إِنَّ كَلاَمَ الْحُكَمَاءِ إذَا كَانَ صَوَاباً كَانَ دَوَاءً، وَإِذَا كَانَ خَطَأً كَانَ دَاءً...الإمام علي ـ كرم الله وجهه

الدباغ يبيع للفضائيات حوارات مع اعوان صدام

           

بغداد / المدى:في محاولة جديدة  لاستغلال الوظيفة الحكومية  من قبل المسؤولين العراقيين قام الوزير والناطق السابق باسم الحكومة علي الدباغ بتسجيل  حوار خاص لطارق عزيز، نائب رئيس الوزراء في عهد صدام حسين، والحوار، الذي اعلنت عنه قناة العربية عزمها بثه هو ثلاث حلقات متواصلة ، يكشف خلالها عزيز اسرارا عن حكم صدام تذاع لاول مرة.

مصدر مقرب من قناة العربية ذكر لـ"المدى" امس ان  "القناة سبق ان قدمت طلبا الى الجهات المختصة لاجراء حوارات مع عدد من  المسؤولين السابقين في نظام صدام والذين يقضون احكاما في سجون وزارة العدل"، واضاف المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، ان "قناة العربية حاولت الاتصال بالعديد من المسؤولين العراقيين لمساعدتها في الدخول الى المعتقل، وقد جوبه الطلب  بالرفض بسبب الاجراءات الامنية التي تحيط بمكان اعتقال المسؤولين السابقين، الا ان "الفرج" جاء على يد الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ الذي قرر "مساعدة" القناة في الحصول على الترخيص لكنه اشترط ان يقوم هو بمحاورة المسؤولين السابقين وعلى رأسهم طارق عزيز".

وتابع المصدر "امام اصرار الدباغ ويأس القناة من الحصول على الموافقات الرسمية، رضخت للامر مقابل مكافأة مجزية جدا فتم تسجيل ثلاث ساعات قبل مدة من الزمن احتفظت بها القناة لتبثها في ذكرى مرور عشر سنوات على الاطاحة بنظام صدام حسين".

قناة العربية التي اعلنت عن حصولها على فرصة إجراء حوار مع طارق عزيز من داخل سجنه، لم تقدم للمستمع تبريرا لاختيارها الناطق السابق بدور المحاور لطارق عزيز. ومعلوم ان القناة  لديها مجموعة من ابرز مقدمي البرامج  في العالم العربي، لكن يبدو ان حظوظ علي الدباغ كانت هي الارجح.  "المدى" من جهتها حاولت الاتصال بالناطق السابق للحكومة الا ان هواتفه كانت مغلقة ، لكن ان احد الاعلاميين علق على لقاء الدباغ بطارق عزيز بالقول "يبدو ان الحكومة العراقية وافقت على هذا اللقاء كي تعطي إنطباعا عن الوضع الجيد الذي يتمتع به هو ومن معه داخل المعتقل .

طارق عزيز، الذي تخلى  في المقابلة عن سيجاره الشهير واستبدله بالسجائر التي لم يتوقف عن تدخينها طوال المقابلة، قال ان صدام حسين كان مريضاً نفسياً حين قرر احتلال الكويت، واتهم عائلته بدفعه إلى كل الأخطاء التي ارتكبها، حتى إنه وصف صهر الرئيس العراقي السابق الذي انشق عليه حسين كامل بأنه (سرطان كان يتطلع إلى الاستيلاء على محل صدام نفسه) حسب قناة العربية.

إنَّ كَلاَمَ الْحُكَمَاءِ إِذَا كَانَ صَوَاباً كَانَ دَوَاءً، وَإِذَا كَانَ خَطَأً كَانَ دَاءً. - علي ابن أبي طالب

قوس قزح

مقالات

هادي جلو مرعي

حمار وطائرة بوينغ

ميسون نعيم الرّومي

مانــسـيـتْ

صوت عراقي

ماذا صنعوا؟؟؟

د.رعد العنبكي

العراق.....

أفلام من الذاكرة

الأبراج وتفسير الأحلام

إذاعة وتلفزيون‏