الگاردينيا تشارك الشعب السويسري في كرنفالات الربيع للعام الجديد

 

الگاردينيا تشارك الشعب السويسري في كرنفالات الربيع للعام الجديد

   

        

الأعتدال هو الوقت الذي يتساوى فيه الليل والنهار في معظم أنحاء العالم وفي اوربا يصادف في الأسبوع الأخير من شهر نيسان من كل عام ،منهم من يسميه اعتدال الزمن وآخرين يسمونه تساوي الليل والنهار وقد يكون بين دولة وآخرى بفارق دقائق قليلة جداً ،الشمس تكون في هذا اليوم الجميل عمودية فوق خط الاستواء بشكل مباشر ،وهناك اعتدال آخر يسمى الاعتدال الخريفي ويصادف نهاية شهر سبتمبر وهو ذاته اعلان بداية الخريف .

  

يخرج الناس مودعين فصل الشتاء القاسي في بلدان الثلوج ،يحتفلون، يرقصون،يغنون،تبهرك مواكب مختلفة ،فقساوة الشتاء صعبة جداً ،لا بد لهم أن يفرحوا ،بتوديع قسوة الشتاء والاحتفال في يوم جميل لصيف مشرق جذاب ،تتفتح فيه الزهور ،وتملأ الحدائق بفراشاتها الملونة ذات الألوان المتنوعة ،أنه منظر ،ممتع ،جميل،بألوان الملابس انسجاما مع ألوان الورود .
الاحتفالات على موكبين:

  

الاول موكب الأطفال
يبدأ يوم الأحد المصادف 27/4/2014  
يتكون من مجموعة من الأطفال يرتدون أغلب الأحيان الزي القديم ويوزعون على شكل مجموعات كل حسب منطقته أو حسب الحقبة الزمنية التي مرت بها سويسرا .

 

الثاني الموكب الرئيسي
يبدأ يوم الأثنين 28/4/2014
هو اليوم الذي يلي موكب الأطفال ويتكون من السياسيين،رجال الأعمال والأقتصاد ، الفنانين، المشاهير، شخصيات البلد .
في بداية القرن 17 كان الشعب السويسري يحرق الدمى تصنع من القش وتتم الصناعة بشكل شخصي كل حسب مايراه مناسبا وتسمى ( حرق الشتاء) وتوديعه أبتهاجا بقدوم الصيف ،ففي العام 1892 تم أقامة اول أحتفال لهذا النوع من المواكب ومنذ ذلك التاريخ أعتبر تقليدا مستمرا .
تروي لنا أحد الأساطير :
لو أحترقت الدميه بأقل وقت ممكن فهي تعني أن الصيف القادم سيكون طويلا وحار جداً .

                    

ان اسم الدميه في اللغة الألمانيه والسويسريه Der Böögg قاعدتها ١٠ متر وتتألف من ٤٥٠٠ قطعة خشب مقطعه على شكل قطع صغيرة ربطت بعضها بالآخر اما عرض قاعدتها ٧ متر وطولها  ٣ متر ٤٠ سم ويكون وزنها الكلي ٨٠ كيلو غرام وعرضها ٢ متر و٨٠ سم ،اما طول أذرعها ١ متر و٩٠ سم ورأسه ١ متر و٨٠ سم ،يتم حشوها بالمفرقعات المتنوعه تحدث قسما منها أصوات قوية وآخرى تحدث أنواع من البرق ،كلما زاد احتراق الدميه أكثر فأكثر زاد دوي المفرقعات ،أن الدميه ترتدي ( فراشة العنق) او مايسمى (البابيون ) ..... يتم أيضاً دعوة أحد الكانتونات السويسرية لتكون ضيف شرف تحل على مدينة ( زيورخ) ،هذا التقليد يرفع فيه علم الكانتون مرسوم على بابيون الدمية ذاتها وتحته المفرقعه الرئيسيه التي تفجر رأس الدميه في النهايه ،وأثناء عملية أحتراق الدميه تدور الفرسان وهم راكبين الأحصنة حول الدميه لحين أن يتم احتراقها كاملا ،أن بدء إشعال الدميه يكون في الساعة السادسه مساءا كما هي العادة الدارجة وفقا للتقاليد .

  

تكوين الاحتفال
يتكون الاحتفال من :
٣٥٠٠ شخص من السياسيين،الاقتصاديين ،المشاهير، الفنانين
٣٠ فرقة موسيقيه
٥٠ عربة مزينه بالأحصنة
٣٥٠ فارس على أحصنتهم
ومجاميع الأطفال الآخرى

  
لا يعتبر الأحتفال عطلة رسميه ،لكن يكون العمل فيه نصف يوم لغرض أن يتمتع الشعب السويسري وخاصة في مدينة زيورخ .

  

أخيرا ففي هذا العام نود أشعار كتاب وقراء الگاردينيا الكرام بأن الدمية أحترقت خلال سبع دقائق وثلاثة وأربعون ثانيه وكان ضيف شرف هذا العام كانتون Obwalden  
نتمنى لكم جولة ممتعه ومن الله التوفيق...

     

      

     

     

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

470 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع