الى نوشيروان مصطفى : في انتظار سنابل القمح ..!

عبدالله عباس

الى نوشيروان مصطفى :
في انتظار سنابل القمح ..!

أيها القامة الشامخة
لايرفع لشموخك غير نزاهة الحق
ايها الفارس على كفيكَ نور التفاؤل للاحلام المقدسة لشعبك المغدور
محبيك ‘كانوا يفهمون من خلال ابتسامتكَ الهادئة
طريق الوصول لاحلامهم ‘‘  ليس مستحيلاَ
انك لست بميت
 اغمضت عيناك لتستريح من تعب السنين الصعاب
متفائلا  بالجيل الذي
يحمل شمعة  اشعلتها بيدك
***
 سيركع المستحيل امام مسيرتهم
وتتحول الشمعة الى مشعل و في كل خطواتهم
 يرون روحك تدفعهم لجعل الامل نوراَ
 كنت عاصفة لسنوات ‘‘
 وسنوات ‘‘ قلماََ لابداع التاريخي لشعبك الحي ‘‘
وسنوات للنهوض وبدايةََ لتاريخ العصر ‘
 واخرى لاشتعال الامل ‘
 وعندما توسع ضوء شمعة سنواتك الى اقصى من مدى الرؤيا ..
بل الى ابعد المدى ‘
ترى وانت في مثواك :
ان صوتك و فكرك المشع من روحك
صامد اَ على كف جيلاَ مصمم على تغير كل شيء
 الى الاضواء الخضراء و الحمراء و المتوج باللون الازرق
 نورها من السماء
وتستمر المسيره  لحين بلوغ السنابل المرتفعه على مثواك
 الى قمح نصنع منه الخبزالحلال
 لجيلا  نهض وترعرع بعد انتفاضتك التاريخيه
.........................
سليمانية / 24 ايار 2017

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

830 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع