أعراس الشتاء ... ثلج... ونار......

علاء الدين الأَعرجي
نيويورك

أعراس الشتاء ...
ثلج... ونار......

احتفالاً بذكرى يوم غارق في حُلّة أعراس الشتاء الناصعة. تعود إلى مخيلتي ذكريات بعيدة /قريبة، تكاد ترقى على الحقيقة وتتجاوز حدود الزمن البعيد:
وتعالت ذكرياتي فوق ذاتي
حيث أضحت أنجماً تسمو
على الحاضر والماضي السحيقْ
وتراني أستقي منها حنَــَاناً أو جِناناً
أو رحيقْ.
ويسرني أن أهدي هذه القصيدة إلى:

خفيفة الروحِ لو دامتْ لِخِفَتِها —
مَشْياً على الماءِ ما ابتلتْ لها قَدَمُ
وصف ليلة باريسية رقَّ نسيمها وتساقط فيها الثلج بغزارة ، حيث أحال كل شي ء إلى اللون الأبيض الناصع حتى الليل القاتم .

أعراس الشتاء ...
ثلج... ونار...... 

عَرَسَتْ قُبَّةُ السماءِ بلَيلٍ
نَثَرَتْ فيه لؤلؤاتِ الجِنانِ
عَزَفَتْ جَوقةُ النسيمِ نشيدًا
فتعالَت أَصداؤه في المحاني
رقص الروضُ والملائكُ غنَّتْ
في رِحابِ الجِنانِ والأَكوانِ
غَرِقَ الجوُّ بالزغاريد لـمَّا
مَوكبُ الحُسنِ ماجَ كالسكرانِ
وسَجا الليلُ والثلوجُ تُغطِّي
جَبهةَ السهلِ والرُّبى والمغاني
وارتَدَت أَرضُنا وِشاحًا قشيبًا
والشُجيراتُ فتنةٌ للعَيانِ
فكأَنَّ الظلام َ صار نهارًا
أَيُّ ليلٍ هذا؟ وأَيُّ زمانِ؟
* * *
فخرجنا إلى الشوارعِ نَـــسـعى
لحضورِ الأَعراسِ في الميدانِ
وولَجنا رَوضًا عَلاهُ مشيبٌ
من لُجَين ٍ وشَعرُهُ أُرجواني
وكَسا الثلجُ بالأَكاليل أَيكًا
زيَّـنـَتْه أَناملُ الرَحمانِ
• * *
وأَتينا سَقفا ً وأُنساً ورَقصَاً
وزهورًا تشدو بأَحلى الأَغاني
وانتحَينا رُكنًا يُطِلُّ على الرَوضِ
ونارٌ وَقودُها قلبانِ
فنظرتُ الوجهَ المُنوَّرَ كالفجرِ
وجيدًا مُطرَّزًا بِجُمانِ
ورأَيتُ الفُستانَ ينشقُّ فَوقَ
النَحرِ والظَهر ِ في رُؤى فنَّانِ
وشَهِدتُ الحريرَ ينسابُ كالظلِّ
ويحبو فوق الرُبى بِحَنانِ
واسْتَقَينا من لاحِظَينا مُدامًا
وسَكِرنا بِمُعجِزاتِ المعاني
وشرِبنا نَخبَ الطبيعةِ كأسًا
وكؤوسًا على الهوى والتفاني

صِحتُ: ”ماذا أَقولُ يا مَعبدَ الحُبِّ؟
فَسِحرُ المقامِ شَدَّ لساني“
”أَنتِ سَيْلٌ من الجَمالِ سَخيٌّ
ليت شِعري ماذا بَقيْ للغواني؟“
نَظَرَتْ ثمَّ أَطرقَت بِدَلالٍ
وسِهامُ اللحاظِ أَوْدَتْ بِشاني
قلتُ: ”هل لي برقصةٍ تَبعثُ الروحَ
لِقَلبٍ قد مات منذ ثوانِ؟“
ضَحكَتْ، ثمَّ أَقبلَتْ تتهادى
وفؤادي يَعِجُّ بالخَفَقانِ
ورقَصنا: تَمايَلَتْ بِجَلالٍ
وسَقَتْني الحنانَ بالأَدنانِ
وكأَنَّ الأَلحانَ أَشباحُ جِنٍّ
تــتـــغنَّى، وأَلفُ أَلفِ كَمانِ
فَتــَرانا نَطوفُ في حَلْبَةِ الرقصِ
بِزَهْوٍ، كأَنَّنا طائرانِ
في المرايا من حَولنا تَتَراءَى
عشراتٌ من الطُيوفِ الحِسانِ
* *
شَعَرَتْ أَنَّني سئمتُ التجافي
فاشتياقي يفوحُ من أَركاني
فانطَوَينا تـَـهُزُّنا نغماتٌ
من جَوًى عارم ٍ ولمسِ الـبـًنـَـانِ
وانسَكَـبْنا في موجةٍ إحتَوَتنا
وتعالت على بقايا كياني
وسَمَونا فوق الزمانِ وَ مِدْنا
في سِماكِ الآفاقِ واللامكانِ

ملاحظة: أُلقِيَت هذه القصيدة في عدة نُدواتٍ شعريَّةٍ عُقِدَت في الأُمَمِ المُتَّحدة بنيويورك، في إطار النادي العربيّ . وألقيت بالفرنسية في ندوة أخرى في نفس المكان، في إطار الجمعية الفرانكوفونية. ونشرت في عدد من ا لصحف والمجلات في الوطن العربي والمهجر . ثم في ٍ كتاب"شعراء عرب في المهجر".

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

475 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع