الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ١٧٥

حچاية التنگال ١٧٥

                                          

                         د.سعد العبيدي
حچاية التنگال ١٧٥

ما أگدر أحچي وية الشيوخ الي لزموا سره حتى يحضرون لقاء مع السيد ظريف وزير خارجية إيران، ويمطگون بيه تمطگ، لأن ما ممكن يسمعون الحچي، والي براسهم هو الي يسووه لو تحچي من الصبح لليل، فاحسن شي واحد يحيلهم على رب العالمين ويعوفهم عليه هو ينجاز بيهم، ويروح يحچي ويه الوزير، خاصة هو وزير معروف عنه مهني، ويمدحون بيه، ويگله سيادة الوزير لا تصدگ بالشيوخ الي إجوك يركضون، كفيلك الله تره أكثرهم لوگيه، ولا تأمن بيهم إذا انطوك كلمه وگالولك احنا وياك بالساحة وگاعنه هي گاعك، كفيلك العباس، مستعدين ينكرون هذا الحچي ومن يدز عليهم الأمريكي للسفاره هم يگلوله عد عيناگ واحنا وياك للوحة، ومو بس هاي يبيعوك ويبيعون ايران اذا زيّدولهم الأياغ ورقتين. ولا تسمعهم اشيحچون وحق نبيك محمد، ما يلتزمون بيه ولا يوفون بالعهد.
أگول والله العظيم الحچي كله صحيح، لأن نفسهم إجوي لصدام گبل ما ينجبح، ودبجوا بحضرته بتفگهم، بس بدون فشگ، وهم مطگوا بيه الا أن قبضوا المقسوم. والغشيم صدگ بيهم ومن طبوا الامريكان واختفى صدام مو بس اختفوا، لا كلمن لبس عباته النايلي ووگف براس المضيف ينتظر منو الجاي حتى يرگصله ويقبض. صدگني أغا ذوله صاروا مثل الشواذي، تنطيه يحط ايده على راسه ما تنطيه، يخليها بغير مكان، فخويه لا تأمن بيهم ولا تنتجي عليهم من تحمه الحديدة تره ينطوها اللهيب.
أگول إذا ما تريد تسمع الحچي بكيفك، الأيام بيناتنا، وراح نشوف اذا لگيت واحد منهم يوگف مثل ما تريد آني معتْب.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

585 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع