الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - لابد أن نعود

لابد أن نعود

حامد خيري الحيدر


 لابد أن نعود

يوماً ما سنعود
رغم قروح قلوبنا
ودمع عيوننا
 وآلام غربتنا
وغدر الزمان الجحود
لكننا حتماً سنعود
أملاً كنا قد زرعنا هناك
غصن زيتون، وسنابل خير وورود
خلفنا ذكريات تركنا
طيبة ومحبة وعهود
وثراً عبقاً
ضم أجساد الجدود
لكل ذلك لابد أن نعود
لازال النخيل يرنو بإباءٍ لغارسيه
لازال الهور يحن لشجن عاشقيه
لازال الجبل يبتسم لدهشة ناظريه
لازال الفرات يتوق شوقاً لسابحيه
لازال خمر دجلة ينطر ليلى محتسيه
وتسألني لمن نعود؟
ليس هذا  بعض من هذر
أو بطر من وحي الرقود
لكنها حتميات الوجود
علمتنا أيام (أوروك)
أن مسيرة الحياة
ليست بسنين تحسب أو عقود
بل بصبر ونضال وصمود
(كًلكًامش) هام البقاع
فلم يجد ألا في وطنه
معنى الخلود
أسأل كم قتل الطغاة من شعبنا
وكم مرت علينا
من أيام مكفهرات سود
وكيف أباح (هولاكو) عرس بغداد
لحراب الجنود
لكن أرض السواد
ظلت كعهدها دوماً
باسمة .. شامخة
بوجه شياطين الرعود
من وحي هذا الصمود
 نصرخ بمليء أفواهنا
حتماً لتلك الواحة سنعود
حتى وأن سرقت الدنيا أعمارنا
لابد لأرواحنا أن تهيم
حاملة آهاتنا
مضمدة جراحنا
عائدة الى منبعها الودود
لمراح الطيب تلك
لابد أن نعود
لابد أن نعود

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

516 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك