادية عشرة قبل الظهر ونحن جالسين في غرفة الحركات قال ضابط الركن المنسوب الى مقر الفرقة جملة فسرها الاخوة الطيارين،(مامعناه انتم تخافون من الطيران ) لذلك قالو جميعهم موجهين كلامهم لي سيدي تفضل نطير مهما كلف الامر / أخبرت القائد بالمستجد وقال توكلوا على الله / اذكر بان أمر قائد الفرقة تنقل المقرات باول طائرة طلبت من مقدم اللواء تهيأة الوحدات للتنقل وركبت انا وجنود حمايتي وضابط الاستخبارات وضابط المخابرة والجنود المخابرين وجنود مخابرة مقر الفيلق ومخابر المجس الجوي الذي يؤمن الاتصال مع الطائرات واجهزتهم اللاسلكية وتوكلنا على الله اقلعت الطائرة وانا لا اعرف اين ستكون منطقة الانزال لعدم سماح الظروف الجوية بالاستطلاع الذي تحدثت عنه انفا وقفت في كابينة الطائرة جوار قائد الطائرة لمشاهدة الارض والهدف ومنطقة الانزال كلما كانت الطائرة تقترب من منطقة الهدف كانت الصورة تتوضح اكثر علما ان الطيران كان بارتفاع واطئ جدا الى ان وصلت الطائرة الى منطقة وسطية منخفضة ومستورة باتجاه الهدف قبل الترجل طلبت من قائد الطائرة اخبار مقر السرب بعدم الطيران لحين انتخاب مكان مشرف ومسيطر لمقر اللواء على منطقة الانزال...

اوعزت الى قائد الطائرة بالهبوط وعلى ارتفاع متر عن سطح الارض (تقف الطائرة هفر) وفتح احد النوتية باب الطائرة / اول شخص قفز من الطائرة ومست قدماه الارض هو امر اللواء العقيد فوزي البرزنجي في حينها وقفز بقية الحماية والضباط والمخابرين تباعا انتشر الجميع وطلبت من ضابط الاستخبارات الملازم الاول كريم خانتني الذاكرة من تذكر اسم ابيه مع جنديين ومخابر لاسلكي البقاء في المكان لاستقبال النقلات اللاحقة وتوجيههم الى الاتجاه الصحيح للهدف تسلقت الى قمة مرتفع مع كل المجموعة التي ترافقني الى ان اصبحت مسيطرا بالنظر على الهدف ومنطقة الانزال واوعزت الى جنود الحماية بحفر خنادق شقية للاحتماء بها من القصف المعادي واتصلت بمقدم اللواء بالمباشرة بالاركاب والتنقل / فاتني ان اذكر ان العدو كان يتواجد على المرتفعات الشمالية الشرقية المشرفة على حوض جوارته حيث كانت منطقة الانزال خلف هذه المرتفعات وبالعمق لمسافة تزيد على 15 كيلومتر اي ان منطقة الانزال اصبحت وسط قطعات العدو / بدأ نقل القطعات على شكل رفعات كل رفعة بحجم سرية مشاة كان يتم توجيه السمتيات الى منطقة الانزال بواسطة المجس الجوي حال الوصول يترجل الجنود ويتحركون باقصى سرعة باتجاه اسفل عارضة جبل سركيو وهكذا كانت تترجل وجبة وتعقبها وجبة اخرى لحين نقل الفوج الثاني والفوج الثالث وسرية مغاوير اللواء وسرية هندسة الصولة بعد تنقل فوج بالسمتيات وصلت طلائع الفوج الاول الذي تنقل بالعجلات الى المكان / كان التنقل بالسمتيات سريعا ومتعاقبا لكي لانعطي فرصة للعدو باستمكان منطقة الانزال ولكن قبل نهاية وصول اخر رفعة بدأ العدو بقصف المنطقة المحيطة بمنطقة الانزال براجمات الصواريخ من منطقة تواجده في حوض جوارته / بحدود الساعة الواحدة بعد الظهر تكامل نقل الافواج الى منطقة الانزال وتوجهت الى اسفل جبل سركيو واتخذت تشكيل المعركة وبدأت بالتسلق الى الاعلى ان ارتفاع الرواقم يزيد على 1850 متر ونحن في 4 من شهر تموز والتسلق يحتاج جهد كبير من قبل الجندي ويحتاج كمية كبيرة من المياه بسبب الجهد المبذول والتعرق / ارسلت الفرقة احد ضباط الركن العقيد الركن اسماعيل السامرائي الى مقر اللواء كضابط ارتباط للمساعدة اذا اقتضت الضرورة / اخبرت قائد الفرقة بعدم وصول امر كتيبة مدفعية الاسناد المباشر والساعة الان الثانية بعد الظهر اخبرني الكتيبة في حالة تنقل وحال انفتاحها في الموضع ساخبرك وقال لي استفاد من الاسناد الجوي القريب / ينبغي دك الهدف بالمدفعية قبل شن الصولة

                            

في هذا الوقت فصائل الهاون المتوسط للوحدات من عيار 100 ملم أنفتحت في مواضعها واصبحت جاهزة لتلبية النيران من قبل مسيطري النيران في السرايا الامامية شاهدت في السماء وصول طائرات الاسناد الجوي القريب من نوع بي سي / 7 وبي سي / 9 سويسرية الصنع وهذه الطائرات بطيئة السرعة نسبيا عن الطائرات المقاتلة الاسرع من الصوت وتسمح سرعتها للطيار من رصد الهدف بشكل جيد اتصلت بواسطة المجس الجوي بالطائرات وبدأت أصف للطيارين الاهداف المطلوب توجيه ضربة جوية لها مما سهل مهمتي بدلالة الطيارين نحو الاهداف اصبحت الشمس خلف الطائرات حيث تكون الرؤيا جيدة وبدأ الطيارين توجه قذائف طائراتهم بدقة متناهية نحو اهدافها / هنا يجب ان أشيد بكفاءة الطيارين ومستوئ تدريبهم بالتعاون مع صنف المشاة وشجاعتهم بسرعة الاستجابة لضرب الاهداف مما عوض عن نيران المدفعية في هذه المرحلة من التقدم / سرايا الصولة تتسلق نحو الاعلى ولكن ببطأ بسبب القصف المدفعي المعادي وان درجة الحرارة عالية والجندي قد اوشك ان ينفذ الماء الذي في زمزميته / بالساعة الثالثة و45 دقيقة أقتربت السرايا الامامية من الحافة السفلية للأهدا ف لذا حددت الساعة الرابعة بعد الظهر لشن الصولة على الرواقم القريبة

   

بالساعة الرابعة عصرا شنت السرايا الامامية الصولة على الاهداف وبعد قتال استغرق بحدود ساعة كاملة سيطرة السرايا الامامية على اهدافها واوعزت الى الافواج بسرعة اعادة التنظيم على الهدف واعداد خطة نارية للهاونات المتوسطة وخاصة نيران الانقاذ وبنفس الوقت وجهت الطائرات المقاتلة بدك اهداف العمق بالساعة الخامسة عصرا وصل امر كتيبة الاسناد المباشر مع امري البطريات وضباط الرصد الى مقر اللواء اوعزت له بسرعة حركة امري البطريات وضباط الرصد الى الافواج الامامية للمساهمة في اعداد الخطط النارية الدفاعية للافواج خشية قيام العدو بهجوم مقابل بنفس الوقت اوعزت الى مقدم اللواء بسرعة تحميل شبكات الماء وارزاق المعركة والاعتدة بالسمتيات لايصالها الى الوحدات قبل حلول الظلام بعد وقت قصير لاحت الطائرات السمتية في السماء وهي تحمل الشبكات بمعدل شبكة معلقة في اسفل كل طائرة فورا قمت بتوجيهها الى منطقة الاهداف بواسطة المجس الجوي

قذفت السمتيات الشبكات إلا أن قسم من الشبكات سقطت بمسافة ليست قريبة خلف الاهداف / علما ان العدو لايزال متواجد في اهداف العمق ويجب عدم المجازفة بدفع الطائرات السمتية التي تحمل شبكات ارزاق الطوارئ والمياه والاعتدة الى اقصى الامام خشية استهدافها من قبل المضادات الجوية المعادية / بالساعة السادسة مساءا بدأت كتيبة مدفعية الاسناد المباشر من عيار 152 ملم بدك اهداف العمق واستقر الموقف لصالح تشكيل الايوبي اشارت معلومات السرايا الامامية بوجود وادي عميق بين الرواقم التي تم احتلالها وبين اهداف العمق من مكان مقر اللواء ليس باستطاعتي مشاهدة الوادي / مقر الفرقة يقول لايوجد وادي على الخرائط الفرقة تضغط بسرعة احتلال اهداف العمق طلبت من امركتيبة الاسناد المباشر رمي طلقة دخان في الوادي للتاكد من صحة معلومات السرايا الامامية ولأزيل شكوك الفرقة بعدم وجود وادي رمت المدفعية طلقة الدخان ونحن ننتظر صعود الدخان الى الاعلى مضى الوقت المقرر ولم يظهر الدخان وهذا دليل على عمق الوادي اعددت خطة تتضمن كل فوج يفرز سرية مشاة للقيام بواجب احتلال أهداف العمق..

          

بالساعة الثامنة ليلاطلبت من الفوج الاول تاسيس قاعدة نار تتالف من 4 رشاشات متوسطة بي كي سي و 6 قاذفات اربي جي 7 على ان تستخدم عتاد ضد الاشخاص في اقصى الجناح الايمن واجبها توجيه نيرانها المباشرة باستمرار وبدون انقطاع وبالتناوب على اهداف العمق وطلبت من الفوج الثالث بتاسيس قاعدة نار مماثلة في اقصى الجناح الايسر وتقوم بنفس الواجب بالساعة العاشرة ليلا شعرت بتباطئ تقدم السرايا نتيجة عدم سيطرة امري الوحدات على سراياهم لشدة الظلام وانعدام الرؤيا وعدم امكانية استخدام عتاد التنويرلان ذلك يكشف حركة السرايا ويكبدها خسائر/ قائد الفرقة دائم الاتصال ويؤكد على سرعة شن الهجوم الليلي واحتلال الاهداف رئيس اركان الفرقة كان من الدورة 45 كلية عسكرية وانا من الدورة 44 وصديق حميم لي هو العميد الركن محمد فهمي توفى لاحقا رحمة الله عليه طلبت من القائد ان ياخذ قسط من الراحة ويسمح الى رئيس اركان الفرقة بادامة الاتصال مع مقرنا بدلا عنه وافق القائد على هذا المقترح وطلبت من رئيس اركان الفرقة فسحة من الوقت ليتسنى لي اعادة النظر في الخطة ...

بالساعة الحادية عشرة ليلا اصدرت أمرأ باعادة السرايا الى وحداتها واعادة التجحفل وأناطة مسؤلية الفوج الثاني الى الفوج الاول والفوج الثالث وتحرير الفوج الثاني للقيام بواجب الهجوم على اهداف العمق زائدا سرية مغاوير اللواء بالساعة صفر بعد منتصف الليل شرع الفوج الثاني زائد سرية مغاوير اللواء بالتقدم الفوج الثاني في اليمين وسرية مغاوير اللواء في اليسار وطلبت ان يكون التقدم ببطئ بدون ضجيج وبنفس الوقت طلبت من امري الافواج الاول والثالث الاشراف شخصيا على قواعد النار التي اشرت اليها انفا بان تستمر بضرب العدو لغرض انهاك قواه البدنية والعقلية وعدم السماح له بالراحة والرصد واستخدام اسلحتهم / كما طلبت من امر كتيبة مدفعية الاسناد المباشر وضع جدول رمي نار الازعاج بتوقيت 15 دقيقة لكل بطرية على كل راقم من رواقم العمق / بعد اعادة التجحفل اصبحت السيطرة على قوة الهجوم افضل واسهل في شهر تموز يكون الضياء الاول بالساعة الرابعة والنصف صباحا / أنا و امر كتيبة مدفعية الاسناد المباشر وضعنا خطة نارية لاسناد الهجوم على اهداف العمق من الساعة الرابعة و15 دقيقة الى الساعة الرابعة و30 دقيقة اثناء التقدم والاقتراب من الهدف سرايا الفوج الثاني اصطدمت بحقل الغام اعطى الفوج ثلاث جرحى نتيجة انفجار لغم ضد الاشخاص مفارز هندسة الصولة التي ترافق الفوج باشرت بفتح ثغرة في حقل الالغام الا ان حقل الالغام لم يكن عميقا بالوقت المقرر باشرت كتيبة مدفعية الاسناد المباشر بتنفيذ الخطة النارية بالساعة الرابعة والنصف صباحا صالت سرية مغاوير اللواء من الجناح الايسر حيث كان مستوى تدرج الارض اسهل من الجناح الايمن وبصولة عزومة وبوقت قصيرتمكنت من تدمير ماتبقى من قوة العدو واحتلت اهدافها مما سهلت مهمة الفوج الثاني على احتلال اهدافه وبعد قتال 30 دقيقة على الهدف تمت السيطرة على رواقم العمق اوعزت الى الفوج الثاني وسرية المغاوير بسرعة اعادة التنظيم وتوزيع الاسلحة الساندة على المسالك المحتملة لقيام العدو بهجوم مقابل

اتصلت بالجهاز اللاسلكي وطلبت قائد الفرقة الا ان المخابر اخبرني بان القائد لايزال نائم طلبت ايقاضه من النوم كلمني تفضل عقيد فوزي قلت له سيدي اسف على ازعاجك الا اني ابشرك باحتلال اهداف العمق قال بشرك الله بالخير اسعدت لهذ الامر انقل تحياتي الى ضباط وجنود لوائك للجهود التي بذلوها في هذه المهمة / باشرت الوحدات بجمع الغنائم من الاسلحة واحصاء عدد القتلى من العدو وتم اسر من بقى على قيد الحياة واغلبهم جرحى...

بالساعة الساعة الثامنة والنصف صباحا طلب قائد الفرقة حركة مقر اللواء مع السرايا الامامية اوعزت لكل الموجودين معي بالحركة فورا وبدانا بالنزول من القمة التي كنا عليها الى اسفل الوادي ثم باشرنا بالتسلق نحو الاعلى اليوم 5 تموز الجو صحو والشمس ساطعة ودرجة الحرارة عالية بالساعة الحادية عشرة صباحا وصلنا الى مكان الفوج الاول والثالث اخذت قسط من الراحة بعدها تجولت مع امري الوحدات لتنسيق توزيع القطعات والاسلحة الساندة بالساعة الثانية عشرة شن العدو غارة جوية بالطائرات المقاتلة نوع أف 5 على مواضع اللواء ...

 

اخبرت مقر الفرقة بضرورة تعزيز اللواء بمفارز صواريخ نوع سترلا ضد الطائرات محمولة على الكتف بالساعة الثانية بعد الظهرشن العدو غارة جوية ثانية على مواضع اللواء كان هذا الموقف من جانب العدو اثار حفيظة مقر الفيلق لعدم استخدام القوة الجوية من قبل العدو في المعارك السابقة بالساعة الثالثة بعد الظهر وصل امر دفاع جوي الفيلق ومعه مفرزتي صواريخ نوع سترلا تم توزيعها يمين ويسار موضع مقر اللواء لسهولة السيطرة عليها بالساعة الرابعة بعد الظهر شن العدو غارة جوية ثالثة لم تكن الغارات الجوية المعادية مؤثرة ولم نوفق بأصابة اي من طائرات العدو...

في فجر هذا اليوم قام لواء المشاة 91 بشن هجوم على القسم الايمن من عارضة سركيو بعد ان أمن جحفل الايوبي قسمها الاوسط / تميزت هذه المعركة بما يلي :

1.نقل قطعات مشاة بالسمتيات في ظروف جوية بالغة الخطورة الى عمق دفاعات العدو ابدى فيها طياري السمتيات مهارة عالية دلت على مستوى تدريبهم العالي وشجاعتهم في تحمل مسؤلية كبيرة

2.ابدى المشاة اندفاع كبيروقابلية بدنية عالية وشجاعة فائقة في تنفيذ الهجوم على دفاعات العدو حيث تم نقلهم في ظروف جوية بالغة الخطورة .

3.تعاون المشاة مع القوة الجوية لاول مرة بكفاءة في دلالة الطيارين على الاهداف وشجاعة الطيارين في دك الاهداف المعادية .

4.تموين القطعات بمواد القتال من الجو بواسطة السمتيات بواسطة شبكات النقل ساهم في ادامة حيوية الجندي ورفع روحه المعنوية

5.المناورة بالمدفعية من قاطع الى قاطع ثاني لتأمين الجهد المدفعي لاسناد العمليات الهجومية بالوقت المناسب .

6.اجراء عملية اعادة التجحفل بقطعات المشاة ليلا وهي في حالة تماس مع العدو مما سهل القيادة والسيطرة وتحقيق النجاح بالهجوم على دفاعات العدو باقل الخسائر....

    

       صورة تذكارية للواء فوزي البرزنجي في حوض ماوت

بتاريخ 10 تموز تم تسليم المسؤلية من قبل جحفل الايوبي الى تشكيل اخر

استعدادا للاشتراك بمعركة جديدة

يتبع القسم الثالث لاحقا

اللواء فوزي البرزنجي

23 حزيران 2013

للراغبين الأطلاع على القسم الأول النقر على الرابط أدناه:

http://www.algardenia.com/maqalat/4938-2013-06-15-18-50-42.html

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

567 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك