القبض على قتلة العائلة الكوردية في بغداد

          

رووداو ديجيتال:كشف جهاز مكافحة الارهاب العراقي، اليوم الأربعاء، (16 أيلول 2020)، عن القبض في مدينة أربيل، على المتهمين الثلاثة بقضية مقتل العائلة الكوردية في حي المنصور بالعاصمة بغداد.

وقال مصدر في جهاز مكافحة الارهاب العراقي لشبكة رووداو الإعلامية، إنه تم القبض في مدينة أربيل، وبالتعاون مع جهاز مكافحة الارهاب في إقليم كوردستان، على ثلاثة أشخاص، متهمين بقضية مقتل العائلة الكوردية في حي المنصور بالعاصمة بغداد.

يشار إلى أن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كوردستان، أعلن اليوم الأربعاء، (16 أيلول 2020) التوصل إلى خيوط لجريمة قتل العائلة الكوردية في العاصمة بغداد.

وقال الجهاز في بيان تلقت شبكة رووداو الإعلامية نسخة منه، إن الأجهزة الأمنية التابعة لإقليم كوردستان توصلت إلى خيوط تدل على تفاصيل جريمة قتل العائلة الكوردية في بغداد يوم أمس، وسيتم نشر التفاصيل في موعد قريب.

وأقدم مسلحون يرتدون أقنعة، أمس الثلاثاء (15 أيلول 2020)، على اقتحام منزل يعود لعائلة كوردية، في حي المنصور ببغداد، حيث قاموا بقتل ثلاثة أفراد من العائلة.

وأكد مراسل شبكة رووداو الإعلامية، أن الجريمة وقعت عند 11:30 من ليلة أمس، وأن المسلحين اقتحموا المنزل تحت مسمى "قوة أمنية"، من ثم قاموا بقتل أفراد العائلة.

العائلة مكونة من ثلاثة أفراد، الأب والأم والإبنة الصيدلانية، واسمها شيلان دارا رؤوف، حيث اقتحم المعتدون المنزل بقصد السرقة، لكنه لم تعرف لحد الآن، كمية المبالغ المسروقة.

يشار إلى أن العائلة كانت تعيش في شقة في حي المنصور في بغداد، قرب السفارة الروسية، حيث تعد تلك المنطقة منطقة آمنة، ولم يحدث فيها، أي حادث مماثل منذ 3 سنوات.

وتواصلت شبكة رووداو الإعلامية، مع أحد أقرباء العائلة، والذي أكد أن الضحايا لم يكونوا على خلاف مع أي أحد، وانهم من أهالي السليمانية في إقليم كوردستان.

يشار إلى أن شيلان متخرجة من كلية الصيدلة في بغداد عام 2016، ومن سكنة منطقة المنصور، وكانت تعمل صيدلانية في مدينة الطب ببغداد، في قسم الأمراض السرطانية، وحسب المعلومات الرئيسة، لم يكن الحادث إرهابياً، وإن القتلة دخلوا المنزل بقصد السرقة.

 

 

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

663 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع