دور الأمثال الشعبيه في مجتمعنا وتراثنا

                                            

                          د.منير الحبوبي

          

     

       دور الأمثال الشعبيه في مجتمعنا وتراثنا

في هذا المقال احببت ان اشير الى دور الأمثال الشعبيه العراقيه في حضارة وادي الرافدين فهي بالحقيقه معيار وشرح وخلاصة الى تفكير ومعتقدات ابناء هذه الأمه وان تعرفنا على هذه الأمثال وأهميتها ولماذا قيلت فهذا يأخذ بنا الى ذكر هؤلاء الرجال والكتاب الذين بذلوا جهدا عظيما وكبيرا في نقل وتجميع هذا الأدب الجميل الذي يبين كيف كنا نفكر وكيف نفكر الآن وفي مقدمتهم الأستاذ الفاضل الشيخ جلال الحنفي البغدادي وكذلك الأستاذ الفاضل الكريم عزيز الحجيه وكذلك العميد المتقاعد الأستاذ الفاضل السيد عبد الرحمن التكريتي , الف رحمة الله عليهم فهم كانوا مصدر الهام لي بكتبهم لكي اتناول الموضوع او الامثال من طرف آخر او من واجهه اخرى حيث عمدت على البحث عن الأمثال لماذا قيلت هكذا او بهذا الشكل ولم نقلها بشكل آخر اي ما ركزت عليه ليس هو شرح متى نقول المثل ولكني ركزت لماذا قيل المثل بهذا الشكل.


فعلى سبيل المثال وعذرا مقدما لو اخذنا المثل القائل أبرد من ط.... السقه فهو يقال للشخص البطيء في العمل او في ردة فعله على مقوله او اتهام او مناظره في حين ان ما كان يهمني هو لماذا ذكرنا السقه بالمثل وليس شخصا أخر مثل الحمال او النجار او بائع الرگي والسبب بالحقيقه هو ان السقه وهو الشخص الذي يأتي بالماء من النهر حاملا اياه داخل ما يسمى بالقربه او الشكوه او الشچوه على جنبه وملامسا خلفيته وحيث هو بارد فيبرد جسم الرجل وبعض الاحيان يسقط عليه الماء ويتبلل وكلنا يعرف ان درجة حرارة الماء اقل منها للهواء الخارجي فتعمل على تبريد جسم السقه,


وكمعلومات خارجه عن موضوعنا هنا احببت ان اعرف وأبين عمل السقه كمهنه يمتهنها البعض من الناس فالسقاة للماء او السقه بالمفرد فهم الذين كانوا مألوفا تواجدهم داخل صحن الأئمه الأطهار فهم دائما يوزعون الماء ببلاش على زوار هذه المراقد لآل بيت المصطفى ويكون الماء بارد او مبرد وعادة هو ان البعض من الزوار ينذر بسقاية الزوار رحمة لميتهم فيعطي السقه مبلغا من المال لكي يوزعه مجانا وبه يشفي غليل العطاشى ولكي يذكر بعطس ابا عبد الله الحسين حيث ان اعداؤه قطعوا الماء عنه وعن اهله وهكذا ايضا يقرؤون سورة الفاتحه ليترحمون للشخص الذي نذر بتوزيع الماء على الزوار ولكي يصل ثواب الفاتحه الى ميت المتبرع بهذه المياه فترى السقه يوزع الماء هكذا من خلال ملئ وعاء نحاسي اللون وذو بريق ويسمى بالطاسه وتراه يحمل اكثر من طاسه ليوزع الماء بسرعه على كل الزوار العطاشى القادمين من مكانات بعيده الى رحاب مراقد او صحون الأئمة الأطهار في النجف وكربلاء والكاظمية وسامراء , وطبعا انا لا ادري ان كانت هذه العاده موجوده لحد الآن ام لا وخاصة بتوزيع هذا الماء الجلاب ايام الصيف الحار.

مثال آخر نقوله طوف فوگ مي الكروش فالمثل يقال , بفتح الأحرف الطاء والواو وبتسكين حرف الفاء , للشخص الذي بانت حقيقته السيئه وخسر اللعبه او انتهى دوره وأنكشفت او انفضحت اموره بعد ان كانت مخفيه ولا احد يعرف بها وهنا السؤال الذي يطرح ما علاقة مي الكروش بهذه السالفه ؟ وبالحقيقه وبعد مناقشات مع اصدقاء وبحث توصلت الى المعلومات التاليه التي اراها وجيهة في تفسير قول المثل بهذا الشكل وهو انه خلال عملية طبخ الپاچه او الكروش او توابع جسم الخروف فأكثر الدهونات والوغف تصعد الى سطح السائل بجدرية الطبخ وهي التي تسمى بعض الأحيان بالزنخه فهذه بالچفچير نعمل على رفعها من الجدريه لرميها والتخلص منها لأن وجودها غير مرغوب بالأكل.

وهنا احب ان أنوه او أذكر ان تفسيراتي قد لا تكون بصحيحه ولكن هي محاوله لتفسير او تبيان معلومه قد تكون مجهوله للكثير منا بالوقت الحالي.

وكذلك احب ان اضيف هنا فقط للتذكير بأن تفسيري او شرحي للأمثال يتعلق ليس فقط بذكر متى نقول المثل بل ايضا لماذا قيل المثل بهذا الشكل وليس بشكل آخر وهذا ما يميز اكثر من 14000 مثل شعبي دونتها او وضعتها في موقعي عن العراق الحبيب وأحب هنا ان انوه بأن هذا الجهد لم يكن عملا فرديا بحتا بل كنت دائما على اتصال بأصدقاء من عمري وبمراجعه لكتب تراثيه وبتفحص للأنترنيت وحتى الأتصال ببعض الأصدقاء مع صفحتي بالفيس بوك مقدما شكري لمساعدتهم الجميله في الوصول الى بعض الحقائق غير المعروفه وخاصة لأبناء جيلنا الحالي وهنا اذكر بعض هذه الأمثال التي شرحتها في موقعي عن العراق الحبيب ومن هذه الأمثال الغير متداوله او معروفه كثيرا هي.

حامض شلغم شارب مي عماره

نص ردن طاسة حمام

چويچين بعاشور ما ينشرب

صلاة الطوپچيه لا فرض ولا نيه

طبيخنا خوش طبيخ ,,,ياحيف مرگتنه جزر

الدجاجه اللي تنطنط تصير نصيب الديچ الچركسي

طيا فيديوات يمكن زيارتها وسماعها وخصصتها لأمثال تتعلق بتسميه او موضوع ما لأشير الى غناء التراث العراقي في وصف او توصيف حاله اجتماعيه عبر امثال متعدده.

الغيره

https://www.youtube.com/watch?v=Qfo0lIrJF_s

الجمل

https://www.youtube.com/watch?v=TJZLrpWz5PU

التمر والنخله

https://www.youtube.com/watch?v=nWhL4f7ZWT4

السمك

https://www.youtube.com/watch?v=CG61xw1lP9o

للدخول على موفعي عن العراق الحبيب وخاصة لتصفح او رؤية ما يتعلق بالأمثال فما عليهم سوى النقر على الرابط التالي واختيار موضوع امثال بالحقل العمودي الموجود اسفل يسار الشاشه.

http://www.irak4u.com/

   

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

454 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع