الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - مات بائع المعرفة في دمشق

مات بائع المعرفة في دمشق

           

دمشق – «القدس العربي» : مات أبو طلال بائعُ المعرفة، بائع الكتب الأشهَر في سوريا، لكن المعرفة والقراءة لم تمت لأن مئات السوريين كانوا ينعونه على صفحاتهم في فيسبوك طوال ليلة الخميس ويكتبون فيه كلاماً جميلاً عميقاً يُشبه جمال وعُمق ما كان يبيعُه أبو طلال من كُتب ثمينة مليئة بالفكر والمعرفة.

مات بائع السطور والكلمات والأغلفة والصفحات التي لا تنتهي، مات صاحب البسطة التي كانت تذخر بنفائس الكتب دون رفوف ولا واجهات راقية، لكن كُتبه المصفوفة فوق بعضها على رصيف حزين لم تسقط وبقيت مرتّبَةً في ذاكرة السوريين بعناوينها وأسماء كتّابها ومؤلفيها.
سرق الموت أبا طلال بائع الكتب في عقده السابع وخطفه من أمام مكتبته التي افترشت رصيفاً تحت جسر «الرئيس» وسط العاصمة دمشق بعد عقود من زمن لم يعمل بها أبو طلال إلا بمهنة بيع الكتب ولم يُقدّم فيها للناس إلا الفكر والنقد والعلم والمعرفة.
مع موت أبو طلال، يخسر سوق بيع الكتب – إن جاز التعبير – واحداً من عرّابيه، واحداً من أعتق وأكثر مروجي ودُعاة القراءة في سورية. كل الكتب التي باعها أبو طلال كانت جميلة بالنسبة له، فهو لا يبيع كتباً رخيصة في محتواها، كما كان يقول، فلا يبيع كتب الفلك والتنجيم والريجيم والطاقة والأبراج فتلك ليست كتباً وليست معرفة.
أحد القراء ممن كانوا يشترون كتب أبو طلال نعاه على فيسبوك فقال فيه: دمشق حزينة وتبكيك كما يبكيك قلبي. رجل بسيط متواضع غيّرَ مجرى أفكاري بأسلوبه الهادىء. كان دائماً يوصيني بأننا نحن جيل الشباب علينا أن نكون نواة تنقل الأدب والثقافة والفن والسياسية والعلم.
وكتب شخص آخر: «كنا نحبّ أبو طلال لأنه الإنسان المثقف الدرويش صاحب المخزون الثقافي الكبير، ويناقشك بكل ثقة وطلاقة ودقة وروح طيبة وابتسامة حقيقة».

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

590 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك