الثقافة توجه باجراءات عاجلة لمنع "طاق كسرى" من الانهيار

          

رووداو ديجيتال:وجه وزير الثقافة والسياحة والآثار، حسن ناظم، بمخاطبة المنظمات المعنية بحماية التراث لاتخاذ إجراءات مشتركة سريعة تنقذ "طاق كسرى" من الانهيار، وتشكيل لجنة للتحقيق بعقد تأهيل الإيوان المبرم مع الشركة التشيكية.

جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي أجرها وزير الثقافة إلى على إيوان كسرى في منطقة المدائن، حيث اطلعت إدارة الموقع على الأضرار التي لحقت في الإيوان، وقدمت ملخصاً عن بداية مشروع التأهيل والتعاقد مع الشركة المذكورة، مروراً بتاريخ التسليم الابتدائي للموقع، حتى بداية تساقط أحجار الإيوان عام 2019.


ولعدم تنفيذ أعمال الصيانة بالشكل المطلوب للإيوان وجه وزير الثقافة بتشكيل لجنة للتحقيق بتفاصيل العقد لمعرفة أسباب وصول الحال إلى ما هو عليه الآن، مؤكداً أن "الأهم الآن انقاذ هذا الصرح التاريخي المهم من الانهيار"، وموجهاً بعرض الخيارات المتاحة بالسرعة الممكنة لإسناد الهيكل وحمايته من الانهيار.

ويعد إيوان كسرى (طاق كسرى) تحفة معمارية تعود إلى قصر الملك الفارسي كسرى أونشران، بدأ بناؤه عام 540 ميلادي مباشرة بعد الحملة البيزنطية في مدينة سلمان باك التابعة لقضاء المدائن جنوب بغداد، ويصل ارتفاع الايوان إلى 37 متراً.

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

466 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع