وفاءاً من مجلة الگاردينيا للأوفياء / الحلقه الخامسة عشر

     

وفاءا من مجلة الگاردينيا للأوفياء/الحلقه الخامسة عشر

  

ان رئاسة التحرير حريصة على أن تكون وفية لكتابها وقرآئها ،فمنذ أن كانت مجلة الگاردينيا بأسم (مجالس حمدان) ولحد كتابة هذه السطور نشر فيها العديد من البحوث،المقالات ،القصص،الروايات، المنوعات ... الخ

وقد أزداد عدد قرائها أضعاف ماكانت عليه سابقا وهنا أود القول أن كتابنا الذين نعتز بهم كان لهم الدور الكبير في نهوض المجله وسعة أنتشارها نتيجة التعاون الأخوي بيننا وبينهم ،وهدفنا جميعا خدمة العراق وطن الجميع وخدمة للأجيال القادمه لاغير ذلك .
لذا فقد قررت رئاسة التحرير أن تقدم لهم الشكر والتقدير على الجهود المبذولة ونشر وفائها لهم بشكل متتابع ومستمر دون أستثناء لنذكر بعضا مما ساهموا بها..

        

ضيف حلقتنا هو الاخ الفاضل سعد هزاع عمر التكريتي

        

            على مسناية خضر الياس عام 1952

من مواليد بغداد / الكرخ /  عام ١٩٥٢
أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة في مدرسة التربيه الاسلاميه وأكمل الدراسة الأعداديه في ثانوية المنصور ببغداد
حاصل على الماجستير في الدراسات المستقبليه من الجامعة المستنصريه.
عمل في وزارة النقل / مصلحة السكك الحديديه عام ١٩٧٢ وبعدها نقل خدماته الى وزارة العمل والشؤون الأجتماعيه وفي العام ١٩٧٨ نقل الى وزارة الخارجيه
تم تهيأته للعمل كمترجم للغة الأسبانيه لمرافقة الوفود الناطقة باللغة الأسبانيه.

 

        في سفارتنا في كاراكاس

أشغل مناصب في سفارات متعدده ،أسبانيا،البرازيل ،البرتغال،المكسيك
بعد عام ٢٠٠٣ ونتيجة أحتلال العراق غادر المكسيك ،وحاليا يسكن السويد

مشاركاته في مجلة الگاردينيا:
ساهم الزميل سعد بكتابة مواضيع متعدده منها ، سياسية ،واجتماعية وذكريات عن شخوص ومناطق الكرخ أيام زمان ،كتب عن دراسته الأبتدائيه ومفارقات الشباب .

  

         مع أركان السفارة في برازيليا
كان للزميل سعد هزاع عمر التكريتي دورا متميزا في تنوع مواضيعه ،وأحد داعمي المجلة ،
ننتهز هذه الفرصه لنقدم للأخ سعد الشكر والتقدير وفاءاً من مجلة الگاردينيا للأوفياء
جلال چرمگا
رئيس التحرير


إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

599 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع