الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ١٤٠

حچاية التنگال ١٤٠

                                             

                          د.سعد العبيدي

حچاية التنگال ١٤٠

هاي مو أول انتخابات، نطلع بيها ومنها متزوهرين، وأكيد ما راح تكون آخر انتخابات نتزوهر بيها، لأن الشغلةَ بالأصل چنها كتبةَ ومكتوبةَ على گصصنا كل أربع اسنين نكون متزوهرين.
وهاي مو أول ولا آخر انتخابات راح نطلع بيها ونگول تره إحنه عراقيين وخياراتنا عراقية ومحد يگدر يملي علينا ارادته، ولا يأثر على قراراتنا، وبالحقيقة عيون قسم من عدنة مشوبحة على جيران الشرجية تنتظرهم شيگولون حتى تنفذ ما يگولوه وويه نفسهم مكيفين چن الگول جا من الربع، الي من كل عقلهم بس همه يريدون إلهم الخير، وعيون القسم الاخر رايحه صوب الغربية هم ينتظروهم شيگولون حتى ينفذون، وهذوله هم مكيفين ونفس الگول گايلين والتبرير هو التبرير. لكن هم زين وألف الحمد لله والشكر ورهَ هيچ نوبه شوطه وتزوهر نرجع نِبرَدْ ونندار للدعاء باعتبارهَ الشي الوحيد الي نْقَنِعْ نفسنا بيه، أنو إحنه لسه بخير والأمور راح تتعدل وأمر تعديلها بيد رب العالمين، وأكيد هو يريدلنا الخير.
رباط الحچي يا جماعة ينراد نعرفها زين وينراد حاضرنا يبلغ الغايب، تره احنه وبلادنا من زمان منطقة تصارع قوي على النفوذ، يعني إمدافَرْ، وكل كبار العالم بساحتنا يلعبون، ويگولون ويفعلون وإحنه والربع همهَ الي يسمعون. وينراد أن نفتهم هذا اللعب زين، ونعرف نفسر النتايج زين، ونخلي ببالنا تره اللواعيب الكبار، ما عدهم صاحب صديق. خصم الحچي، نعترف بالواقع، ونتعلم اشلون نتعامل وياه، واشلون نتچفه الشر، وگدامنا هواي أمثله، وأقوى هاي الأمثلة القريبة، دول الخليج الي عرفت اللعب والملعب واشلون تتچفه شر اللعب الخشن.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

466 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع