قراءات في صحف عراقية قديمة

                                               

                         ماجد عبد الحميد كاظم


م/قراءات في صحف عراقية قديمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

ظهرت عند تأسيس الدولة العراقية الحديثة بعد الحرب العالمية الاولى تيارات اجتماعية متنوعة ومتباينة ومن ابرزها الصراع بين الداعين الى السفور والقائلين بوجوب التقيد بالحجاب وكانت الصحف تنشر آراء الطرفين واليوم اقتبس للقراء الكرام ما اوردته احدى الصحف من دفاع عن الحجاب وفوائده ومضار السفور :

جريدة الحقائق

بغداد الثلاثاء 12 جمادى الاولى 1343 الموافق 9 كانون الاول سنة 1924


فوائد الحجاب ومضار السفور

1
قرأنا جدالات على اعمدة الصحف حول هذا الموضوع وما كان بودنا ان ننبس ببنت شفة لولا اننا رأينا اولئك السفوريين ازداد بأسهم واشتد خطبهم وقد طفح الكأس وبلغ السيل الزبى وفاض الكيل فشٌمرنا عن ساعد الجد لننتصر لقوم هم على تقاليدهم محافظون ولعوائدهم صائنون وبسنن انبيأئهم ورسلهم مقتدون.
تقولون برفع الحجاب ايها السفوريون يعني تريدون ان تبتدعوا من سفوركم مدنية جديدة يخشى منها غلى الملة والدين. تريدون ان تخلقوا من سفوركم ميلا جديدا ليتخذ الرجال من النساء خليلات ورفيقات بعد ان كانوا يتخذوهن حليلات وزوجات وما علمتم ان اساس الفساد الذي نراه منتشرا في الاقطار الشرقية وخصوصا الممالك الاسلامية في كل زمان ومكان هو عدم الالتفات الى ما يأمر به الدين القويم وخلع برقع الحياء على منكب الحرية الوهمية.
اما عندكم مثقال ذرة من الذكاء تفهمون بها ان ما خير ضامن يفظ النساء من شر التمدن الحديث غير الحجاب. قولولي بالله عليكم اي أمرأة يجول في وجهها دم الشباب الحار تذهب مكشفة الرأس والوجه الى ملهى او مطعم او منتزه وتبصر شابا جميلا ولا تميل اليه بقلبها وتود ان تشاركه في الحياة امالها كالرجل عاطفة حب وميل. اتجهلون ان المرأة بسفوركم هذا تفرط في عرضها الذي هو اثمن ما لديها ومتى فرطت فيه كانت خسارتها عظيمة جدا او تجهلون ان المرأة اذا خرجت من دارها سافرة قل مقدارها. اما قرأتم ما قاله العلامة الالماني الذي انتصر للشرقيين بوجود الحجاب الذي هو اكثر عفة من سواه تعالوا معي لأتلوعليكم ما قاله العلامة كستنر احد اساتذة مدينة ليبسك قال.
ان للحجاب تأثيرا مهما في مسألة العفة وصيانة الاعراض لان المرأة غير المتحجبة وخصوصا الالمانية تخون زوجها سبع مرات والبلجيكية ست مرات والانكليزية خمس مرات والنمساوية والهولندية اربع اربع مرات والطليانية والفرنساوية مرة واحدة ثم التركية - يعني المرأة المحجبة- عشر المرة الواحدة وباعتبار هذا الاحصاء الذي اشتغل به ذلك العلامة الالماني نرى ان للحجاب فوائد جمة ولذا يجب على كل شرقي ان يحافظ على القاعدة القديمة وما على الشرقيين لبلوغ هذه الامنية الا حجب نسائهم وبناتهم واقاربهم والا يتتبعوا اقوال القائلين برفع الحجاب اولئك قوم خوارج على الدين والشرع وجب علينا ان ننبذهم ونحتقرهم ونتباعد عنهم ونظرب بهم وباقوالهم عرض الحائط.
تعال معي ايها السفوري لافهمك ان عقاب الزانية فيما مضى كان شديدا جدا اذا فما فولك اذا قلت بخلع البرقع الان.. اما تكثر الفحشاء اما ينتشر الزنى وحينئذ نرى عماتنا وخالاتنا في اماكن الغي ولا نحرك ساكنا بل نضحك عليهن ونسخر بهن ونقول لهن انها لمدنية جديدة جاء بها قوم يقال لهم سفوريون ، اليوم بفعلكم هذا يموت الشعور الحي الذي كنتم تفاخرون به دول الغرب قاطب. اليوم بدعايتكم هذه نفحش بنساء الغير والغير يفحش بنسائنا واليوم لانسير في طريق الا ونرى نساء كعدد النهر وكلهن متزينات متبرجات حتى يجعلن سوق الفساد رائجا.اليوم نمشي في الحانات بين الكأس والطاس ونسائنا في اماكن العر ممسيات فيا ايها السفوري ان كنت مسلما حقيقيا تعل ادلك على آية تفهم منها ما يجب على المسلمة ان تكون قال الله في كتابه العزيز ( وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن ) الى ان قال عز وجل(وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن الا لبعولتهن ) الى قوله تعالى (ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن) وانت ايها المسيحي أقرأ اصحاح 11 لبسولس الرسول الاولى الى اهل كرونسس( كل امرأة تصلي او تتنبأ ورأسها غير مغطى فتشين رأسها لأنها والمحلوقة شيئ واحد) وأنت ايها اليهودي أقرأ ما جاء في سفر الامثال قال سليمان الحكيم( حافظوا على تقاليدكم صونوا عوائلكم) وفي اصحاح 47 من اشعيا (خذي الرحى واطحني دقيقك واكشفي نقابك).
اذا لاحجة لكم ايها السفوريون فاذا كنتم تعتقدون بصحة هذه الكتب المنزلة على السنة انبياء الله المرسلين فما لي اراكم عن اوامر ربكم غافلين اليس قبيحا بكم ان تجاهروا بغير ما في ضمائركم اليس عارا ان تخدعوا انفسكم ونسائكم بواسطة سفوركم هذا أتكون السنتكم واسطة للكذب ومسخ الحقائق والرياء والتظاهر بما لم تكونوا انتم و آبائكم واجدادكم عليه من قبل أتكذبون ثم لا تستحون ماذا تفعل المرأة بشهوتها النفيسة الخفية التي تضرم وتثور لدى اقل تهيج اذا رأت نفسها طليقة حرة من كل قيد. تلجئون بسفوركم هذا المرأة بسلوك ما لايليق بالادب ثم بعد ذلك تقولون انها مودة جديدة او مدنية حديثة. أتلجئون المرأة بسفوركم هذا الى الابتذال وبع العرض وازالة الطهارة والعفاف في سوق الضلالة والاوهام ثم بعد ذلك لكم وجه تتكلمون ولا تنخسف بكم وبأقوالكم الارض.

عبد السيد المصري
انتهى الاقتباس
لاأدري ماذا سيقول قارئ اليوم وحتى المتنورين من قراء يومها عن هذا الهراء والجهالة باعلى صورها ، يبدو لي ان هذا الشخص كان يحاول الدفاع عن رأي بهذا الموضوع وبدلا عن ذلك اساء الى موقف من كان يعتقد ان الدعوة الى السفور في ذلك الوقت هي في غير محلها، وقد اقتبستها لأنها تعطينا صورة تعكس التزمت .

مع تحياتي ، معد قراءات في صحف عراقية قديمة
ماجد عبد الحميد كاظم

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

576 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع