الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ٣٨٢

حچاية التنگال ٣٨٢

                                          

                         د.سعد العبيدي

حچاية التنگال ٣٨٢

تگول الأساطير نزل آدم بالعراق، وعندة شجرة بالگرنة، وإبراهيم الخليل بالعراق، والأئمة أكرهم بالعراق، وأكثر علماء العرب چانوا بالعراق، عليه يكون ابليس إنخلق بالعراق، واذا ما انخلق بالعراق فيگولون وحسب رواية لإبن ملجم عن أبي لهب أن إبليس قضى مراهقته في العراق وبدأ ممارسة فنون النصب والاغواء بالعراق، وأكو رواية تگول أن له مقام محجوب عنه النظر بشارع فلسطين قريب من ساحة بيروت.
عگاب عالم زمانه سأل وگال أنتوا أهل نظرية المقام شنو دليلكم، وما الكم حق تحچون هذا الحچي بدون دليل... رد عليه إبن السفردح أعلم أعلام هذا الزمان وگال بشارع فلسطين تصير سوالف ما يگدر يسويها انسان، بس ابليس گادر عليها، اذن هو موجود بهذا الشارع لو بشارع قريب... رجع عگاب وطالب بالدليل. ابن السفردح ما چذب خبر وگال: بنيةَ عمرها سبع إسنين توگف على رصيف هذا الشارع تراقب السيارات ومن تشوف واحد تكْمهَ تذب نفسها على السيارة مثل واحد يضرب دقلهَ، بعدها تتمرغل على الگاع چنها إنسحگت، وأول ميوگف أبو السياره مَخروُع، يطلعولهَ أربع زلم مشوربين يصيحون هاي بنت عليوي، ويطلبون گعدة فصل، بعدها يجوه للبيت فد عشرين رجال وشيخ نخله وفسفوره وياهم معمم يطالبون بالفصل. وأكو شايب فوگ الثمانين يموّع ْروحه، يستنجد، يجيه خايب يشيله بسيارته دا يوصله لبيته على القناة، تلحگه سيارة شباب يگولون اختطف أبونه، ويطالبون بفصل ومحظوظ الي يفضها بعشرين مليون دينار... بربكم هاي السوالف ومثلها هواي تجي على بال إبليس المسكين... عگاب طلعنه ظالمين ابليس مع الأسف.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

554 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع