الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - ألكونت مونت كريستو / ألحلقتين السابعة عشر و الثامنة عشر

ألكونت مونت كريستو / ألحلقتين السابعة عشر و الثامنة عشر

                                                  

                               د.طلعت الخضيري

      

ألكونت مونت كريستو ألحلقه ألسابعه عشر
--------------------
مرض فالنتين

بعدأن ترك ماكسميليان موريل ساحه ألمبارزه.، حيث كان شاهدا كما  ذكرنا للكونت مونت كريستو ، توجه إلى جناح سكن ألجد نوارتيه حيث سمح. له أن يزوره مرتين بالأسبوع وبحضور فالنتين ،وتفاجأ  بظهور أعراض ألمرض عند فالنتين من شحوب في ألوجه وهزال  ، وعلم ان جدها يدعها  تتناول ملعقتين يوميا من دواءه ألذي وصفه له  طبيبه خلال سنوات ، واستدعيت خلال تلك المقابله إلى جناح زوجه أبيها حيث وجدت ألسيده دانكلار وإبنتها قد حظرا لدعوتهم إلى حضور حفله زواج إبنتهم    ،. إلى  ماصار يطلق عليه أسم  ألأمير كافالكانتي ،  من قبل ألمصرفي دانكلار بدل ألبارون كافالكانتي تعضيما لصهره ألقادم وبعد أنصراف ألضيوف  وعند محاوله فالنتين نزول ألسلم اصيبت بإغماء  مفاجيء  وتدحرجت إلى أسفله ٠
الأعتراف
استدعى فيلفور طبيبه الخاص الذي أكد للوالد ان فالنتين تعرضت لتناول السم كما حدث من قبل لجدتها ولخادم الجد وسيكون مصيرها ايضا الموت،وطلب الجد الانفراد بالطبيب حيث اعترف له الجد انه شك بمحاولة  دس السم. القاتل الى حفيدته  لذا قد بدا منذ مده يدعها تتناول جرعات من دواءه الذي أعطي له لعلاج شلله وبه نسبه. قليله من نفس السم مما أعطى فالنتين مناعه ضد ذلك السم ولكنها ستموت اذا تناولت جرعات عاليه منه اذا لم. يتم. الكشف عن الجاني.
اما خطيبها  ماكسميليان موريل فذهب يستنجد بالكونت مونت كريستو وشرح له ماسمعه سابقا من تأييد  الطبيب لفيلفور عن وجود قاتل في بيته ، ورق مونت كريستو لتوسلات  ابن. سيده موريل مالك. السفينه الفرعون والذي كان هو دانتيس من قادها ومحاولة  موريل انقاذه عند حاكم التحقيق فيلفورلذا قرر إنقاذ فالنتين ، واستأجر دار ملاصق لمنزل فيلفور وهو متنكر  بشخصيه كاهن فقير الحال٠
مقابله. الأب  والابنة
في منزل المصرفي دانكلار  طلبت الابنه اوجيني مقابله والدها في الصاله. الذهبيه بدل مكتبه ، وانتظر الوالد ابنته التي  دخلت الصاله وهي متقمصه الشخصية القوية وذكرت الوالد انها اختارت المكان لحل مشاكلهم الشخصية  ومبادرته بأنها ترفض الزواج من البارون كافالكانتي  لانها تريد ان تبلغ هدفها وبمساعدة. صديقتها عازفه البيانو وهو ان تبلغ مرتبه مغنيه الأوبرا  اما الأب فاعترف لها انه على وشك الافلاس حيث خسر الكثير من المال  في مضاربات ماليه مختلفه ولم يبقى لديه في المصرف الا وديعه واحده بمبلغ خمسه ملايين تعود الى مستشفيات مختلفه ولا يستطيع التصرف به ، اما امله من زواج ابنته هو ان البارون او الجنرال كافالكانتي قد وعده في حاله عقد زواج ابنه مع ابنته سيضع في بنك دانكلار  مبلغ ثلاثه ملايين تحت تصرف العروسين وان دانكلار سيتصرف بها حيث ينتظر ربح قدره عده ملايين وستتمتع  اوجيني معه بذلك الربح وتحقق هدفها في الغناء والشهرة  وقبلت الابنه العرض وأخبرته ان لها مشاريع مستقبليه لن تخبره بتفاصيلها ، ونود ان نذكر ان خساره دانكلار المالية كانت من  ترتيب وتخطيط الكونت كريستو ، اما وقد تم الانتقام من كادروس وفرناند اي الكونت مورسرف كما ذكرنا فتبقى له الانتقام من عدويه دانكلار وفيلفور وهاذا ما سيحققه بكل تخطيط ودقه٠

حفله  التوقيع على. عقد الزواج
حدد الساعه التاسعه مساء في منزل دانكلار  تلك الحفله ودعي اليها أعالي القوم من الشخصيات الباريسيه. ، وفي صباح ذلك اليوم توجه أندريا كافالكانتي الى منزل الكونت مونت كريستو ليرجوه مصاحبته في حفله الزواج كشاهد بدل والده الذي اعتذر عن القدوم لسوء صحته اما الكونت فوضح له ان كل مافعله من مساعده له هو استجابه لطلب أصدقاءه اللورد البريطاني والكاهن الايطالي بوسيني لذا ليس له ارتباط خاص به او معرفه سابقه، لذا اعتذر عن الاستجابة  لطلبه، واكتظ مساء  ذلك اليوم منزل المصرفي دانكلار بالمدعوين  ولوحظ غياب حاكم التحقيق فيلفور عن الحضور  بسبب انشغاله بقظيه تحقيقه هامه ، وكان العريس في غايه السعاده بالنظر لما اعتقده من ثروه زوجته المستقبليه وأنها ستكون الوريثة الوحيده لوالدها ، وقبل توقيع العقد بقليل قَص علبهم الكونت مونت كريستو انهم عثروا موءخرا  ما بين ملابس القتيل كادروس في بيته على رساله كتبها القتيل قبل موته ومعنونة الى دانكلار وان مونت كريستو سلم الرساله الى حاكم التحقيق فيلفور ، وعند سماع أندريا ذلك أخذ بالابتعاد تدريجيا الى غرف اخرى رغم مناداه كاتب العدل باسمه  لتوقيع. العقد ، وتلى ذلك دخول  ثله من الشرطه يقودهم ضابط  وهم يبحثون عن أندريا كافالكانتي الاسم المستعار للسجين  السابق بنديتو الهارب من سجن مدينه تولوز وقاتل زميله كادروس بعد محاوله سرقه دار ألكونت مونت كريستو ، ولم يعثر على المجرم حيث تمكن من الهرب٠
الهرب
كانت اوجيني  قد عدت خطه للهروب بعد ان يعقد الزواج بيومين وارسلت صديقتها مدرسه البيانو الى  الكونت مونت   كريستو تطلب منه توصيه الى مدير دار الأوبرا في روما ولم يكتف الكونت بذلك بل حصل لها جواز سفر. اضافت هي اليه بخط يدها اسم اخيها  اي في الحقيقه اوجيني بعد ان تستبدل شخصيتها بشخصيه رجل ، وهكذا بعد حادث الحفله غادرتا الاثنتين  الدار مباشرتا بعربه اقلتهما ليلا الى فندق صغير قرب الحدود البلجيكية  اما صاحبنا بنديتو الشقي ومنتحل  شخصيه وهنيه كافالانكي فقد هرب من احدى نوافذ المنزل بعد ان سرق بعض الحاجات الثمينة من الدار وتوجه نحو الحدود البلجيكية  منتحلا شخصيات وأعذار. مختلفه  ويشاء القدر ان يصل للمبيت بذات الفندق التي حلت به اوجيني و صديقتها وكان في نيته الهرب فجر اليوم التالي الى الحدود،وكانت المفاجآه له فجرا ان. وجد الفندق  وسلم غرفته يعج بالشرطة فقرر الهرب  الى الطابق الأسفل. بواسطه المدخنة  واذا بحظه العاثر ان تلك المدخنه أدت الى غرفه اوجيني وصديقتها واستنجدنا  صارختين  وهكذا تم القبض على بنديتو او أندريا كافالكانتي المزيف .

                          

ألحلقه  ألثامنه عشر/ روايه ألكونت مونت كريستو
------------------
الكونت مونت.  كريستو
احيط قصر المدعي العام. فيلفور برقابه أمنيه  صارمة  بأمر من طبيب ألعائله  وموافقه   صاحب. القصر ،وكما ذكرنا سابقا أجر أحد  ألكهنه بيت متواضع ملاصق. للقصرمدعيا أن أسمه  بوسيني وقد  قدم من روما لدراسه دينيه ،ولم يكن ذلك ألكاهن  إلا مونت كريستوأتى  لنجده فالنتين أستجابه لتوسلات خطيبها  له في سبيل إنقاذها.
أشباح  ألليل.
مضت عده أيام  على  مرض  فالنتين حيث  إنتابتها  حمى ليليه ، وتخيلات بمرورأشباح  حولها  ، وقد أغلقت أبواب غرفتها ما عدا بابين أحدهما يتصل بمكتبه صغيره والآخر بغرفه أخيها غير ألشقيق ألطفل أدور  والتي تتصل بغرفه والدته من باب آخر ، وفي تلك الليله التي أستقر بها مونت كريستو في ألدار  ألملاصق متنكرا  بشخصيه ألكاهن بوسيني ، وقبل منتصف الليل بقليل ، تراءى لفالنتين.أن  شبحا قد أتى من باب ألمكتبه   وأخذ يحوم حولها مما أثار فزعها وخوفها ، وعندما أقترب  ألشبح بجنبها  ،شخصته وارتعبت من وجود ألكونت  قربها حيث همس بصوت خافت ( انا هنا لإنقاذك  وحسب توسل خطيبك )، ثم قدم لها جرعه من دواء أحضره معه ،  واستفسر منها عن المذاق المر مما كانت تتجرعه من عصير الليمون قرب سريرها  ، وشخص نوعيه السم التي كانت تتناوله بجرعات صغيره ، وأخبرها انه يعرف من يضع لها السم ، حيث كان يراقب غرفتها منذ عده ليالي ،  وأن ذلك ألشخص سيأتي في منتصف الليل ، وباستطاعتها تشخيصه  ، على ان تتظاهر بالنوم العميق ، وفي منتصف ألليل أختفى  ألكونت خلف باب المكتبة  ، وظهر األشبح ولم يكن ذلك إلا زوجه أ بيها ألتي وضعت عده نقاط من قارورة صغيره في قدح الليمون ثم  خرجت  بصمت ، وعاد مونت كريستو وتذوق ما  في قدح األليمون وأخبر فالنتين أن ألقاتله غيرت ا السم وجرعه  الليله هي الجرعة القاتلة  لها، وفسر لها سبب تلك ألجريمه أن  فالنتين أصبحت  ثريه حسب ما ورثته من. جدتها ووصيه. جدها نوارتيه ، وبموتها سيرث أبيها ومن بعده الطفل أدور ألثروه وهاذا هو قصد والدته ووعدها أنه  سينقذها ،ويجب عليها أن تثق به مهما شعرت من عوارض مرض ستحصل لها وسقاهى دواء يعرف سره وحده  ،أما كأس  ألسم ، فقد احتفظ به وبدله بكأس آخر ،  وبمحلول. مشابه بلونه ، الكأس الاخر بعد أن أفرغ نصفه ،  ليعتقد ألمشهد أن  فالنتين قد شربت ألنصف ألآخر٠

موت فالنتين
قبل حلول ألفجر  دخلت ألسيده فيلفور غرفه فالنتين وتأكدت من فراغ نصف قدح األسم اي ان فالنتين قد شربته خلال الليل  ،فسكبت ما تبقى في ألكأس في رماد المدفأة ، وغسلته ونظفته بمنديل ، وأعتقدت أنها قد أزالت آثار ألجريمه. وبعد خروجها من الغرفه أعاد مونت كريستو كاس السم. الحقيقي ، بعد ان. أفرغ نصفه، ووضعه على المنظده بجوار سرير فالنتين وأزال ألكأس ألذي وضعته ألسيده  فيلفور لأخفاء جريمتها.

اكتشاف موت فالنتين
في صباح اليوم التالي اكتشفت الممرظه التي تشرف على فالنتين وفاتها وحدث ألهرج وألرج في الدار ، واستدعي طبيب العائله الذي أكد وفاتها  ،وأكد بعد فحص مكونات ما في ألكأس وأضافه بعض المواد الكيمياوية إليه أنها توفت بجرعه عاليه من ألسم ، وصادف وجود ماكسميليان عند ألجد  نوارتيه وعندما علم بالحدث حمل ألجد وهو على كرسيه ليشهد ماحدث لحفيدته وبحضور ألطبيب. وفيلفور وأشار ألجد  أنه يعرف أسم ألقاتل وهمس به باْذن ولده فيلفور ألذي قسم أمام  ألحضور  أن ألعداله ستأخذ قصاصها من ألقاتل  وتوسل منهم أن  لا يبوحوا بسر ما حدث حفاظا على شرف ألعائله.
وقد أصاب خدم ألمنزا ألرعب  وتركوا ألمنزل إلى غير. رجعه٠وطلب  ألأب أستدعاء كاهن ليتلوا الصلوات للمتوفيه وتذكروا وجود  ألكاهن   ألأيطالي  ألذي سكن بجوارهم. موءخرا  ولم يكن  هو فب ألحقيقه  إلا  مونت كريستو متنكرا  بتلك  ألشخصيه  ،فحضر وعزى  ألوالد  ألمفجوع   وهو يتكلم الفرنسيه بلكمه ايطاليه. واضحه ، ودخل إلى غرفه المتوفاة  وأقفل  أبواب الغرفه  خلفه بعنايه٠
وعصر ذلك  أليوم ،كلف فيلفورأحد أقاربه استقبال المعزين  بينما إنزوى هو وحيدا في مكتبه٠
محنه المصرفي. دانكلار
---------------
عصر ذلك اليوم زار الكونت مونت. كريستو مكتب دانكلار حيث أخبره الأخير بسفر   أبنته أوجيني بعد حفله الزواج المؤلمه  ، إلى روما مع صديقه لها، في سفره ترفيهية ،ثم حاول أن يظهر إلى ألكونت  نجاح  أعماله ألماليه ،  فعرض  له سندات بمبلغ خمسه ملايين أودعت لديه من قبل دائره للأعمال الخيرية للمتقاعدين والأيتام وألمستشفيات  تناثرت على مكتبه ،فما كان من ألكونت إلا أن  تناولها  ضاحكا  وقائلا( انني اتيت لاستلام هاذا المبلغ المتبقي. لي عليك وبدورك تستطيع إستلامه  في روما من بنك تومسن ،  الذي فوضك.  صرفه لي )، وامتقع لون المسكين دانكلار ،حيث كان ذلك المبلغ هو كل ماتبقى من ودائع لديه ،  وقد تم استحقاق دفعه إلى  دائره ألأعمال  الخيرية صباح ذلك اليوم ، وصادف عند  خروج الكونت ،  دخول ممثل الدائره  الدائنه ، حيث تملص دانكلار من دفع  مبلغ ألسندات ،  ورجاه أعطائه مهله  لدفع  ألملغ  إلى صباح اليوم التالي ، وقد ضمر ألنيه لإي ألهروب مع ذلك ألمبلغ ألى روما ، حيث  سيستلم ألمبالغ ألتي دفعها إلى  ألكونت مونت كريستو أو إلى عائله  كفالكانتي ألمزيفه ،  بضمان ألكونت مونت كريستو وبنك تومسن في  روما.
اعتراف الكونت مونت  كريستو
------------
شيعت فالنتين إلى مثواها ألأخير وهي مقبره أجداد والدتها ،في ضواحي باريس .وسار خلف نعشها معارف ألعائله ، ومنهم ألكونت مونت كريستو وخطيبها ماكسميليان حيث تعمد مونت كريستو مراقبه ألأخير عن قرب ،وبعد أن إنتهت مراسم ألتشيع ،  ووضعت فالنتين في تابوت من ألحجر ، وانصرف الجميع، بقى ماكسميليان جاثيا بجنب  القبر وهو في حاله ذهول ، بينما بقى مونت  كريستو يراقبه عن  كثب ،وترك ماكسميليان المقبره راجعا إلى بيته وانزوى في غرفته دون. أن يكلم  أخته أو زوجها , وبعد دخوله المنزل قرع الكونت ألبلب فاسقبلته أخت  ماكسميليان  جولي بفرح وسرور ، أما هو فطلب منها أن  يتجه إلى  غرفه أخيها  و وجده مكبا على كتابه رساله و وبجنبها على ألمنضده مسدسين ، اي انه كان يكتب وصيته  قبل ان ينتحر، وطالت مناقشه وعتاب بين ألرجلين إلى أن سأل ماكسميليان ألكونت ( باي حق تريد ان تمنعني من الانتحار) فاعترف له الكونت ما يلي ( أنا  أدمون  دانتيس قائد سفينه الفرعون الذي حاول والدك إنقاذي من السجن وأعان والدي في فقره ومرظه وأنا ألذي انقذت حياته عندما حاول الانتحار خوفا من اعلان افلاسه ، وأنا ألذي  أهديت له ألسفينه ألجديده ألفرعون بعد ان غرقت جميع سفنه   ، اي أنا  ألذي لي الحق ان أنقذ حياتك  أليوم ،  فما كان من ماكسميليان إلا أن يقبل يد مونت كريستو وينادي أخته  وزوجها ، ليقدم لهم ألشخص ألذين  كانوا يبحثون عنه منذ سنين ، و  الذي أنقذ موريل الأب، وأخيرا طلب مونت كريستو من ماكسميليان   اعترافا له بالجميل , أن  يقيم معه في قصره ثم يتركان فرنسا بعد ثمانيه  أيام وإذا  لم يستطع مونت كريستو شفاءه وإرجاع ألسعاده له بعد شهر من تلك اللحظة ،  فهو ألذي  يعده بمساعدته على الأنتحار٠
الفراق
-------
في فندق بسيط. في باريس حيث أقام ألبير مونسرف ووالدته مرسيدس ، صارح ال  ألأبن والدته بقرب نفوذ مالديهم من ألنقود ،  لذلك تطوع في جيش شمال افريقيا ، ولديه مايكفيهم لسفرها إلى مرسيليا للبحث عن ألمال ألذي خبأه أدمون دانتيس في أرض حديقه منزل والده كما وعدهم بذلك لتتصرف به للدخول. لاحقا في احد أديرتها . ورافق الابن والدته إلى ألعربه , بينما كان هناك من يقف يراقبهما من بعيد ،وحزين على مصيرهما وهو البحار أدمون دانتيس أو ألكونت مونت كريستو٠
وفي غرفه أخرى من الفندق كان هناك لقاء آخر مختلف في أهدافه ومضامينه وهو لقاء بين ألسيده دانكلار وصديق العائله دوبريه التي كانت تربطهما علاقه خاطئه وعلاقه تجاريه حيث ربحا كثيرا من ألمال في مضاربات تجاريه ‘ وأطلعته على كتاب مطول تركها لها زوجها يخبرها به بأنها ساعه استلامها كتابه سيكون قد اجتاز الحدود الفرنسيه إلى ألأبد ، وأنه  يعلم بأن لديها المال الكافي وعلاقاتها العاطفيه، أم ألسيد دوبريه  فبعد ان صفى معها  الحسابات ألماليه ‘ تمت معها تصفيهالحسابات العاطفيه.

http://www.algardenia.com/maqalat/18036-2015-07-28-16-41-03.html

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

504 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك