مساندة الانتفاضة وحق الاحتجاج على الفساد والظلم

                                                      

                            مؤيد عبد الستار

مساندة الانتفاضة وحق الاحتجاج على الفساد والظلم

يصنع التاريخ اولئك الذين يعترضون على الظلم ويقاومون الطغاة ، هكذا كان الحسين وغاندي ومانديلا وجيفارا وهوشي منه ومارتن لوثر كنغ وغيرهم كثير في التاريخ القديم والحديث .

كنا اطفالا في المدارس نقرأ عن بلال الحبشي ومقاومته البطولية لعدم المساواة بسبب لونه الاسود ، وهو ما تابعناه في العصر الحديث على أيدي مانديلا وأقرانه حتى غدا بطلا لجميع الامم والشعوب بما فيها شعوب مستعبديه الذين رفعوا له القبعة حيا وكرّموه ميتا في احتفال مهيب حضره أغلب قادة دول العالم من بينهم اوباما وتوني بلير ويان كي مون .
ولم يعدم تاريخنا الحديث قادة وأبطال قاوموا الظلم والاستبداد وصعدوا المشانق من أجل خير شعوبهم أمثال عمر المختار / ليبيا والقاضي محمد / مهاباد وفهد / العراق وأمثالهم الذين دوّن أسماءهم التاريخ في سفر الخالدين.
اندلعت الاحتجاجات الاخيرة في العراق منذ أشهر، بعد شيوع الفساد في مفاصل الحكومات العراقية التي توالت على سدة الحكم منذ سقوط العصابة الصدامية عام 2003 ، وفي الوقت الذي توسم فيه الشعب العراقي خيرا بمن انتخبهم ليمثلوه في مجلس النواب ، واذا به يكتشف لصوصية الزمر الحاكمة حتى زكمت رائحة الفساد الانوف ، فخرج الناس فرادا بادئ الامر يحتجون على الفساد وكشفوا ظلم من جاءوا لتقاسم كعكة السلطة دون أن يقدموا شيئا للجماهير الفقيرة التي عاشت في الوسط والجنوب - على الاخص - دون خدمات وعانى الناس من البطالة والجوع والمرض .
لم تجد الاحتجاجات أُذنا صاغية من لـدن مافيات الفساد في السلطة فانغمست في غـيّها ، فلم يجد الشعب بُـداً من الخروج في مليونيات عن بكرة أبـيـه مطالبا بالاصلاح بالوسائل السلمية، ولكن لا حياة لمن تنادي ، فتطورت الاحداث ليخالطها العنف هنا وهناك وذلك ما لا يستطيع أحـدٌ تجنبه لاختلاط الناس من جميع المشارب في الاحداث مما سهل للفاسدين إتـهام المتظاهرين والمحتجين بشتى الصفات والتهم الباطلة رغم وجود من يتسلق على أكتاف المتظاهرين ويحاول جـرّ النار الى قرصه في شتى الاساليب المشروعة وغير المشروعة مما فتح الباب لاتهام المتظاهرين بتهم مضحكة مثل الجوكرية اقتباسا من إسم الفيلم الامريكي الشهير الجوكر .
وفي خضم الاحداث يحاول المسؤولون إضاعة فرصة الاصلاح والحفاظ على مكاسبهم وتغطية سرقاتهم ولصوصيتهم ما استطاعوا لذلك سبيلا . إلا أن صبر الجماهير لن يدوم طويلا ، فسرعان ما يتسرب التذمر الى النفوس ويجر البلاد الى ساحة العنف الرهيب ، وسيلقى الطغاة القصاص العادل، وما يؤسف له أن يذهب معهم العديد من الابرياء لان الاخضر سيحترق مع اليابس وتلك هي مسيرة الاحداث كما علمنا إياها التاريخ القريب والبعيد ، فكم من سلطان وخليفة وحاكم كبّـلوه بالسلاسل وضربوه بالاحذية على أم رأسه بسبب ظلمه وسرقته المال العام وتبذيره لموارد الدولة ولن يكون مصير المسؤولين في عراق اليوم أفضل من مصير سابقيهم الذين ذاقوا مرارة مثل هذا اليوم الاسود الذي سيكون أقرب مما يحسبون وقد أعذر من أنذر .

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

585 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع