الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ٢٨٠

حچاية التنگال ٢٨٠

                                           

                        د.سعد العبيدي

حچاية التنگال ٢٨٠

هواي قضايا بتاريخنا الحديث، أقصد الي قائم الآن تدوخ، أتذكر مو بوكت هاي الحكومة، يمكن بالي گبلها، صارت ضغبرة وتفجيرات ومشاكل، فالمعنيين وبدل ما يدورون على حل يمنع أو يقلل من هاي الأعمال الإرهابية، راحوا يدورون على المحكومين بالإعدام، وليش ما عادميهم، وعاد صار المناگر وواحد يذبها على الثاني، الرئاسة تگول وحسب ما منشور بوكتها، ما عرضوا علينا محكومين بالإعدام غير محكومين بجرائم جنائية، الحكومة تگول شكلنه لجنه لمتابعة الموضوع. الصدريين يگولون هذا الاعدام بس لجماعتنا. وحده من المليشيات تگول والله اذا ما تعدمون احنه نطب للسجون ونعدم بادينا. وزارة العدل بساعتها تگول يابه تنفيذ الإعدام ينرادله فلوس واحنه الصدگ ما عدنه فلوس.
شفتوا اشلون داوركيسة.
هاي السالفة وغيرها من السوالف القريبة منها أو الي مثلها تذكرنا بهاي الطقطوقة الي من چنه ازغار نتغنى بيها والي هي:
ياخشبهَ نودي نودي. سلميلي على إجدودي واجدودي سافروا مكهَ جابولي ثوب وكعكهَ والكعكه وين أضمها. أضمها بالصندقچهَ والصندقچهَ يريدلها مفتاح والمفتاح عند الحداد والحداد يريد فلوس والفلوس عند العروس والعروس بالحَمّام والحَمّام يرادله فانوس والفانوس واگع بالبير والبير يرادله حبل والحبل بگرن الثور والثور يريدله حشيش والحشيش يريدله مطر والمطر يم الله.
أگول، بلا هاي الضغبرات لو نعوف زغيرتنا والچبيره على الله ونخلص مو أحسن من دوخة الراس.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

662 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع