الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - الاعلامية نورس النعيمي رقم آخر في سلسلة اغتيال الاعلاميين في العراق

إِنَّ كَلاَمَ الْحُكَمَاءِ إذَا كَانَ صَوَاباً كَانَ دَوَاءً، وَإِذَا كَانَ خَطَأً كَانَ دَاءً...الإمام علي ـ كرم الله وجهه

الاعلامية نورس النعيمي رقم آخر في سلسلة اغتيال الاعلاميين في العراق

                 

ميدل ايست أونلاين - الموصل (العراق) - اغتال مسلحون مجهولون الاحد مقدمة برامج عراقية قرب منزلها في مدينة الموصل شمال العراق، حسب ما اعلنت القناة التي كانت تعمل لصالحها، في حلقة جديدة من مسلسل استهداف الصحافيين في العراق مؤخرا.

واعلنت قناة "الموصلية" في خبر عاجل "استشهاد مقدمة البرامج (...) نورس النعيمي باطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين قرب منزلها في حي الجزائر" في شرق مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد).
واكد ضابط برتبة رائد في الشرطة العراقية حادث مقتل نورس النعيمي، وهي من مواليد العام 1994.
مصدر في الشرطة ان النعيمي اصيبت باطلاقات عدة في راسها ، ما ادى الى موتها في الحال فيما لاذ المسلحون بالفرار.
ومنذ تشرين الاول/اكتوبر الماضي، قتل خمسة صحافيين في العراق الى جانب نورس النعيمي، بينهم اربعة في الموصل احدهم يعمل في قناة "الموصلية" ايضا.
وتقول منظمة "مراسلون بلا حدود" ان "العديد من الصحافيين العراقيين يتعرضون يوميا للتهديدات، ومحاولات القتل، والاعتداءات، والمعاناة من اجل الحصول على تراخيص، والمنع من الدخول، ومصادرة ادوات عملهم".
ومع اغتيال الاعلاميه نورس النعيمي وصل عدد الصحفيين الذين سقطوا في محافظة نينوى منذ عام 2003 ولحد الان 51 صحفي ممن يعملون في المؤسسات الإعلامية المختلفة في محافظة نينوى.
وتوضح ان الصحافيين في العراق الذي يشهد اعمال عنف متواصلة منذ 2003، "يعيشون في مناخ شديد التوتر، تتفاقم فيه الضغوط السياسية والطائفية".
ويشهد العراق بصورة عامة منذ شهر نيسان/ابريل الماضي تصاعدا في اعمال العنف بينها تلك التي تحمل طابعا طائفيا بين السنة والشيعة في بلاد عاشت نزاعا داميا بين الجانبين قتل فيه الالاف بين عامي 2006 و2008 وتسبب بهجرة عشرات الالاف من مناطق سكنهم.
وقال حسام الحاج، عضو مجلس النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين إن "حالة من عدم الاكتراث والتراخي في العراق، تجاه عملية كشف الجهات التي تغتال الصحفيين العراقيين منذ عام 2003 وحتى الآن، دون أن يقدم قاتل إلى القضاء أو أن يتخذ قصاص بحق أخر".
وتابع، أن مقتل الصحفيين في العراق، يحتاج إلى وقفة من جميع النقابات والجمعايات الصحفية، للضغط على الحكومات بكشف الجهات التي تغتال الصحفيين.
وتطالب النقابة الوطنية للصحفيين، بتفعيل الرقابة الدولية من أجل الالتفات إلى عمليات القتل التي تطال العاملين في الإعلام العراقي وما يتعرضون له من إبادة.
ولفت الحاج، إلى أن العديد من المنظمات الدولية في أميركا وأوروبا، أبدت استعدادها للمساعدة في كشف القتلة مع وضع استراتيجية لحماية الصحفيين في العراق حماية حقيقة.
وقالت النقابة في بيان صحفي لها مؤخرا إن الأجهزة والجهات المتورطة في قضايا الفساد المالي والإداري لها دور في قتل الصحفيين الذين يكشفون فسادهم في الإعلام.

قوس قزح

مقالات

ميسون نعيم الرومي

يا شعب الثائر حياك

د.معراج أحمد معراج

الهند ما قبل الإسلام

د.سعد العبيدي

حچاية التنگال 599

د.مازن سلمان حمود

الغذاء وضغط الدم

سيف الدين الألوسي

أعتذار !!!

يعقوب أفرام منصور

خصائص رئيس الدولة الحاكم

مريم الشكيليه

الياسمين على شباك ورقك

إبراهيم مشارة

حول الكتابة

أ.د. عبدالسلام الطائي

نحن وايران والزمن طويل!

د.طلعت الخضيري

جوه المخده

سوسن سيف

العراق عراقنا

ثقافة وأدب

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

596 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع