الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - (الگاردينيا) تغزو صفحات الفيس بوك بسبب كتاب ( خمسون عاماً في الصحافة)!

(الگاردينيا) تغزو صفحات الفيس بوك بسبب كتاب ( خمسون عاماً في الصحافة)!

                                      

                              زيد الحلي

               

اعرف ان لـ ( الگاردينا ) مساحتها الواسعة في الاعلام ، كما اعرف حجم محبة متابعيها لموضوعاتها ، لكني لم ادرك ان تنسحب هذه المساحة وحجمها على صفحة ( الفيس بوك ) خاصتي،لتدخل في مزاحمة مع موضوعاتها ، وتتغلب عليها في حجم المطالعة والردود ...

وملخص الحكاية ، اوردها كما حصلت  : قبل اربعة ايام نشرت ( الگاردينيا ) مادة بقلم ( بغدادي ) عن خبر نفاد  نسخ كتابي (خمسون عاما في الصحافة ) من المكتبات في بغداد والمحافظات ، مما دعا دار النشر التي طبعته وهي ( دار امل الجديدة ) الى اعادة طبعه بطبعة جديدة ، مع نشر ما قيل عنه وعن كاتبه  في ملزمة خاصة ..
الى هنا والموضوع اعتيادي ، لكن غير الاعتيادي ان تنهال على صفحتي في (الفيس بوك ) رسائل التهنئة والاعجاب من شخصيات ثقافية واعلامية ، طالعوا الخبر في ( الگاردينيا ) لكنهم استسهلوا صفحتي الفيسكوية في ارسال مشاعرهم .. فشكرا للگاردينيا ، التي استطاعت ان تجمع حولها هذا القدر من القراء ، واشكرها ايضا لأستنطاق مثقف وشاعر عراقي كبير هو الاستاذ ( غزاي درع الطائي ) ليقول كلمة بحق الكتاب ، وهي امنية لم اتوقع ان تتحق بقوله عن الكتاب  (من أجمل الكتب التي قرأتها في حياتي )
كما اشكرالگاردنيا ورئيس تحريرها  ، لأنها بينت لي ان الاستاذ صلاح عمر العلي بقامته المعروفة ، كان يود ان يقرأ كتابي ، لكنه لم يحصل عليه ، كما جاء في رسالة شقيقه الاعلامي وليد عمر العلي ، واشكر الگاردينيا مرة ومرات ، لأنها وجهت انتباهاً لوكالة عالمية شهيرة جدا ( رويترز ) عن طريق مراسلها الثقافي في العراق الاستاذ " وليد محمد " كي يجري معي حوارا عن هذا الكتاب ..
وليسمح لي كل من ارسل مهنئاً ، وهم قامات اعلامية شهيرة ومؤثرة في المشهد الثقافي العراقي ، ان اعيد نشر رسائلهم  في ( الگاردينيا ) كما وردتني على صفحة ( الفيس بوك ) بأسمائهم التي تظهر في صفحاتهم ( قسم بالعربي وآخر بالانكليزية ) ،  وفيها كل ماذكرت .. لأنها رسائل مصدرها حدائق ( الگاردينيا )   ..
 
   


Hamod Alyasiri**   : الاخ العزيز زيد الحلي اولا نبارك لك هذا الكتاب القيم وكما عرفناك دائما انسانا ومبدعا-- اخوك مهدي الياسري رئيس تحرير العرب اليوم - بغداد
** د. عامر هشام الصفار :  لك ان تتحضر لطبعة ثانية... بالتوفيق..
** مصطفى هاشم رجب  : الف مبروك تستاهل كل خير
Hamod Alyasiri** : اخي العزيز ستاد زيد - ارجو ان تزودنا بمعلومات عن الكتاب لنشره في جريدتنا على ايملنا الاتي عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. مع مودتي
Mohamed Alhashimi** : كم انت متواضع سيدي وكم انت راق ترفع دوما من شأن سواك حتى لتبلغ ببعضهم الثريا ثم تغمط حق نفسك ياصانع النجوم ومكتشف المواهب ايها النبيل الوفي الاصيل... مثل هذا الخبر يسعدنا نحن اما انت فيجب ان يكون لك امر مفروغ منه... الف الف مبروك والعاقبة للتوالي من كتبك باذنه تعالى
Khawla Alnaemy** : مبروك استاذ زيد .. وبالتوفيق ان شاء الله .
Hamod Alyasir**i  : بالتوفيق الدائم
** وليد عمر العلي : طلب مني شقيقي صلاح ان انقل عتبه عليك لانه لم يستطع الحصول على نسخه من كتابك ولن ترسل له نسخه للعلم
**طارق الجبوري الجبوري مبروك مع تمنياتي بالمزيد
Mohld Eman** بالتوفيق استاذ.
شهاب الجواري  : نعم انك ايها الصديق والزميل تحفر بيدك لتنتج اروع الكلمات من خلال تأريخك المهني وملازمتك لشخصيات عراقية وعربية في مجالات متنوعة مهمة وتأريخية سجلت بتفوق ايها العزيز بصمه تشعرنا بمؤرخي الحقب الماضية انظرك ايها الحبيب مثل ما أطلق عليك المرحوم د\سعد شلاش يوم التقينا هيكل العراقي لعرفني بك ابا رغد \ارق التحايا ايها القامة الممتلئة متمنا لك وافر التألق ودوام الصحة
د.عادل جواد : مبروك ... والى امام ...
Farouk Alrawi** : مبروك متمنين لكم التألق والنجاح الدائم مع خالص تحياتي
**وليد محمد : استاذي الفاضل ، سعدنا كما سعدت بنفاد كتابك في الاسواق ، هل يمكننا الحصول على نسخة منه بقصد ان يكون مضمونا لحوار معكم لثقافية رويترز .. الحوار بالعربي طبعا وستتم ترجمته الى خمسين لعة عالمية من قبل الوكالة ، وطبت اوقاتا.
**قيس زنكنه : اسعد الله قلبك الطيب طول العمر و دمت بتألق ايها العزيز
**بيان العريض : مبارك اخي العزيز ,ادام الباري ابداعك
Abd Al Hassan Alqurabi** : مبروك نفاذ المنجز وننتظر الطبعة الثانيه ليكن لنا نصيب بعد ان يدخل المتنبي .. الف مبروك للاستاذ على الاصدار والنفاذ .. تحياتي
Basil Alkhateeb** : مبارك وبانتظار المزيد من كنوز ذاكرتكم الثرة
**رضا الأعرجي : تهنئة من القلب.. ولكن كيف أحصل على نسختي؟
**رضا الأعرجي : محبتي تسبق شكري وامتناني.
**حمزة مصطفى : فعلا نفد من المكتبات حيث ان شخصا لم اعرفه سالتي في الجلسة الخاصة بتوقيع كتاب الاستاذ صبري الربيعي ان كنت اعرف زيدا الحلي فقلت له انه واحد من اجمل اصدقائي فقال لي ان له كتاب مذكرات يقال انه جميل ولكني لم اعثر عليه في المكتبات .. تحياتي لقلمك المبدع ابا رغدة الورد
Hamod Alyasiri** : اخي ابا رغد- اطلع الان على صوت العراق- المقالات- نشرت موضوعا عن كتابك وابداعاتك الصحفية الرائعة
Emad H Aljalal** : الف مبروك اخي وصديقي ابو رغد وانا شخصيا قلت رأيي بالكتاب منذ اللحظات الأولى لصدوره حيث كنت محظوظا ان اكون من اوائل المطلعين عليه تحياتي ومحبتي.
Ghazzay Altaee** : كتاب الاستاذ زيد الحلي ( خمسون عاما في الصحافة ) من أجمل الكتب التي قرأتها في حياتي
Hamid Shehab** : لابد وان تكون خمسين عاما من تجربة غنية بالعبر والدروس.. والإبداع الصحفي
 Ayman Baghdadi** : ألف ألف مبروك
Mohamed Ali Aswad** : الف مبروك وننتظر الكتاب الثاني بس اني بعدني دا. انتظر النسخة مالتي حبيبي ابو رغد انشاء الله دائماً سعيد
Kaiss Shawi** : ألف مبروك لك أيها المبدع
Siham Moustafa Aldarkazli** : الف مبروك نتمنى ان نحصل على نسخة منه
Fayz Jawad** :و يقينا ستنفذ الطبعه الثانية والثالثة لما يحمل الكتاب من مادة دسمة كتبت ارشيف ثر لخمسين عاما متخمة بالاحداث الصحفية وثقتها باناملك الذهبية تحية لك استاذي الكبير ابا رغده.
** وتسلمت 151 اعجابا ، من شخصيات بارزة وهامة كالدكتور ابراهيم العلاف والدكتور طه جزاع ، والشاعر عبد الزهرة زكي وغيرهم ..

 

الگاردينيا: الأستاذالغالي/ زيد الحلي.. البركة بشخصكم وقلمكم وماضيكم وشهرتكم وابداعاتكم ..نتمى لكم العمر المديد والصحة والعافية.. نتشرف بتواجد الكبير زيد الحلي بيننا لنتعلم منه بأستمرار..

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

654 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع