وصول جثامين شيلان دارا وعائلتها إلى السليمانية

         

رووداو ديجيتال:وصلت جثامين الفتاة الصيدلانية شيلان دارا وعائلتها، اليوم الخميس، (17 أيلول 2020) إلى مدينة السليمانية.

وكانت الصيدلانية شيلان دارا، قُتلت مع ابويها، يوم الثلاثاء الماضي، في شقتهم في حي المنصور، بالعاصمة بغداد.


وقال أحد أقارب العائلة المذكورة، عقب وصول الجثامين، إنه لا يوجد اي اعتداء جنسي أو بتر أطراف للمقتولين، وسيقيمون في وقت لاحق مؤتمراً صحفياً، للحديث أكثر حول تفاصيل الجريمة، مشيراً إلى أنهم أقاموا دعوى ضد الجاني، صباح اليوم التالي للجريمة (الأربعاء).

وأوضح أن تعاون الجهات الرسمية، ومنها رئاسة الجمهورية، أسهم بسرعة الوصول إلى الجاني، وتقديمه إلى العدالة.

وأدلى أحد المتهمين بقتل العائلة الكوردية في حي المنصور بالعاصمة بغداد، يوم الأربعاء، (16 أيلول 2020)، باعترافات تخص قيامه بجريمة قتل العائلة المذكورة.

وقال مهدي حسين ناصر مطر، تولد 1984، في اعتراف مصور، نشره جهاز مكافحة الارهاب في إقليم كوردستان، أنه يسكن منطقة الحبيبية في العاصمة بغداد، ويعمل في وزارة الداخلية، بقسم حماية السفارة الروسية.

وأضاف أنه تعرف على "ابو شيلان"، بحكم العمل معه، وقبل يومين احتاج لمبلغ من المال، وطلب من "ابو شيلان" في الشقة أن يقرضه المبلغ، لكن الأخير رفض، وقال انه لا يملك المال، ومن ثم حصلت مشادة كلامية بينهما، مشيراً إلى أنه وجد سكينة بقربة، فقام بطعن "أبو شيلان" وسقط أرضاً، ثم دخلت زوجته والتي صرخت، فقام بطعنها أيضاً، وبدورها سقطت أرضاً.

ولفت الجاني إلى أنه أخذ الجثتين للحمام، وفتح الحنفية عليهما لمحو آثار الدم، لكن "شيلان" رأت المنظر وارتبكت، فضربته بـ"مطفأة السيكارة"، لكنه حاول تهدئتها، من دون جدوى، لذا قام بضربها مرتين على وجهها فسقطت، وقام بخنقها بوسادة.

"مطر" أوضح أنه قام بأخذ جثة "شيلان" أيضاً إلى الحمام، وقام بتنظيف المكان، ومن ثم بحث عن المال، حيث وجد مبلغا يقدر بنحو 10 الاف دولار، إضافة إلى أموال عراقية، فأخذ المال والموبايلات وأداة الجريمة "السكينة"، ووضعهن بكيس، ثم خرج وقام بالقاء أداة الجريمة على طريق قناة الجيش شرقي بغداد، وسافر إلى أربيل، حيث استأجر غرفة في أحد الفنادق، وحاول السفر إلى تركيا، لكنه لم يستطع، ومن ثم تم القاء القبض عليه في الفندق.

يشار إلى أن جهاز مكافحة الارهاب العراقي، كشف اليوم الأربعاء، (16 أيلول 2020)، عن القبض في مدينة أربيل، على المتهمين الثلاثة بقضية مقتل العائلة في حي المنصور بالعاصمة بغداد.

وقال مصدر في جهاز مكافحة الارهاب العراقي لشبكة رووداو الإعلامية، إنه تم القبض في مدينة أربيل، وبالتعاون مع جهاز مكافحة الارهاب في إقليم كوردستان، على ثلاثة أشخاص، متهمين بقضية مقتل العائلة الكوردية في حي المنصور بالعاصمة بغداد.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

650 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع