الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ٤٣

حچاية التنگال ٤٣

                                                   

                              د.سعد العبيدي

من زمان وگبل ما نجي لهاي الدنيا ونبتلي هلبلوه السوده، جانوا أهلنا يگولون، تّدُور السنهَ وتدخل على شي، مره بغل ومره هايشهَ ومره طلي ومرات تدخل على بزون، ولمن تدخل على البزون الله اليستر من ذيچ السنهَ الي يصير بيها الملادغ لأبو موزه.
يبين هاي السنه دخلَتْ أجلكم الله على برلمان الى طلع كل الحل والربط بيده، واحنه النايمين للظهر مندري بالدنيا شكو. واچمالهَ عايفيه ومچلبين بغيره ياهو اليجي گبالنا واگعيله دگ، حاطيه وشايليه.

عمي وحگ ربكم الواحد الأحد چلبوا بالبرلمان وراح تشوفون تاليها اشلون تصفهَ مثل مي الزلال. هسه مو گدامكم واحد منهم مرصّرصْ طلع بنفسه وگال احنه كليتنا نقبض ومرتبين وضعنه بالخارج إحنه وعوائلنا، ومن يصير شي ما ياكلها غير أولاد الخايبه.
ها تره مو بس هذا الي حچه بصراحه، لا أكو أضبط منه، وحده طلعت بمقابله ومن غير مستحه گالت كليتّنه تقاسمنه الكيكه، وأخذنه كومشنات. وغيرهم وغيرهم حتى صرنه احنه نگول فاسدين وهمه يضحكون علينه ويگولون احنه فاسدين، وربكم حتى الواويه تگول عليهم فاسدين، وكلهاي والحلوگ مسدوده، وتگول ميخالف دنشوف تاليها.
تاليها طلعتلكم وحده ترطن من سحبوا الثقة من وزير الدفاع عبالك ملايه.
ووحدهَ تركض تاخذ صورة سلفي گدام لوحة عد الأصوات الى تشبه ورقة تسجيل داس الدومنه، لا وفوگاها تضحك وهي عمرها ما ضاحكه.
ترهَ يا أمة محمد والله العظيم هاي شماته، والشماته عيب وهي مو من شيمة برلمانات هذا الزمان.
أگول، لو يعوفون كل القوانين ويسولنا قانون للعيب، چان انحلت كل مشاكلنا.

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

525 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع