الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - شهادة الطيار الخاص للرئيس "عبدالسلام عارف" عن محاولة "عارف عبدالرزاق" الإنقلابية الأولى

شهادة الطيار الخاص للرئيس "عبدالسلام عارف" عن محاولة "عارف عبدالرزاق" الإنقلابية الأولى

                                                         

                         د. صبحي ناظم توفيق
                  عميد ركــن متقاعد.. دكتوراه في التأريخ
                            7/شباط/2017

شهادة الطيار الخاص للرئيس "عبدالسلام عارف" عن محاولة "عارف عبدالرزاق" الإنقلابية الأولى

تمــهيــد
بعد أن نشر لي هذا الموقع الأغر شهادات متلاحقة كنت قد أعدتها خلال لقاءاتي عام (1997)، والتي سلّطت أضواء مضافة نحو المحاولة الإنقلابية (الأولى) للسيد "عارف عبدالرزاق".
وفي العام ذاته إبتغيتُ التعمّق عن كثب في أمور تلك المحاولة وأحداثها، فكان لا بدّ لي من زيارة صديقي الرائد الطيار (في حينه) "عدنان أمين خاكي" الطيار الخاص الذي نقل الرئيس "عبدالسلام محمد عارف" بطائرة "الرف الجمهوري" أثناء سفره من "بغداد" إلى "الرباط" لحضور إجتماعات "مؤتمر القمة العربي/3"، وكذلك خلال عودته منها إلى "القاهرة".
فكان معه هذا حديث شَيِّق في مسكنه بحيّ الضباط/اليرموك مساء (الأربعاء-14/5/1997)... وأدناه (ملخص) عما تكرَّم به مشكوراً:-
تشكيل الرف الجمهوري
أُنتُقِيتُ ضمن مجموعة ضباط طيارين متخصصين على طائرات النقل العسكرية، وكنتُ أقدمَهم رتبةً عام (1964)، وقتما تقرر -بعد تسنّم "عميد الجو الركن عارف عبدالرزاق" منصب قائد القوة الجوية- إقتناء طائرتَي نقل سوفييتيّتين من طراز (TU-124) ذات محركين نفاثين، وذلك لتحقيق طيران مباشر (من دون توقّف) بين "بغداد" و"القاهرة"، إذْ أُوفِدنا إلى "الإتحاد السوفييتي" وتدرّبنا هناك على قيادتهما وإدارتهما، وقبل أن نجلبهما إلى "بغداد" أوائل عام (1965)، حيث تم تحديد طياري "الرفّ الجمهوري" من:-
1-الرائد الطيار عدنان أمين خاكي - آمراً للرفّ.
2-النقيب الطيار مصطفى أحمد سعدالله.
3-الملازم أول الطيار طاهر صالح التِكْريتي.
4-الملازم أول الطيار فؤاد علي القَزّاز.
5-الملازم أول المَلاّح جعفر صادق الشكرجي.
6-الملازم المهندس حسين خيرالله.
وتم تحديد مسؤوليتنا في نقل الرئيس "عبدالسلام عارف" خلال سفراته إلى خارج العراق، وكذلك خلال بعض زياراته إلى مدن داخل البلاد عندما تتوفر فيها، أو قريبة منها، مطار صالح لهبوط هذا الطراز من الطائرات.
قيادتي للطائرة إلى "الرباط"
كنتُ قائد الطائرة التي أقلعنا بها من "بغداد" صباح (/12أيلول/1965) قبل أن نهبط في "ميناء القاهرة الجوي"، ثم في "طرابلس" للتزوّد بالوقود، قبل أن نهبط في مطار "الرباط" عصر اليوم نفسه، حيث كان في إستقباله عاهل المملكة المغربية جلالة الملك "الحسن الثاني" وكبار مسؤولي المملكة وقادتها.
وبينما إنشغل "رئيس الجمهورية" بمهماته الرسمية ولقاءاته الهامشية والجلسات الرسمية لمؤتمر القمة العربي/3 المنعقد في "الدار البيضاء"، فقد كنا -نحن الطيارون والطائفة- بعيدين عنه وضيوفاً وسط فندق فخم في العاصمة "الرباط".
إبلاغي بالمحاولة الإنقلابية
بعد إنقضاء (4) أيام بسلام، فوجئتُ في حوالي الساعة السادسة من صبيحة يوم (17/9) بالملحق العسكري العراقي في "الرباط" وهو يهاتفني ويطلب حضوري في مكتبه فوراً، ليخبرني بأن رئيس الوزراء "عارف عبدالرزاق" حاول القيام بحركة إنقلابية، وحينما فشل غادر "بغداد" يوم أمس (16/9) إلى "مصر" مع بعض مؤيّديه؟؟!! وطلب مني تهيئة الطائرة الخاصة لإحتمال عودة "السيد رئيس الجمهورية" إلى "بغداد" سراعاً.
عودة الرئيس إلى "بغداد"
عدتُ إلى الفندق فوراً وأنذرتُ الطائفة، وتوجّهنا إلى مطار "الرباط" الدولي، وهيّأنا الطائرة بشكل متكامل... ولكن السيد رئيس الجمهورية قرّر تأجيل مغادرة "الرباط" حتى مساء ذلك اليوم، ريثما تنتهي الجلسة الختامية لمؤتمر القمة.
حضر الرئيس "عبدالسلام" إلى المطار مع الوفد الكبير المرافق له في الساعة التاسعة ليلاً، ولكن مراسيم التوديع لم تنته إلاّ في الساعة العاشرة والنصف قبل أن نقلع ونهبط في مطار "الجزائر" العاصمة بعد منتصف الليل بقليل، ثم في مطار "بنغازي" الليبي فجر (السبت 18/9) حيث إنزعج "عبدالسلام عارف" كثيراً حين لم يستقبله أي مسؤول ليبي رفيع المستوى، بل صعد إلى الطائرة شخص إعتيادي -لم نعرف منصبه- ليستفسر منه إذا ما كان بحاجة إلى أي شيء؟! لذلك فإنه لم يتحرّك من مقعده ولم ينظر إلى وجه ذلك الرجل طيلة فترة التزوّد بالوقود التي تستغرق حوالي ساعة واحدة.
ولمّا هبطنا في "ميناء القاهرة الجوي" حوالي الساعة التاسعة من صبيحة (18/9) كان في إستقبال السيد الرئيس عدد كبير من المسؤولين يتقدّمهم "المشير عبدالحكيم عامر"... وحال الإنتهاء من مراسيم الإستقبال الرسمية دخل الجميع إلى "قاعة الشرف الكبرى"، قبل أن يغادروها إلى جهة لم أُبلّغ بها، فلازمنا موقعنا قريبين من طائرتنا الجاثمة على أرض المطار.
طال إنتظارنا طويلاً حتى حلّ الليل دون أن يكترث بنا أحد، أو يبلّغنا بشيء، حتى سمعتُ من "إذاعة بغداد" أن السيد الرئيس قد هبط في "مطار بغداد الدولي" بالساعة الخامسة من عصر ذلك اليوم.
وقد علمنا بعدئذ أن الرئيس"عبدالسلام" قد أقلع من "مطار آلـماظة العسكري" القريب من "القاهرة" بطائرة ركاب (مدنية) مصرية بعد ظهر ذلك اليوم... وآنذاك قررتُ الإقلاع نحو "بغداد" وهبطنا في مطارها الدولي في حدود منتصف الليل.
لم أشأ السؤال عن أسباب عدم عودة رئيس الجمهورية بطائرته الخاصة، ولم أتعرّف على أي من المفارقات التي حدثت... ولكن من المُسَلَّم به أن ذلك الإجراء حصل لتأمين سلامة وصوله إلى "بغداد" بأسلوب أفضل، لا سيّما وأنه لم يَنقَضِ إلاّ يومان على فشل محاولة إنقلاب إشترك فيها مسؤولون كبار في الدولة.
وقد علمتُ في "بغداد" أن السيد "عارف عبدالرزاق" قد إستقلّ مع عدد من زملائه الذين شاركوه في محاولته الإنقلابية الفاشلة، طائرة نقل عسكرية أقلعت من "مطار الرشيد العسكري"، وكانت من طراز "آنتونوف-12/أوكرايينا" عند هروبهم من "بغداد" الى "القاهرة"، وقد قادَها الرائد الطيار "طــــــه أحمد" يعاونه النقيب الملاح "طارق موسى حسين")).
((انتهى حديث السيد "عدنان أمين خاكي"))
*********
* لم يقطع "عبدالسلام عارف" زيارته إلى "المغرب"-كما ذكره ذلك السيد "أمين هويدي" بكتابه "كنتُ سفيراً في العراق"-ص246... بل أنه حضر الجلسة الختامية لمؤتمر القمة العربي/3 قبل أن يعود إلى "بغداد"..."الباحث".

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

451 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك