ابن سينا يجمع بين عاشقين

                                          

                     د.هاني سالم حافظ

ابن سينا يجمع بين عاشقين

ابن سينا او الشيخ ابن سينا او الشيخ الرئيس ابن سينا هو ابو علي حسين بن عبدالله بن حسن بن علي بن سينا ولد في قرية قرب بخارى في ( اوزبكستان حاليا ) سنة 370 هجريه ( 980 م ) اشتهر بالطب والفلسفه وبرع فيهما حتى سماه الغربيين ب( ابو الطب) وكانت كتبه تدرس في كليات الطب في جامعات اوربا وله كتب عديده اشهرها ( القانون في الطب ) وتوفي عن عمر يناهز 57 سنه عام 1037 م في همدان ( في ايران )
عُرف ابن سينا بذكائه وتتبعه الواسع للامراض واسبابها وعلاجها منذ شبابه فاشتهر بها وكانت له طرق متنوعه في علاج المرضى وله قصص كثيره في هذا الشان وما دعاني لكتابة هذه المقاله وهذه الحكايه عن ابن سينا هي مقالة اعجبتني بقلم اللواء محي الدين يونس كتبها في الكاردينيا بتاريخ 23 نيسان 2018 وكيف تمكن من الوصول الى صديقه ( صباح) بين الاف من الطلاب الاجانب الدارسين في رومانيا ( راجع المقاله ) وهي مشابهه الى حد بعيد لهذه القصه مع اختلاف القصد.
فقد مرض ابن لملك جرجان مرضا عجز الاطباء عن علاجه وازدادت حالته سوءا وتدهورا مما جعل الملك يثور على الاطباء لعجزهم عن علاجه فقال المقربون للملك ان هناك طبيبا شابا يدعى بابن سينا اشتهر بحسن علاجه للمرضى فيمكن ان يكون شفاء هذا المريض على يديه فامر بجلبه فجاؤوا به عند الملك فاستقبله استقبالا حسنا ووعده بالعطايا اذا شُفي المريض فاُدخل ابن سينا على المريض فوجده شابا في مقتبل العمر حسن الوجه متكامل الاعضاء ولكنه كان شاحبا ويبدو السقم الشديد عليه فبدا بفحصه وتحادث معه وتفحص نبضه فقال لمرافقيه اريد رجلا يعرف محلات جرجان وطرقاتها فاحضروا له رجلا وقالوا هذا هوفطلب ابن سينا من الرجل ان يذكر اسماء المحلات وقد وضع يده على رسغ المريض متفحصا نبضه فلما وصل الرجل الى اسم محلة من محلاتها اذا بابن سينا يشعر بزيادة في نبض المريض فطلب الشيخ من الرجل ان يذكر شوارع وازقة هذه المحله فتكررت زيادة سرعة النبض لدى المريض عند ذكر اسم احد الازقه وهنا طلب منه ان يذكر اسماء البيوت من سكان هذا الزقاق :::
يقول ابن سينا فوجدت تسارعا في نبضات قلب الشاب عند ذكر اسم احد البيوت فطلبت منه ان يذكر اسماء الفتيات في هذا البيت وما ان ذكر اسم احدى الفتيات في هذا البيت حتى وجدت تسارعا عجيبا في نبضات قلب الشاب فعلمت انه يعشق هذه الفتاة واستدعيت والده الملك وقلت ان شفاءه بتزويجه من هذه الفتاة وحصلت الموافقه واقيمت الافراح بشفائه وزواجه وهكذا عرف الشيخ الرئيس علة الشاب وعالجه دون ان يعطيه حتى ولا جرعة من دواء


المصادر :-

1- كتاب الطب العربي للمستشرق الدكتور ادوارد براون ترجمة الاستاذ الدكتور داوود سلمان علي ( مطبعة العاني- بغداد 1964) < بتصرف>
2- موسوعة الويكيبيديا

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

452 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك