لن تجدهما الا في بغداد و لندن حصريا

                                              

                         خالد حسن الخطيب

لن تجدهما الا في بغداد و لندن حصريا

دأبت وزارة الصحة العراقية بالتعاون مع وزارة التربية منذ سنوات طويلة بأرسال أطباء متخصصين في فحص بصر التلاميذ الجدد الذين تم قبولهم في الصف الاول الابتدائي او الذين انتقلوا الى الصف الثاني من المدرسة .

ويقوم أطباء العيون او المتخصصين في فحص البصر بزيارة كافة المدارس الابتدائية التابعة للرقعة الجغرافية للمركز الطبي المتواجد في مناطق بغداد و المحافظات كافة , اذ يقوم هؤلاء فاحصين البصر بفحص التلاميذ كلٌ على حده لمعرفة قوة أبصار الطالب و درجة أحتياجه الى أرتداء النظارات الطبية من خلال تبليغ ذوي الطالب بضرورة التوجه به للمراكز الطبية المتخصصة لآجراء الازم .

وكانت ابنتي ود وشقيقتها غنى طالبات في مدرسة الزهور الابتدائية حيث أكتشفت الفرق الطبية المتخصصة في فحص البصر بظرورة توجهما لآقرب مركز صحي او عيادة متخصصة لفحص البصر وكان حسن الحظ والطالع بأن أرشدني صديقي الحاج ناجل ابو عبد الله بألتوجّه الى عيادة فحص البصر (عالم النظارات) الواقعة قرب نفق الشرطة في بغداد للأستاذ لطفي احمد العبدلي العاني المتخصص في فحص البصر وكان من حسن الحظ والطالع أيضا بقيام الاستاذ لطفي بتعليق لافتة على باب المحل مكتوب عليها

( فحص البصر مجانا من 12 ربيع الاول لغاية 12 ربيع الثاني أبتهاجا و فرحا بمولد سيد الكائنات محمد صلى الله عليه وسلم ) .

وما ان دخلنا الى المحل حتى قام الاستاذ لطفي بالترحيب بنا والتوجه الى غرفة الفحص لمعرفة الدرجة المناسبة للعدسات او النظارات الواجب أرتدائها لتصحيح البصر .

وما ان أنتهى فاحص البصر المتخصص من عمله بكل براعة وحدد درجة و نوعية العدسة الواجب ارتدائها بصورة دقيقة حتى بادرته بالسؤال عن الشهادة الدراسية التي أهّلتهُ للعمل كفاحص بصر فأجابني قائلا :

انا خريج معهد الابصار العالي ( بغداد ) سنة 1965 الكائن بالقرب من مستشفى الرمد للعيون الواقعة في ذلك الوقت في منطقة الصالحية على نهر دجلة مقابل مبنى الاذاعة والتلفزيون وقد أفتتح المعهد سنة 1962 الا أنه قد خرّج دورة واحدة فقط وأُغلق على أثرها وتمتد الدراسة به لمدة ثلاثة سنوات حيث تأسس على غرار معهد في العاصمة البريطانية لندن الذي يقوم بتخرج عشرة طلاب لكل دورة في السنة الواحدة وهما المعهدين الوحيدين في العالم أجمع .

وكان معهد الابصار العالي في بغداد قد تهيأ لقبول 45 طالب وطالبة كان منهم تسعة أناث والباقي من الذكور نذكر منهم عاطف عبدالامير و فائق حمودي النجار و عبدالسادة اسماعيل و عبدالمهدي العبودي و باسم نعيم و برهان الدين عزيز و محمد العسلي ( الحلة ) و عبدالغني الغزي( الناصرية ) و رياض محمد صالح العاني( الانبار) و غالب جمعة العاني و عبدالرزاق گرچية (الموصل) و عبدالجبار فرهود (البصرة) و حسن اللامي (الكوت) و لطفي احمد العاني و محمد محمود شعبان (من فسطين) .

ومن الاناث نذكر منهم كل من السيدة مناهل الجراح و السيدة فوزية التگمچي و السيدة هيفاء السعيدي و السيدة ليلى مهدي و السيدة أبتسام التيلچي (الموصل) و السيدة وداد سميسم .

ويكمل الاستاذ لطفي حديثه الشيق ويقول ... لقد درسنا على يد أشهر وأبرع اطباء العيون العراقيين منهم الدكتور خلدون درويش لطفي البكري عميد معهد الابصار العالي والذي كان يأخذ على عاتقه تدريس مادة اخطاء الانكسار وله الدور البارز والفعال في انشاء مشروع مستشفى ابن الهيثم المتخصص بجراحة العيون .

و الدكتور جلال الاستربادي( الذي كان يعمل في مستشفى المجيدية (الجمهوري) مدينة الطب حاليا الذي كان يدرّس مادة أمراض العيون و الدكتور موسى الشهرستاني (المجيدية) الذي كان مشرفا في اللجنة الامتحانية و الدكتور غازي حلمي(المجيدية) الذي يعمل على تدريس مادة أمراض العيون و الدكتور فكرة شوقي (المجيدية) المتخصص في تدريس مادة اخطاء الانكسار وكان هناك دكتور انكليزي في مادة (الفيزياء البصرية) يأتي من كلية الطب ليلقي محاظراته على مسامع طلبة معهد الابصار العالي وكنا ايضا نذهب لتلقي دروس التشريح في كلية الطب الواقعة في الباب المعظم حيث أعد لنا اساتذة كلية الطب قاعة التشريح لتلقي مادة التشريح ودراسة العين و الرأس و الاعصاب وكيفية الربط بينهما وكيفية خروج الاعصاب من العينين ومن والى الدماغ و عظلات العين حيث كان الدكتور صادق النقاش استاذ مادة التشريح وكانت الدراسة في المعهد المذكور باللغة الانكليزية .

اما الدورة الثانية و الاخيرة للمعهد المذكور البالغ عددهم (23 ) طالب فلم تفتح الا بعد انقضاء سنة كاملة حيث تم قبولهم سنة 1964 .

ومن أشهر أطباء العيون في مستشفى الرمد نذكر منهم الدكتور أرمان بحّوشي والدكتورة عفراء أمين خالص والدكتور غسان نوري فتاح و الدكتور جواد الشكرجي و الدكتور عبدالامير وناس و الدكتور صلاح الشذر و الدكتور عبدالغني زلزلة ( مدير مستشفى الرمد) , كذلك اطباء مستشفى الكرامة الدكتور نجيب هنودي و الدكتور فخري الحديثي , وكذلك اطباء العيون في مستشفى النعمان في الاعظمية الدكتورة مفيدة فالح شعبان .

تم تنسيب الاستاذ لطفي بعد تخرجه سنة 1965 على ملاك مستشفى الكرامة والعمل في اللجان الطبية هناك حيث كان يعمل ثلاثة ايام والايام الثلاثة الاخرى في اللجان الطبية في مستشفى الجمهوري الواقعة في باب المعظم ( مدينة الطب حاليا ) , و تتألف اللجان الطبية من ثلاثة لجان ( لجنة فحص الموظفين – يوم الاثنين ) ( لجنة فحص العمال والمستخدمين – يوم السبت ) ( لجنة فحص السواق – يوم الاربعاء )

وكانت اللجان الطبية تتكون كل من الدكتور حيدر العبادي و الدكتور عبدالحميد الكبيسي و الدكتور كاظم الشماع و لطفي احمد العاني حيث تُقرر اللجنة في ما اذا كان هذا العامل او الموظف لائق للعمل اوغير لائق للعمل .

ومن الجدير بالذكر فأن مستشفى السكك (مستشفى الصالحية) ابن البيطار حاليا كانت تفحص العمال كافة في دوائر ومعامل العراق المنتشرة مجانا واعطائهم نظارات طبية مجانا من خلال دائرة الضمان الاجتماعي/ وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ( دائرة الضمان الصحي بأدارة مدير الضمان الصحي الدكتور طاهر عبدالمجيد العاني )

وفي بداية سبعينيات القرن المنصرم كانت أجرة فحص البصر في العيادات الاهلية بسعر دينارين حيث قام الاستاذ لطفي بفحص الكثير من شخصيات المجتمع العراقي ( في محل عمله الكائن في شارع الرشيد ) نذكر منهم الفنان المشهور الراحل يوسف العاني فقد تم تعيّنه من قبل لجنة فحص البصر الخاصة بالموظفين عام 1970 حيث عُيّن مدير المسرح الوطني وكذلك مذيع الاذاعة والتلفزيون الاستاذ موفق السامرائي و المذيعة المعطاء السيدة أمل المدرّس .

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

582 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك