حتمية زوال إسرائيل -٢

                                                    

                             د.ضرغام الدباغ

حتمية زوال إسرائيل -2

اليهود العراقيين

خلال دراستي للدكتوراه في جامعة لايبزغ / ألمانيا، سألني أستاذي المشرف أ. د. هانز فالتر ما هي الأسانيد التي أقدمها لأثبت أن دولة إسرائيل عنصرية ..؟ واكتشفت حينها أننا نفكر بقلوبنا وعواطفنا، وهي أفكار ليست عميقة في الغالب، ولا تقنع من يقف على الحياد، كما أنها ليست علمية، فنحن لا نحتاج (بصدد قضيتنا الفلسطينية) إلى أسانيد، ونعتقد أن العالم كله يجب أن يكون مثلنا ...! وقدم لي أستاذي مراجع ألمانية / سوفيتية تثبت أن في إسرائيل نحو 156 قانوناً عنصرياً، بما في ذلك قوانين في التعليم والصحة والتملك والخدمة الإلزامية، والعمل، وحتى الزواج وتنظيم الأسرة، جدران فصل عنصري، وتفاصيل كثيرة تجعل من إسرائيل كياناً عنصرياً بأمتياز، والآن في الأزمة المعاصرة، تفاقم الأمر ولم يتقلص، ووفق أحدث المصادر، فإن إسرائيل عبارة عن مجموعة كيانات سكانية / جغرافية / عرقية / ثقافية / اقتصادية ، بين بعضها البعض جدران عالية من التميز، يجعل من كيان جنوب أفريقيا لا شيئ أمامها. وهذا هو التحدي الأساسي للدولة التي قامت لأسباب سياسية، وما تزال بعد73 عاماً تتخبط دون أن تجد حلولاً لمشكلات جوهرية أساسية في كيان الدولة كمصطلح قانوني / دستوري.

الغرب الذي يبدي التعاطف مع إسرائيل هو في مقدمة من يكره اليهود والصهاينة، وكل ما يمت لهم بصلة، وهذا الكره لم ينتهي بأبتعاد اليهود عن أوربا، في مكب النفايات (الفني) الذي وجدوه في فلسطين ليخلصوا منهم، بل ما زالت حملات الكراهية لليهود على أشدها وتتزايد، في أرجاء شتى في أوربا، حتى في مجتمعات الدول المتقدمة منها (فرنسا، ألمانيا) والدليل على ذلك هو مادي ملموس، يتمثل بحجم الاعتداءات المتصاعد والمثير للدهشة على المعابد اليهودية، وعلى مرتدي الطاقية (الكيباه)، وعلى المقابر والمعالم اليهودية، بل وحتى في الملاعب الرياضية، رغم أن الحكومات الأوربية تحاول أن تبدي تعاطفاً ومساندة للفعاليات اليهودية، إلا أن حجم الكراهية يتصاعد (ضد اليهود والأجانب بصفة عامة) مثيراً للدهشة. حتى أن الاعتداء على رموز يهودية أصبح خبراً شبه يومي على وسائل الإعلام الأوربية. ومنها هذه المقاطع على سبيل المثال لا الحصر :

ــ كان تقريراً قد أعد في "مركز كانتور" في جامعة تل أبيب بالتعاون مع "المؤتمر اليهودي الأوروبي". حذرت فيه مديرة المركز دينا بورات من "مثلث" لمعاداة السامية، يتكون من العناصر اليمينية في بلاد مثل ألمانيا وخطاب معاداة الصهيونية في جناح اليسار، مشيرة إلى اتهامات بمعاداة السامية في حزب العمال البريطاني. وقال رئيس المؤتمر اليهودي الأوروبي، فياتشيسلاف موشيه كادار "العيش كيهودي في الكثير من مناطق أوروبا يعني العيش في قلعة والتصنيف كشخص مختلف".

ــ اشتهرت ألمانيا التي يقطنها ما يقدر بنحو 200 ألف يهودي في العقود الأخيرة بأنها كانت مكان متسامح وآمن لإقامة اليهود لكن البيانات الرسمية تشير إلى أن الجرائم المناهضة للسامية التي تم إبلاغ الشرطة بها ارتفعت بمعدل 4% في أول ثمانية أشهر من 2017 مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي (2016).

ــ أظهرت دراسة حديثة (20/10/2019) أن واحداً من بين كل أربعة ألمان يضمر أفكاراً معادية للسامية. وكشفت الدراسة التي أجراها المؤتمر اليهودي العالم (WJC)، ونشرت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" نتائجها (24 / تشرين الأول) أن 41% من الألمان يرون أن اليهود يتحدثون كثيراً عن جرائم القتل الجماعي التي ارتكبها النظام النازي بحق اليهود (الهولوكوست)، وأن 27 % من الألمان و18 % من مجموعة سكانية تم تصنيفها على أنها "نخبة" لديهم أفكار معادية للسامية.

وفي مقابل هذا، لا أحد يكره اليهود في بلداننا حتى الآن، برغم الذكريات الدموية وما يفعله الإسرائيليون في فلسطين، إلا أن الكراهية ليست صناعة عربية أو إسلامية. وأنا أجزم أن لا أحد كان يكره اليهود إلى أن بدأ التغلغل اليهودي / الصهيوني في فلسطين، هذا عدا أن اليهود كانوا يعيشون في بحبوحة في كافة بلاد العرب، ومنهم من وصل إلى مراكز متقدمة في المجتمع والدولة. وإلى حد الآن لا أحد يكره اليهود كيهود، ومسألة الصراع في فلسطين، هي قضية أرض وتاريخ، قبل أن تكون صراع مع اليهودية، وهذا الأمر مفهوم بدقة للعرب مسلمين كانوا أم مسيحيين، ولليهود.

قبل أيام، كنت أبحث في الأنترنيت عن قضية تشغل بالي، وإذا بي أجد شيئاً آخر لا يقل أهمية (وهذا بالمناسبة يحدث غالباً، أن تبحث عن شيئ فتجد شيئاً آخر)، وما وجدته كان برنامجاً خاصا باليهود العراقيين، ويتضمن مقابلات مع يهود عراقيين هاجروا إلى إسرائيل بينهم أدباء وفنانين، ورجال أعمال، والجميع يتحدث عن أيام عمره الذهبية في العراق، وأنهم كانوا يعيشون في بحبوحة، وسعادة، وسط مجتمع لا يميز ولا يفرق، ويتحدثون عن ذكرياتهم بأنفعال، ولو لم يكونوا راضين جداً لما ظلوا يذكرونها حتى بعد مرور عقود من الزمن، وأكثرهم يصرح أن التهجير كان من خطط الصهيونية العالمية. (أرجو ممن يجد الوقت أن يشاهد الرابط أدناه).

متابعة المقابلة مع الأديب اليهودي العراق سامي ميخائيل، ضرورة ثقافية، وهو يطرح موضوعات مهمة، قد لا نلاحظها نحن، وقد نتوصل إلى إشارات مهمة في حديث الأديب سامي ميخائيل، منها تقديره العالي بزوال إسرائيل، والسبب الرئيسي في ذلك، هو أن القيادات الحاكمة في إسرائيل، وإن اتصفت بشيئ من الديمقراطية، إلا أن صفة العنصرية لا يمكن نزعها عنها، والعصر لا يتقبل الأنظمة العنصرية، ولا سيما تلك التي تطبق أنظمة الفصل العنصري الأبرتهايد (Apartheid) وإذا كان الغرب يتساهل مع إسرائيل (ولم يتساهل مع نظام جنوب أفريقيا العنصري)، ذلك بسبب خطط الغرب في الشرق الأوسط السياسية والاقتصادية، إلا أن نظماً كهذه لا تتوفر على أسباب البقاء بدون الاعتماد (شبه الكلي) على المعونات الخارجية السياسية والاقتصادية والعسكرية.

ويتفق العديد من مثقفي إسرائيل، من اتجاهات مختلفة، أن هياكل وقيادات النظام السياسي الإسرائيلي واقعة تحت تأثيرات الصهيونية العنصرية، وهي عدوانية / توسعية، عنصرية بطابعها، أي لا تقبل بعلمانية الدولة رغم تبجحها بالديمقراطية، وهذه لا تجنح صوب الحلول التوافقية، وبرأي بعضهم أن هذا الحال هو ضرب من ضروب الانتحار، العيش مع الخطر الدائم، والشعور بعدم الاحترام من المحيط. يتحدث الأديب اليهودي / العراقي عن غريزة متأصلة عند اليهود وهي الهجرة إلى المكان الآمن.

هناك طائفية يهودية تتحدث أن إقامة دولة يهودية ليست مسألة ضرورية حياتية، يكفي أن نعيش في أي مكان ونمارس اعتقاداتنا بشكل مسالم غير مقرون بالحروب، العالم يتجه لنظم الدولة المدنية غير الدينية، وهذا النظام الصهيوني الموغل في العصبية الدينية، سوف يحرم الشعب من العيش الآمن المحترم، مالم يتصدى لحل الإشكالية بطريقة متحضرة وممكنة، مع الفلسطينيين والعرب.

ما يدلي به المثقفون الإسرائيليون مهم جداً أن نعلم كيف يفكر الآخر ...
وأدناه رابط المقابلة مع الإسرائيلي / العراقي الكاتب التقدمي سامي ميخائيل:

https://www.youtube.com/watch?v=pXTTV-8Ez0M

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

681 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك