دروس في التربية العسكرية في ذاكرتي

                                       

                       اللواء/ فوزي البرزنجي

       

دروس في التربية العسكرية في ذاكرتي
رجال فرسان عادلون

بعد اجتيازي امتحان البكلوريا للدراسة الاعدادية الفرع العلمي سنة 1964 قدمت اوراقي للقبول في الكلية العسكرية (مصنع الابطال ) وكان على الطلاب المتقدمين اجتياز فحص اللياقة البدنية المقرر اولا ثم الفحص الطبي ثانيا ومن يفشل في اي فحص يبلغ بسحب ملفه الخاص من مكتب الكلية ومن يجتاز الفحوص المذكورة ينتقل الى الفحص الثالث الاكثر صعوبة وهو فحص المقابلة  الشخصية الذي كان يجرى في مقر جناح الالعاب بعيدا عن اجهزة الهاتف الشخصية لامر الكلية العسكرية شاهدت خلال المقابلة الشخصية ضابط برتبة مقدم ركن يتوسط لجنة القبول وبعد ظهور نتائج القبول بلغنا بموعد الالتحاق المقرر بتاريخ 17/10/1964 وبعد الالتحاق عرفت اسم هذا الضابط هوالمقدم الركن عرفان عبد القادر وجدي أمر الكلية العسكرية وصادف في هذا الوقت افتتاح دورة الالعاب الاولمبية في طوكيو وكانت الكلية العسكرية مشتركة في هذه الدورة بفريق رياضي متكامل وكان امر الكلية رئيسا لهذا الوفد.


1.درس في الفراسة والنزاهة
 خلال تواجد امر الكلية في طوكيو تم قبول 50 طالبا اضافيا جرت مقابلتهم من قبل معاون امر الكلية المقدم الركن فوزي القزاز بعد عودة الوفد وفي صباح اليوم الثاني جاء امر الكلية الى ساحة العرضات يتفقد تدريب طلاب الصف المستجد وبدأ يستخرج الطلاب الذين تم قبولهم وهو خارج العراق واحدا واحدا من الارهاط الى ان بلغ العدد 50 طالبا من مجموع 400 طالب كانما كانوا مؤشرين بملابس حمراء  وامر بالغاء قبولهم وغادروا الكلية بنفس اليوم بعد تسليم تجهيزاتهم تبين لنا لاحقا انهم لاتنطبق عليهم شروط القبول في الكلية العسكرية ومقبولين بالواسطة .
  
رهط طلاب الصف المستجد المؤشر برقم 1 الشهيد اللواء الركن سنان عبد الجبار ابو كلل رحمه الله الذي استشهد في سجن ابو غريب على ايدي القوات الامريكية بعد احتلال العراق المؤشر بالرقم 2 اللواء فوزي البرزنجي تم التقاط هذه الصورة سنة 1964


2.درس في قوة الملاحظة
كانت الكلية العسكرية تجري  سنويا مهرجانا رياضيا  في شهر نيسان من كل سنة في ملعب الكشافة وفي احد الممارسات شاهد امر الكلية اثنان من الطلبة غادروا ساحة الكشافة خلافا للاوامر وامرهم بالعودة واخبار امري فصائلهم بذلك وبعد انتهاء الممارسة اصبح تجمع طلاب الكلية في الساحات الخلفية للملعب علمنا لاحقا ان امر الكلية سأل امري الفصائل عن اسماء الطالبيين
اللذين أمرهم بالعودة ولكن هؤلاء الطلاب  ظنوا ان امر الكلية كيف سيعرفهم من مجموع 900 طالب ولم يخبروا امري فصائلهم بما حصل وبعد تجمع الكلية بدأ امر الكلية يتفقد فصائل الصف المستجد البالغة 12 فصيل وعددهم 360 طالبا واستخرج الطالبيين من هذا المجموع وامر امري سراياهم تبليغهم برسوبهم في صفهم لمخالفتهم الاوامر وعدم صدقهم .
    


كردوس استعراض بمناسبة 14 تموز 1965 حفل تخرج الدورة 42  القدوة يسار الصورة اللواء فوزي البرزنجي .


3.درس في نكران الذات والعدالة
كان طلاب الكلية يعاقبون بعقوبات انضباطية في حالة ارتكابهم مخالفات داخل الكلية كأن يتأخر عن التجمع او قيافته غير معتنى بها او حلاقة الذقن قبل بوق النهوض او يمسك متلبس بالتدخين او وجود طعام في خزانته الخاصة ومخالفات خارج الكلية ايام الخميس والجمعة منها التدخين او سياقة سيارة او الوقوف في أماكن ممنوعة وهذه العقوبات هي حرمان الاذن من النزول أيام الخميس والجمعة أو العطل الرسمية ويجري ضابط الخفر التعداد عدة مرات في أوقات غير متباينة للتاكد من عدم مغادرة الطالب المعاقب لمعسكر الكلية في الرستمية وعقوبة التعليم الاضافي يحسب بالساعات وهو نوع من التدريب العنيف جدا ينفذ من قبل ضابط الخفر ايام الخميس والجمعة وفي احد ايام ليل الخميس على الجمعة بينما ينادي ضابط الخفر باسماء المعاقبين حرمان اذن اجابه احد التلاميذ بنعم عن اسم شخص معاقب وهو غير موجود ومن سوء حظ الطالبيين كان عريف الخفر من الطلاب قد ميز صوت الطالب الذي نادى كلمة نعم فعرفه واخبر ضابط الخفر ان هذا ليس صوت الطالب المعاقب وانما صوت شقيقي احمد وفي اليوم الثاني جرى التحقيق مع الطالبيين وصدر امر برسوبهم في صفهم كان الطالب المعاقب تربطه صلة قرابة باحد المسؤولين في الدولة فتعرض امر الكلية الى ضغوط كبيرة وبينما كانت الكلية تجري ممارسة الاستعراض لتخرج دورة 42 في 14 تموز 1965 حضر امر الكلية في عصر احد الايام الى ساحة العرض ووقف على قاعدة سارية العلم وتحدث بامتعاض كثيرا عن الموضوع لتدخل المسؤولين في وزارة الدفاع بشؤون الكلية العسكرية و أصدر قرارا بألغاء رسوب الطالبيين الذين سبق وان صدر قرار برسوبهم اثناء المهرجان الرياضي اسوة بالطالبيين الاخيرين تحقيقا للعدالة...

     

كان بين الطلاب حاضرا الطالب قيس أبن الفريق عبد الرحمن عارف رئيس أركان الجيش رحمه الله.
للتاريخ اسم الطالب عريف الخفر العميد محمد راكان الشمري امر لواء المشاة التاسع والعشرين استشهد في معارك شرق البصرة سنة 1987 واسم شقيقه اللواء الركن احمد راكان الشمري تبوء منصب قائدا للفرقة الثانية واسم الطالب المعاقب الثاني عبد السلام جميل اجهل الرتبة والمنصب التي وصل اليها .



         

اللواء الركن احمد راكان الشمري قائد الفرقة الثانية مع اللواء فوزي البرزنجي يرتدي الخوذة الفولاذية مجاور احد المواقع الحصينة في قاطع لواء الايوبي مقابل حقل مجنون الجنوبي قاطع الزرداني شرق مدينة القرنة سنة 1985 الطالب الذي ورد اسمه انفا .


4.درس في الحفاظ على المال العام
بعد عودة الفوج الاول لواء الاول من مصر الى العراق مكث في معسكره الدائم في المسيب لمدة لاتزيد على ثلاثة اشهر حيث صدر امر بحركة جحفل اللواء الاول من المسيب  الى أج ثري  لغرض التدريب التعبوي تمهيدا لحركته الى الاردن وبعد تدريب لمدة ثلاثة اشهر نفذ تمرين تعبوي بصفحة الهجوم المدبر بالعتاد الحي بمستوى جحفل اللواء شاركت قاعدة الوليد الجوية بالتمرين  حضر التمرين وزراء دفاع ورؤساء اركان الجيوش العربية ونال التمرين اعجابهم كان امر اللواء في حينها العقيد الركن طه الشكرجي بعدها صدرأمر بحركة الفوج الاول الذي كنت احد منتسبيه الى أج فور داخل الاراضي الاردنية من هذا المكان صدر امر بنقلي الى مدرسة قتال الفرقة الاولى في الديوانية بعد مرور شهر ونصف من التحاقي الى المدرسة في مطلع عام 1969 صدرت الاوامر بحركة المدرسة الى اربيل كان امر المدرسة الرائد عبد العال الياسري الذي سبق ان كان امر سريتي في الكلية العسكرية عندما كنت طالبا / يوجد في كل وحدات الجيش مطعم للضباط كان امر المدرسة رئيس لجنة مطعم مقر الفرقة قبل نهاية كل شهر يجري حساب مصروف المطعم اليومي والشهري ويقسم هذا المصروف على عدد الضباط والوجبات التي يتناولها الضابط خلال وجوده في الوحدة وتحسم المبالغ من قبل ضابط الرواتب في الوحدة قبل توزيع الراتب كان امر المدرسة يكلف اقدم ضابط في المدرسة لتدقيق هذه الحسابات في احد الاشهر على ما أعتقد شهر نيسان 1969 في الدوام المسائي كلفنا بتدقيق الحسابات بعد انجاز هذه المهمة ذهب الضابط الاقدم مع السجلات الى امر المدرسة واخبره بانجاز هذه المهمة ولكن اخبره بوجود ( فلس واحد نقص في الحسابات) تعذر معرفة اين صرف هذا النقص فما كان جواب امر المدرسة تعيدون الحسابات مجددا وتعثرون على الفلس جلسنا نحن اربعة ضباط الى مايقارب الساعة 11 ليلا نبحث عن الفلس المفقود بعد العثور على الفلس استدعانا الامر الى غرفته والقى محاضرة لمدة نصف ساعة عن اهمية  تدقيق الحسابات وقال انا اعرف الفلس ليس له قيمة ولاكن اردت تعليمكم كيفية الحفاظ على المال العام لانه امانة في اعناقكم علما ان الضباط يدفعون مصروف المطعم من رواتبهم الخاصة وليس من اموال الدولة .

    


 المرحوم العقيد عبد العال الياسري امر مدرسة قتال الفرقة الاولى الاول من اليسار ثم المرحوم العقيد عبد الرحمن العزاوي ثم العميد الركن فوزي حميد العلي ثم اللواء فوزي البرزنجي الاول من اليمين

اين العراق اليوم من هذه الدروس ؟؟؟؟؟رحمه الله العقيد الركن عرفان عبد القادر وجدي ورحم الله العقيد عبد العال الياسري ورحم الله الشهيد العميد محمد راكان الشمري.

اللواء فوزي البرزنجي

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

554 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك